اليونيسیف: أطفال غزة يفرون من العنف والرعب بدل الذهاب للمدرسة

منذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، تشن "إسرائيل" حربا على غزة خلفت أكثر من 120 ألف فلسطيني بين قتيل وجريح، معظمهم أطفال ونساء، ونحو 10 آلاف مفقود وسط دمار هائل ومجاعة أودت بحياة أطفال ومسنين.

2024-06-09

قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة “اليونيسیف”، إن أطفال قطاع غزة يفرون من العنف والرعب وعدم الأمان، بدل الذهاب إلى المدرسة.

 

وأضافت في منشور عبر حسابها على منصة “إكس”: بدل الذهاب إلى المدرسة يفر أطفال غزة من العنف، وبدل النوم في أمان مع أسرتهم يعانون العيش في خيام مؤقتة، وبدل التنعم بطفولة سعيدة يرون الرعب.

 

وجددت المنظمة الأممية دعوتها إلى وقف إطلاق النار وإطلاق سراح الرهائن والسماح بوصول المساعدات دون عوائق إلى قطاع غزة.

 

ومنذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، تشن “إسرائيل” حربا على غزة خلفت أكثر من 120 ألف فلسطيني بين قتيل وجريح، معظمهم أطفال ونساء، ونحو 10 آلاف مفقود وسط دمار هائل ومجاعة أودت بحياة أطفال ومسنين.

 

وتواصل “إسرائيل” حربها رغم قرار من مجلس الأمن الدولي بوقفها فورا، وأوامر محكمة العدل الدولية بإنهاء اجتياح مدينة رفح جنوب القطاع، واتخاذ تدابير لمنع وقوع أعمال “إبادة جماعية”، وتحسين الوضع الإنساني المزري في غزة.