حزب الله يقصف مقرّ قيادة كتيبة للاحتلال في “بيت هلل”

استهدفت المقاومة، بالأسلحة الصاروخية، مجموعةً من الجنود الإسرائيليين، كانت ‏تعتدي بالقذائف الفوسفورية، وتُشعل الحرائق في الأحراج في مقابل بلدة راميا، وحققت المقاومة فيها إصاباتٍ ‏مباشرة

2024-06-09

نفّذت المقاومة الإسلامية في لبنان، امس السبت، عدة عملياتٍ ضدّ الاحتلال الإسرائيلي، رداً على اعتداءاته على القرى الجنوبية الصامدة والمنازل الآمنة، ودعماً للشعب الفلسطيني الصامد في قطاع غزة، وإسناداً لمقاومته.

 

وفي ردها على الاعتداء الإسرائيلي الأخير، والذي استهدف بلدتي مركبا وعيترون، قصفت المقاومة مقرّ قيادة “كتيبة السهل” في ثكنة “بيت هلل” التابعة للاحتلال، براجمة من ‏صواريخ “فلق 2”. ‏

 

أما في ردها على استهداف المدنيين، ولاسيما في بلدة عيترون، والذي أدّى إلى استشهاد مواطنَين وجرح آخرين، استهدفت المقاومة مبنى تابعاً ‏للاستخبارات العسكرية الإسرائيلية في مستوطنة “مسكاف عام”، بالأسلحة الملائمة.

 

وأصاب حزب الله المبنى إصابةً مباشرة، الأمر الذي أدى إلى ‏تدميره واشتعال النيران فيه، وسقوط من في داخله بين قتيل ومصاب.‏

 

واستهدف مبنى يستخدمه جنود إسرائيليون في مستوطنة “المطلة”، بالأسلحة ‏الملائمة، محققاً إصابةً مباشرةً فيه، وآخر يستخدمه جنود الاحتلال أيضاً في مستوطنة “كفريوفال”، بالأسلحة الصاروخية، في عمليتين جاءتا رداً على الاعتداءات التي استهدفت بلدة الخيام.

 

واستهدفت المقاومة، بالأسلحة الصاروخية، مجموعةً من الجنود الإسرائيليين، كانت ‏تعتدي بالقذائف الفوسفورية، وتُشعل الحرائق في الأحراج في مقابل بلدة راميا، وحققت المقاومة فيها إصاباتٍ ‏مباشرة.

 

في غضون ذلك، زفّت المقاومة الإسلامية في لبنان شهيدين ارتقيا في طريق القدس، هما أحمد علي يوسف، “صادق”، من بلدة الشهابية الجنوبية، ورضوان علي عيسى، “بلال”، من بلدة حومين التحتا الجنوبية.