المعارضة الجورجية تستغل الاحتجاجات ضد قانون “الشفافية” قبل الإنتخابات

في السنوات الأخيرة، كانت المعارضة في جورجيا مشتتة للغاية وفي حالة عدم التأثير على الأحداث، و لو لم يتم إقرار هذا القانون، لكان حزب "الحلم الجورجي" الحاكم سيذهب إلى انتخابات الخريف بمعارضة ضعيفة وينهي الانتخابات بنصر كامل. لكن بعد إقرار هذا القانون، دخلت المنظمات غير الحكومية الميدان واستخدمت جميع الأدوات ودعت الناس إلى احتجاجات واسعة النطاق.

2024-06-04

تجاهل البرلمان الجورجي حق النقض الرئاسي وأقر في النهاية قانون “الشفافية بشأن النفوذ الأجنبي”، والذي يعتبر ساري المفعول بتوقيع رئيس البرلمان. لكن الاحتجاجات في البلاد لا تزال مستمرة، على الرغم من أنها ليست بشدة السابق. وأعلنت السلطات الجورجية بحزم أن الأمور تحت السيطرة ولن يسمح بأي مجال للاحتجاجات. وفي الوقت نفسه، تبين أن المنظمات غير الحكومية في جورجيا تستعد لتقديم شكوى ضد الحكومة الجورجية في المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان فيما يتعلق بالقانون الجديد.

 

وفي هذا الصدد، نشرت “جمعية المحامين الشباب الجورجيين” خبراً يقول: “نحن نستعد لتقديم قضية إلى المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان ضد قانون الشفافية بشأن النفوذ الأجنبي، وسوف نهتم بها في الوقت المناسب. يمكن لجميع المنظمات غير الحكومية ووسائل الإعلام المشاركة في هذا النضال والانضمام إلينا”.

 

وورد أن هناك أكثر من 20 ألف منظمة غير حكومية في جورجيا، وتقريباً جميع هذه المنظمات تتلقى منحاً من مختلف المنظمات الأجنبية لمشاريعها. القانون الذي تم إقراره يحرمها تقريباً من هذه الفرص. لكن المثير للاهتمام هو أن المنظمات غير الحكومية التي تتلقى منحاً ، تتكون من منظمات معارضة وموالية للحكومة ومستقلة تماماً.

 

يعترض تقريباً جميعهم على هذا القانون. بمعنى آخر، ممثلو المنظمات غير الحكومية الذين صوتوا لصالح حزب “الحلم الجورجي” الحاكم وأيدوا سياساتهم هم أيضاً من بين المحتجين. لذلك، بما أن هذا القانون يتعارض مع مصالح جميع المنظمات غير الحكومية في ظروف متساوية، نرى حالياً مقاومة مشتركة من قبلهم، والتي قد تتحول في الواقع إلى مشكلة خطيرة للحكومة الجورجية.

 

 

فرصة للمعارضة المشتتة

 

في السنوات الأخيرة، كانت المعارضة في جورجيا مشتتة للغاية وفي حالة عدم التأثير على الأحداث، و لو لم يتم إقرار هذا القانون، لكان حزب “الحلم الجورجي” الحاكم سيذهب إلى انتخابات الخريف بمعارضة ضعيفة وينهي الانتخابات بنصر كامل. لكن بعد إقرار هذا القانون، دخلت المنظمات غير الحكومية الميدان واستخدمت جميع الأدوات ودعت الناس إلى احتجاجات واسعة النطاق.

 

على الرغم من أن المعارضة مشتتة وضعيفة الآن، إلا أن لديها فرصاً لاستخدام الظروف الحالية وتجديد قواتها قبل انتخابات الخريف. بمعنى آخر، لدى الأشخاص غير الراضين عن الحكومة فرصة للتحرك نحو هدف مشترك. إذا نجحوا في القيام بذلك بحلول الخريف، فسيصبح ذلك مشكلة خطيرة لحزب “الحلم الجورجي”. في هذه العملية، تقديم مشروع القانون إلى المحكمة الأوروبية ضد الحكومة الجورجية هو جزء من تكتيكات المعارضة.

 

من ناحية أخرى، يعتقد مؤيدو قانون “الشفافية بشأن النفوذ الأجنبي” أنه في ظل تجديد النظام العالمي ومحاربة الدول من أجل النفوذ، هناك حاجة إلى إقرار قوانين لتعزيز الأمن القومي ضد نفوذ الدول الأجنبية. خاصة في ضوء المنافسة الدولية المتزايدة على جنوب القوقاز، تظهر التوترات في جورجيا وأرمينيا مدى أهمية هذا القانون.

 

 

ضغوط غربية

 

يشبه المنظرون السياسيون المنظمات غير الحكومية الأجنبية بـ “حصان طروادة” التي تعمل كأداة مؤسسية للاستعمار الثقافي والاقتصادي “للمؤسسات العامة” التي يتم إخفاء مصادرها المالية وتتسلل إلى السياسات الداخلية للحكومات وتحرك المجتمع من الداخل وتنتج ثورات ملونة. على الرغم من كل هذا، ليس من قبيل الصدفة أن الدول الغربية هي الأكثر معارضة لقانون “الشفافية بشأن النفوذ الأجنبي”.

 

لذلك تواجه جورجيا ضغوطاً خاصة لأنها اتخذت هذا القانون ضد الدول الغربية. أوصى كبار المسؤولين في الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، جورجيا بعدم إقرار هذا القانون، وقام حتى 4 وزراء أوروبيين (وزراء خارجية لاتفيا وليتوانيا وإستونيا وأيسلندا) بزيارة جورجيا وانضموا إلى المتظاهرين. ومع ذلك، كان هذا سلوكاً غير قانوني تماماً، وتجاهلاً مهماً للمرجع القانوني المنتخب، الذي تم انتقاده على هذا الأساس من قبل السلطات الجورجية.

 

يُزعم أن المفاوضات حول عضوية جورجيا في الاتحاد الأوروبي ستتوقف، وسيتم إلغاء السفر بدون تأشيرة، وسيتم فرض عقوبات معينة. ومع ذلك، يقول رئيس وزراء جورجيا إيراكلي كوباخيدزه أن هذه المزاعم غير حقيقية وأن جورجيا ستستمر في التحرك إلى الأمام على طريق الديمقراطية.

 

من المثير للاهتمام، أنه في ظل هذه التهديدات، أعلنت جورجيا بالإضافة إلى إقرار هذا القانون عن الانتقال إلى نظام بدون تأشيرات مع الصين، وأعلنت أن مشروع أناكليا الكبير، أكبر ميناء بحري في جورجيا باستثمارات صينية على ساحل البحر الأسود، سيتم تنفيذه.

 

يبدو أن المسؤولين الحكوميين الجورجيين من خلال تجربة من خلفية “الحرب التي استمرت 5 أيام” في عام 2008 وحرب روسيا وأوكرانيا، أعلنوا أنهم لن يسمحوا بحركة ميدانية أخرى وأنهم بصدد زيادة التعاون مع روسيا والصين باتخاذ موقف الحياد. لكن نتائج هذه العملية ستتحدد بشكل كامل في انتخابات الخريف من هذا العام.

 

لذلك، إذا فاز حزب “الحلم الجورجي” الحاكم في الانتخابات التي ستجرى في أكتوبر، فهذا يعني أن الحكومة الجورجية ستستمر في سياستها الحالية، وإذا حدث العكس، فسيتم تنحية قانون “الشفافية بشأن النفوذ الأجنبي” جانباً.

 

أ.ش