بسبب حربه على غزّة.. كيان العدوّ يواجه ضغوطًا عالمية متزايدة

تنديدًا بالجرائم والمجازر التي يرتكبها العدوّ الإسرائيلي بحق المدنيين في قطاع غزّة، تتزايد الاحتجاجات والخطوات الضاغطة عالميًا من أجل وقف الحرب على القطاع.

2024-06-01

وفي هذا السياق، ذكرت وسائل إعلام العدوّ أنّ جامعة “Ghent” في بلجيكا أعلنت قطع العلاقات الأكاديمية مع المؤسسات التعليمية في “إسرائيل” كافة بسبب الحرب على غزّة.

 

 

إلغاء مشاركة

 

أمّا في فرنسا، فأعلنت الشركة المنظمة لمعرض “يوروساتوري” وهو معرض دولي للدفاع والأمن البريين، الجمعة، إلغاء مشاركة شركات الصناعات العسكرية “الإسرائيلية” في المعرض المقرّر في 17 حزيران/يونيو بالقرب من باريس، بقرار من السلطات الفرنسية.

 

وقالت شركة “كوج إيفنتس” المنظمة للمعرض لوكالة “فرانس برس” إنّه “لن يكون هناك أي جناح عرض لقطاع الصناعات العسكرية “الإسرائيلي” في معرض يوروساتوري 2024 بقرار من السلطات الحكومية”، في حين كان من المقرّر أن تعرض 74 شركة “إسرائيلية” معداتها خلاله.

 

وعقب ذلك، طلب العضو في كابينت الحرب “الإسرائيلية” بيني غانتس، من فرنسا أن “تعود” عن قرارها إلغاء مشاركة الشركات “الإسرائيلية” في المعرض الدفاعي.

 

كما طلب المجلس التمثيلي للمؤسسات اليهودية في فرنسا، من باريس العودة عن هذا القرار، متحدثًا عن “خطأ مزدوج، سياسي ودبلوماسي”.

 

 

احتجاجات

 

أمّا في مدينة نيويورك الأميركية، فنقل شهود عيان أنّ محتجين مؤيدين للفلسطينيين سيطروا على أجزاء من متحف بروكلين، وعلقوا لافتةً فوق المدخل الرئيسي كُتب عليها “فلسطين حرة، أوقفوا الإبادة الجماعية”، وسيطروا على جزء كبير من الردهة واشتبكوا مع الشرطة.

 

وجرى اعتقال بعض الأشخاص، وأُغلق المتحف قبل الموعد المحدّد لذلك بساعة بسبب الاضطرابات، حيث وقعت مناوشات بين الشرطة والمحتجين داخل وخارج المبنى.

 

وقال شاهد من “رويترز” إنّ مئات المتظاهرين كانوا يسيرون في بروكلين عندما اندفع بعضهم نحو المدخل؛ منع حراس الأمن العديد من الدخول لكن البعض نجح في ذلك.

 

وحثّت منظمة مؤيدة للفلسطينيين المتظاهرين على “الدخول بأعداد هائلة إلى متحف بروكلين من أجل غزّة”، وقالت إنّ النشطاء سيطروا على المتحف لإجباره على الكشف عن أي استثمارات مرتبطة بـ”إسرائيل” وسحب أي تمويل من هذا القبيل.

 

وبالتزامن، عاد طلاب جامعة كولومبيا الأميركية في ولاية نيويورك للتظاهر مرة أخرى خلال أقل من أسبوع، خارج بوابات الجامعة، احتجاجًا على الحرب “الإسرائيلية” المدمّرة على قطاع غزّة لليوم الـ239.

 

وأعاد طلاب الجامعة نصب خيام أطلق عليها “الثورة من أجل رفح”، في الساحة الجنوبية للجامعة، للاحتجاج على استمرار الحرب، وعدم تلبية إدارة الجامعة لمطالبهم، بوقف الاستثمارات مع “إسرائيل”.

 

وتتواصل في الولايات المتحدة، وعدد آخر من الدول الأوروبية، التظاهرات المندّدة بالحرب “الإسرائيلية” على غزّة، في ما تقام أغلب هذه المظاهرات في الجامعات، في وقتٍ تتواصل المجازر “الإسرائيلي” في قطاع غزّة، حيث ارتفعت حصيلة العدوان “الإسرائيلي” إلى 36284 شهيدًا، و82057 جريحًا، منذ السابع من تشرين الأول/أكتوبر 2023.

 

أ.ش

الاخبار ذات الصلة