الأونروا:

أكثر من 32 ألف شخص فروا من رفح خلال يومين

أعلنت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" الخميس، أن أكثر من 32 ألف شخص فروا من مدينة رفح جنوبي قطاع غزة خلال اليومين الماضيي

2024-05-31

وأضافت المنظمة الأممية، على حسابها عبر منصة إكس، أنه “لا يوجد مكان آمن بالقطاع من القصف الإسرائيلي الذي لا ينتهي”، موضحة أن العائلات الفلسطينية تبحث عن الأمان، لكنها تواجه الدمار فقط في قطاع غزة.

 

وأضافت المنظمة أن اللاجئين أُجبروا على ترك كل شيء خلفهم، وحياتهم معرضة للخطر كل يوم، وهناك حاجة ماسة لوقف إطلاق النار الفوري بقطاع غزة.

 

ووقعت المجازر الأخيرة برفح رغم إصدار محكمة العدل الدولية وبموافقة 13 من أعضائها مقابل رفض عضوين، الجمعة، تدابير مؤقتة جديدة تطالب “إسرائيل” بالوقف الفوري لهجومها على رفح، وفتح معبرها لتسهيل إدخال المساعدات لغزة.

 

وجاءت هذه التدابير الجديدة من المحكمة، التي تعد أعلى هيئة قضائية بالأمم المتحدة، استجابة لطلب من جنوب أفريقيا ضمن دعوى شاملة رفعتها نهاية ديسمبر/ كانون الأول 2023، وتتهم فيها “إسرائيل” بارتكاب جرائم إبادة جماعية في غزة.

 

ومنذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، تشن “إسرائيل” حربا مدمرة على قطاع غزة خلفت أكثر من 117 ألف قتيل وجريح فلسطيني، معظمهم أطفال ونساء، ونحو 10 آلاف مفقود وسط دمار هائل ومجاعة أودت بحياة أطفال ومسنين.

 

أ.ش

المصدر: الجزيرة