مركز كارنيغي: الحرب الإسرائيلية على لبنان عبثية

جميع خيارات التصعيد الإسرائيلية ستفشل أمام حزب الله، إذا ما لم توقف تل أبيب الحرب على غزة.

2024-06-29

يؤكّد رئيس تحرير مدونة مركز كارنيغي للشرق الأوسط “مايكل يونغ” في هذا المقال الذي نُشر على موقع المدوّنة والذي ترجمه موقع الخنادق، بأن جميع خيارات التصعيد الإسرائيلية ستفشل أمام حزب الله، إذا ما لم توقف تل أبيب الحرب على غزة. كما أشار إلى أن أقصى ما يمكن للكيان المؤقت تحقيقه من “مكاسب” في الجبهة اللبنانية من خلال التفاوض، هو العودة الى قواعد الاشتباك التي كانت ما قبل عملية طوفان الأقصى 7 تشرين الأول / أكتوبر 2023. وكان لافتاً سخرية يونغ من تهديدات غانتس الأخيرة ضد لبنان ومقاومته، التي أطلقها خلال مؤتمر هرتزيليا السنوي، والتي قال فيها بأن كيان الاحتلال الإسرائيلي قادر على القضاء على حزب الله خلال أيام، وأن جيش الاحتلال الإسرائيلي سيُدخل لبنان في العتمة الشاملة، إذا ما قصف حزب الله منشآت الكهرباء في فلسطين المحتلة.

 

 

النص المترجم:

 

مع تصاعد التوترات في المنطقة الحدودية بين لبنان و”إسرائيل”، يتوقع العديد من المراقبين أن يكون حزب الله والجيش الإسرائيلي في حالة حرب قريباً. في 26 يونيو/حزيران، نصحت عدة حكومات مواطنيها بمغادرة لبنان. من المؤكد أن هناك احتمالاً كبيراً بحدوث بعض التصعيد في الأسابيع المقبلة، لكننا في الوقت الحالي لم نصل بعد إلى المراحل النهائية من الاستعداد ليوم القيامة اللبناني-الإسرائيلي.

 

لماذا كان المتشائمون إيجابيين إلى هذا الحد؟ بسبب إشارات غامضة من إدارة بايدن. وخلال رحلة قام بها مؤخراً إلى واشنطن، سمع وفد إسرائيلي من مسؤولين أميركيين أنه في حالة نشوب صراع مع حزب الله، فإن الأميركيين سيدعمون “إسرائيل”بالكامل. وقد دفع هذا أحد المعلقين إلى القول لصحيفة لبنانية إن “الضوء الأحمر الذي أعطته الإدارة الأمريكية ضد أي هجوم إسرائيلي تحول إلى اللون البرتقالي، وقد يتحول قريباً إلى اللون الأخضر”. وتعززت هذه الحجج بشكل أكبر، من خلال التحذيرات الأميركية من أن حزب الله كان مخطئاً في اعتقاده بأن واشنطن قادرة على وقف الغزو الإسرائيلي.

 

قد يكون كل هذا صحيحاً، لكن من المرجح أن تكون تصريحات إدارة بايدن جزءاً من جهد متضافر لزيادة الضغط على حزب الله ليكون أكثر مرونة تجاه التوصل إلى حل تفاوضي في المنطقة الحدودية. والسبب هو أن المسؤولين الأميركيين كرروا مراراً وتكراراً، وكان آخرها خلال زيارة وزير الدفاع الإسرائيلي، يوآف غالانت، إلى واشنطن، أن حرباً لبنانية جديدة ستكون كارثية على لبنان و”إسرائيل”. وتخشى الولايات المتحدة أن يتحول الأمر إلى حريق إقليمي يجذب القوات الأمريكية. ولهذا السبب، قال وزير الدفاع الأمريكي، لويد أوستن، لغالانت إن “الدبلوماسية المبدئية هي الطريقة الوحيدة لمنع أي تصعيد إضافي للتوترات في المنطقة”.

 

ويدرك الرئيس جو بايدن أيضاً، أن حرب لبنان يمكن أن تقوض أي فرصة لديه للفوز في الانتخابات الأمريكية في تشرين الثاني / نوفمبر. ومن شأن ذلك أن يُبقي الرئيس محاصرا بين الجناحين الأيمن والأيسر لحزبه الديمقراطي المنقسم في الأسابيع التي سبقت التصويت. كما أنه من شأنه أن يزيد من تنفير الأمريكيين العرب والتقدميين، وتفتيت الناخبين الديمقراطيين ويؤدي إلى مستويات عالية من الامتناع عن التصويت بين كتل انتخابية معينة، مما يضر ببايدن في الولايات التي تشهد منافسة. ووفقا لصحيفة واشنطن بوست، فإن دونالد ترامب يتقدم على بايدن في 5 من الولايات الـ 7 التي من المرجح أن تحدد نتيجة الانتخابات.

 

ومع ذلك فإن الإسرائيليين وحزب الله يبذلون قصارى جهدهم لتجنب الصراع. لقد وصل مستوى الترهيب إلى مستويات سريالية. وقد هدد حسن نصر الله، الأمين العام لحزب الله، بقصف قبرص إذا تم استخدام الجزيرة كقاعدة لضرب لبنان، وحذر الوزير الإسرائيلي السابق بيني غانتس من أنه إذا تم إسقاط شبكة الكهرباء في بلاده، فإن “إسرائيل”يمكن أن “تجعل لبنان” في ظلام دامس، وتقوم بتفكيك قوة حزب الله في أيام”. ويبدو أن غانتس لا يدرك بأن الشبكة الوطنية في لبنان توفر بالفعل بضع ساعات تافهة من الكهرباء يوميا على الأكثر، في حين أن الجيش غير القادر على “تفكيك” سلطة حماس في ثمانية أشهر لن يفعل ذلك لحزب الله في غضون أيام بالتأكيد.

 

وبوسع أي شخص أن يرى أن حزب الله و”إسرائيل” يخوضان لعبة الدجاجة لتحديد من سيتحرك أولاً، حتى ولو كان التحذير المعتاد هو أن “أي شيء قد يحدث على نحو خاطئ”. بالطبع يمكن ذلك، لكن الحقيقة اللافتة للنظر هي أنه خلال الأشهر التسعة الماضية، كان كلا الجانبين يتنقلان بشكل عام ضمن قواعد الاشتباك، حتى لو تجاوزا الخطوط الحمراء في بعض الأحيان لتعزيز قدرات الردع الخاصة بهما. والسؤال الحقيقي هو ما الذي يمكن للأطراف أن تأمل في تحقيقه إذا قررت الخروج من الحدود المتفق عليها لصراعها؟

 

والحقيقة هي أنه لا يبدو أن لدى “إسرائيل”أي خيارات عسكرية يمكن أن تؤدي إلى نتيجة أفضل من التسوية التفاوضية. في الأساس، هناك نهجان واسعان يمكن للإسرائيليين اتباعهما لطمأنة سكان شمال “إسرائيل”وتشجيعهم على العودة إلى ديارهم. الأول هو تطهير المنطقة الحدودية من مقاتلي حزب الله، أو أكبر عدد ممكن منهم، من خلال إنشاء منطقة إطلاق نار حرة في جنوب لبنان. قد يبدو هذا جميلاً من حيث المبدأ، لكنه إلى حد كبير هو الوضع الذي نعيشه اليوم، ولم يتحسن أمن “إسرائيل”بشكل ملحوظ. وسوف يرد حزب الله بإطلاق النار فوق المنطقة على شمال “إسرائيل”وخلق جو هناك يبعد السكان. ولا شك أن الحزب سيسعى إلى فرض معادلة خاصة به: لا سلام وأمن في شمال “إسرائيل”إذا لم يكن هناك سلام وأمن في جنوب لبنان. ومن غير الواضح كيف يمكن لـ “إسرائيل”أن تمنع ذلك.

 

الخيار الثاني هو الدخول إلى الأراضي اللبنانية ومحاولة فرض توازن جديد للقوى على طول الحدود. ولكن ماذا يعني هذا في الواقع؟ وما لم تكن “إسرائيل”مستعدة لغزو الجنوب، والبقاء هناك، وبناء منطقة أمنية جديدة، على غرار ما فعلته بين منتصف السبعينيات وعام 2000، يمكن أن تؤدي إلى نتيجة تطيح بحكومة إسرائيلية ضعيفة بالفعل. إن الغزو المحدود لن يعني إلا عودة حزب الله إلى المنطقة الحدودية بمجرد رحيل الإسرائيليين، في حين أن الاحتلال الطويل الأمد من شأنه أن يورط الإسرائيليين في مستنقع لبناني جديد، في حين كانوا حريصين على انتشال أنفسهم من المستنقع في عام 2000.

 

ويأتي كل هذا وسط تقارير في الصحافة الإسرائيلية تفيد بعدم وجود قدرات عسكرية إسرائيلية لحرب على عدة جبهات. وكما أشار زفي بارئيل، المعلق في صحيفة هآرتس، فإن “إسرائيل”تواجه مشاكل في القوى البشرية في تنفيذ كافة المهام التي حددتها لنفسها: “إن العجز الكبير في ميزانية رأس المال البشري في “إسرائيل”يتطلب منها إعادة التفكير في عدد الحروب التي يمكنها التعامل معها – في حين أن مثل هذا الخيار لا يزال قائما”. وفي الوقت نفسه، من المحتمل أن تكون شبكة الدفاع الجوي الإسرائيلية التي تتباهى بها كثيراً عرضة للخطر، مع تحذير الولايات المتحدة من أن نظام القبة الحديدية الخاص بها قد ينهار بسبب الهجمات الصاروخية الضخمة التي ينفذها حزب الله. بعبارة أخرى، على الرغم من براعتها العسكرية، فإن “إسرائيل” قد تتعرض لضربة دموية شديدة في لبنان، الأمر الذي قد يكون قاتلاً لحكومتها.

 

ولهذا السبب ربما تكون النتيجة الأكثر موثوقية بالنسبة للإسرائيليين هي تلك التي يرفضونها بشدة: استئناف الوضع الراهن الذي كان قائماً قبل 7 تشرين الأول/أكتوبر، والذي حافظ على الاستقرار في الجنوب لمدة ثمانية عشر عاماً. هذا هو ما يفضله حزب الله، لكن قبول حكومة نتنياهو بذلك لن يكون بمثابة اعتراف بفشل أهدافها المعلنة في الحرب فحسب، بل لن يطمئن سكان الشمال أيضاً، مما يدفع الكثيرين إلى الابتعاد عن المنطقة بشكل دائم.

 

إذن، ماذا على الإسرائيليين أن يفعلوا؟ عادة، عندما يقعون في معضلات مثل هذه، فإن إعدادهم الافتراضي هو تدمير كل شيء، بينما لا يتغير إلا القليل. وهذا ما حدث في لبنان عام 2006، ويحدث مرة أخرى في غزة، حيث كان افتقار الحكومة الإسرائيلية إلى خطة واقعية لمرحلة ما بعد الحرب سبباً في إعاقة الحملة العسكرية من خلال حرمانها من هدف سياسي. وحتى الجهود التي تبذلها “إسرائيل” لتدمير غزة بحيث تجبر السكان ببطء على الخروج من القطاع ربما تكون غير ناجحة.

 

ومشكلة “إسرائيل” هي أنها تعتقد أنها قادرة على حل كافة الصعوبات التي تواجهها من خلال اللجوء إلى العنف. لكن هذا المنطق أدى إلى تضاؤل ​​العائدات في العقود الثلاثة الماضية. وزادت إيران وحزب الله من نقاط الضغط على الإسرائيليين، الذين استمروا في التهرب من أي حل للمشكلة الفلسطينية، وهو ما استغله أعداؤها الإقليميون لصالحهم. وهذا عامل أهمل قادة “إسرائيل” ومجتمعها أخذه في الاعتبار عندما أمضوا سنوات في تجاهل الفلسطينيين.

 

وما يصب في مصلحة “إسرائيل” أيضاً هو أن حزب الله سوف يقاتل حتى آخر لبناني إذا كان ذلك يعني الحفاظ على نفوذ إيران الإقليمي. وفي الوقت نفسه، إذا امتنع الإسرائيليون عن قصف المدن والبنية التحتية اللبنانية، فمن غير المرجح أن يفعل الحزب ذلك أولاً. وهذا يعني أن النتيجة النهائية للمواجهة بينهما ستتقرر على الأرض في المنطقة الحدودية، حيث تتركز التوترات اليوم.

 

تدرك “إسرائيل” أن وقف إطلاق النار مع حزب الله مرتبط بوقف دائم لإطلاق النار في غزة، وهذا هو أحد الأسباب العديدة التي تجعلها مترددة في الموافقة على الاتفاق الأخير. إن وقف الأعمال العدائية في غزة من شأنه أن يدفع حزب الله إلى إنهاء عملياته العسكرية، مما يزيد من صعوبة قيام “إسرائيل” بفرض واقع جديد في الشمال. لكن تحقيق ذلك يعني أن على “إسرائيل” أن تحدد ما هي قدراتها، وتشير كل الدلائل إلى أن خياراتها قليلة. وقد يكون تهديدها نتيجة للإحباط الذي تشعر به، لأن النتيجة الأكثر منطقية هي العودة إلى الوضع الذي كان قائما من قبل. قد لا يقبل الإسرائيليون ذلك أبدًا، لكن في ظل الوضع الراهن، ليس لديهم نهاية بديلة مقنعة لصراعهم الحدودي.

 

 

المصدر: مركز كارنيغي/ الخنادق

الاخبار ذات الصلة