فيما يواصل الإحتلال الصهيوني مجازره في قطاع غزة

حزب الله يزفّ الشهيد القائد وسام طويل ..وحيفا تحت نيران المقاومة العراقية

الوفاق: زفّت المقاومة الإسلامية الشهيد المجاهد القائد وسام حسن طويل (الحاج جواد) من خربة سلم الجنوبية شهيدًا على طريق القدس.

2024-01-09

تواصل قوات الاحتلال الصهيوني تنفيذ محرقة غزة، لليوم الـ 94 على التوالي، عبر شن عشرات الغارات الجوية والقصف المدفعي، والأحزمة النارية مع ارتكاب مجازر دامية ضد المدنيين، واستهداف الطواقم الطبية والصحفية فقد واصلت طائرات الإحتلال ومدفعيته غاراتها وقصفها العنيف يوم الاثنين على أرجاء متفرقة من قطاع غزة، مستهدفة منازل وتجمعات ومنشآت وشوارع، موقعة مئات الشهداء والجرحى.

 

زفّت المقاومة الإسلامية الشهيد المجاهد القائد وسام حسن طويل (الحاج جواد) من خربة سلم الجنوبية شهيدًا على طريق القدس.

وفي ما يلي نص البيان:

بِسْمِ اللَّـهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ

{مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً} – صَدَقَ الله العَليّ العَظِيم
بمزيد من الفخر والإعتزاز، تزفّ المقاومة الإسلامية الشهيد المجاهد القائد وسام حسن طويل (الحاج جواد) من بلدة خربة سلم في جنوب لبنان، والذي ارتقى شهيدًا على طريق القدس.

 

شهداء وجرحى في استهدافات متواصلة لقطاع غزة

في التفاصيل، ارتقى عدد من الشهداء خلال استهداف محيط مدرسة أبو بكر الصديق في قيزان النجار جنوبي خانيونس، وبقي عدد من المصابين محاصرين داخل المدرسة.

كما وصل شهيدان وعدة إصابات إلى مستشفى غزة الأوروبي بعد استهداف الاحتلال منطقة الضابطة الجمركية شرق مدينة خانيونس.

وأعلنت وزارة الصحة في غزة وصول 73 شهيدًا و 99 مصاباً إلى مستشفى شهداء الأقصى وسط القطاع خلال الساعات الـ24 الماضية.

واستشهد طفل على الأقل جراء قصف شقة سكنية قرب جامع البلد القديم في دير البلح، كما استشهد 18 مدنيا على الأقل جراء غارات الاحتلال على عدد من المنازل في دير البلح ومحيطها خلال الساعات الماضية.

وارتقى شهداء وإصابات جراء استهداف طائرات الاحتلال منزلًا لعائلة “عياش” غرب دير البلح وسط قطاع غزة.وقصفت مدفعية الاحتلال بشكل عنيف، بالتزامن مع تصدي المقاومة لقوات الاحتلال شرقي خانيونس جنوبي قطاع غزة.

من جهة ثانية شنت طائرات الاحتلال سلسلة غارات عنيفة على مخيم المغازي وسط قطاع غزة.وقصفت طائرات الاحتلال منزلاً في مخيم النصيرات وسط قطاع غزة، كما وأطلقت طائرة مسيرة للاحتلال النار على المستشفى الأوربي في خان يونس جنوبي قطاع غزة دون وقوع إصابات.

وذكرت مصادر إعلامية أن قوات الاحتلال وسعت توغلها إلى قيزان النجار وجورت اللوت جنوب خانيونس منذ منتصف الليل، وحاصرت عدة منازل ونفذت اعتقالات.واندلعت اشتباكات ضارية في جورت اللوت ونواحي كلية العلوم والتكنولوجيا بخانيونس، التي تعرضت لقصف جوي عنيف.

 

اقتحامات واعتقالات في الضفة الغربية.. ومقاومون يشتبكون بالرصاص والعبوات

أفادت مصادر مطلعة بأنّ اقتحاماتٍ واسعة شنّتها قوات من “جيش” الاحتلال الإسرائيلي في مناطق متفرقة من مدن الضفة الغربية، خصوصاً في محافظة رام الله والبيرة، منذ الساعات الأولى لفجر يوم الإثنين، مؤكّدةً اندلاع مواجهات، إضافةً إلى تصدي مقاومين بالاشتباك مع قوات الاحتلال.

واقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينتي رام الله والبيرة، وسط الضفة الغربية، حيث داهمت القوات الإسرائيلية حيي بطن الهوى والطيرة، كما اقتحمت بآلياتها العسكرية شارع الإرسال، وسط رام الله، ونفّذت عدّة اعتقالات.ودفع “جيش” الاحتلال الصهيوني بتعزيزاتٍ كبيرة إلى رام الله بعد اقتحام قواته الخاصة للمدينة، ويأتي ذلك بعد استهداف قواته بالزجاجات الحارقة.

وفي مدينة البيرة، اقتحمت قوات الاحتلال حي أم الشرايط، ومدخل مخيم الأمعري، إضافة إلى أحياء وشوارع أخرى في المدينة، حيث اندلعت مواجهات عنيفة تصدياً لقوات الاحتلال. وقالت مصادر، أنّ الشبان الثلاثة الذين اعتقلهم الاحتلال في رام الله، هم الطبيبان، أيسر البرغوثي وخالد الخاروف، إضافةً إلى الممرض، مريد دحادحة.وفي جنين، شمالي الضفة الغربية، نفّذ “جيش” الاحتلال الصهيوني سلسلة اقتحاماتٍ لبلدتي يعبد وعرّابة جنوبي غربي المدينة، لتؤكّد كتائب شهداء الأقصى أنّ مقاتليها استهدفوا قوات الاحتلال المقتحمة لبلدة يعبد بوابلٍ كثيف من الرصاص و بالعبوات الناسفة.وأعلنت كتائب شهداء الأقصى استهداف حاجز سالم العسكري غربي مدينة جنين بوابلٍ كثيف من الرصاص.

وفي طولكرم، شمالي الضفة أيضاً، أفادت وسائل إعلامٍ محلية فلسطينية باستهداف مقاومين حاجز “نتسناعوز” غربي المدينة بوابلٍ كثيف من الرصاص.

وتبنّت كتائب شهداء الأقصى – مخيم نور شمس، استهداف مقاوميها بشكلٍ مباشر قوةً من جنود الاحتلال، متمركزة على حاجز عنّاب، شرقي طولكرم.

واندلعت مواجهات بين الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال بعد اقتحامها بلدة بيت فوريك شرقي نابلس، شمالي وسط الضفة الغربية، وفي بلدة قبلان جنوبي المدينة، حيث داهمت القوات الإسرائيلية عدّة منازل.وداهمت قوات الاحتلال منزل عائلة الشهيد القيادي في كتائب الشهيد عز الدين القسّام، عزّام الأقرع، والذي ارتقى في عملية اغتيال إسرائيلية مع الشيخ، صالح العاروري، نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، في الضاحية الجنوبية لبيروت، وتحوله إلى مركز تحقيقٍ ميداني للمعتقلين في البلدة.وفي جنوبي الضفة الغربية، أفادت مصادر بتنفيذ قوات الاحتلال عدّة اقتحاماتٍ في الخليل، حيث اقتحمت بلدة السمّوع ومنطقة الظهر في بلدة بيت أُمّر شمالي المدينة.

وأعلنت سرايا القدس في الضفة الغربية أنّ مجاهديها في كتيبة الخليل خاضوا إشتباكاتٍ مسلحة ضد قوات الاحتلال التي اقتحمت بيت أُمّر.واستهدف مقاومون برجاً عسكرياً للاحتلال الإسرائيلي بعبوة محلية الصنع في مخيم العرّوب شمالي الخليل.وداهمت قوات من “جيش” الاحتلال الصهيوني منزل الأسير، عايد دودين، بعد تفجير مدخله، وأجرت عمليات تفتيش وتخريب داخل المنزل في مدينة دورا جنوبي الخليل.وهاجمت مجموعة من المستوطنين، منازل الفلسطينيين في تجمع الجوايا بمسافر يطا جنوبي الخليل، حيث قاموا بتفتيشها تحت حماية جنود الاحتلال، ملحقين بها أضراراً جسيمة، وذلك حسبما أوضحت وسائل إعلامٍ محلية فلسطينية.وخلال اقتحامٍ إسرائيلي لمدينة يطا جنوبي الخليل، أُصيب طفلٌ يبلغ من العمر 12 عاماً برصاص الاحتلال، كما أُصيب شابٌ بجروحٍ مختلفة.وفي مدينة بيت لحم، جنوبي الضفة الغربية أيضاً، قامت قوات الاحتلال باقتحام مخيم الدهيشة للاجئين الفلسطينيين جنوبي شرقي المدينة.وفي القدس المحتلة، اندلعت مواجهاتٌ في بلدة العيساوية شمالي المدينة، وأكّدت وسائل إعلامٍ ومصادر صحافية فلسطينية أنّ قوات الاحتلال أطلقت الرصاص الحي تجاه الشبان.كما أغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي الحاجز العسكري الذي تقيمه على مدخل بلدة بيت إكسا، شمالي غربي مدينة القدس المحتلة، ومنعت الفلسطينيين من الوصول لمنازلهم في البلدة.

يُشار إلى أنّ حملات الاقتحامات والاعتقالات والدهم الإسرائيلية في مدن ومخيمات الضفة الغربية، متواصلة منذ السابع من تشرين الأول/أكتوبر الماضي، في عدوانٍ مستمر يتزامن مع مواصلة الاحتلال عدوانه على قطاع غزّة، والذي دخل يومه الـ94 على التوالي.وكانت القناة 12 العبرية قد نقلت يوم الإثنين عن وزير الحرب الصهيوني، يواف غالانت، تأكيده انتقال الجيش الصهيوني إلى المرحلة الثالثة من الحرب في شمال قطاع غزة.

 

10 أطفال يفقدون سيقانهم يوميا في غزة بسبب العدوان الإسرائيلي

ومع تواصل الإستهداف الإسرائيلي الهمجي للمنازل والأطفال والنساء في قطاع غزة، كشفت منظمة “إنقاذ الطفولة” أن 10 أطفال في قطاع غزة يفقدون سيقانهم بشكل يومي جراء عدوان الاحتلال الإسرائيلي المتواصل منذ أكثر من ثلاثة أشهر.

وقالت المنظمة التي تتخذ من بريطانيا مقرا لها، إن تقارير منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) تفيد بأن ألف طفل في غزة فقدوا إحدى ساقيهم أو كلتيهما منذ بداية العدوان الصهيوني على قطاع غزة.

وأضافت في بيان أصدرته الأحد أن معظم العمليات الجراحية التي خضع لها الأطفال في غزة تم إجراؤها دون تخدير، مشيرة إلى الأوضاع الكارثية التي تعاني منها المنظومة الصحية في قطاع غزة في ظل عدم توفر الكوادر والمعدات الطبية.

وكان المكتب الإعلامي الحكومي في غزة، أشار إلى أن عدوان الاحتلال المتواصل تسبب في إخراج 30 مستشفى عن الخدمة بشكل كامل.

ونقل البيان عن منسق شؤون المنظمة في فلسطين جيسون لي، قوله إن “معاناة الأطفال في هذا الصراع لا يمكن تصورها”.وفي وقت سابق، شددت “اليونيسيف” على أن حرب الاحتلال على قطاع غزة هي “حرب على الأطفال”. ويعاني أهالي قطاع غزة من كارثة إنسانية غير مسبوقة، في ظل تواصل العدوان والقصف العشوائي العنيف، نزوح أكثر من 1.8 مليون نسمة داخليا إلى المخيمات غير المجهزة بالقدر الكافي ومراكز الإيواء.

 

إعلام إسرائيلي: 260 ألف إسرائيلي تقدّموا بطلبات إعانات البطالة منذ 7 أكتوبر

في تفاصيل الخبر، تقدّم نحو 260 ألف إسرائيلي بطلبات للحصول على إعانات البطالة منذ الـ7 من تشرين الأول/أكتوبر الماضي، 142,500 منهم في إجازة غير مدفوعة، بحسب ما أوردت صحيفة “دفار” الإسرائيلية، الصادرة عن “الهستدروت”، أي الاتحاد العام لنقابات العمال الإسرائيلية.قدّمت النساء 55% من هذه الطلبات، بينما قدّم الرجال ما نسبته 45%. كذلك، تتراوح أعمار 61% من المتقدمين للحصول على إعانات البطالة بين 20 و40 عاماً، فيما 38% منهم بين 40 و67 عاماً.وخلال الأسبوع الأول من الشهر الحالي، تم تسجيل 7,245 متقدماً جديداً من أجل الحصول على إعانات البطالة، 3,889 منهم في إجازة غير مدفوعة الأجر.

يأتي ذلك على الرغم من أنّ وزارة المالية الإسرائيلية أوضحت أنّها “لا تنوي تمديد تسهيلات إعانات البطالة في شهر كانون الثاني/يناير”، وذلك بعد أن صادق الكنيست على “تسهيلات” في الحصول مخصصات البطالة لشهر كانون الأول/ديسمبر الماضي.

يُذكر أنّ موقع “مكان” الإسرائيلي أشار سابقاً إلى وجود ” نحو مليوني إسرائيلي يعيشون تحت خط الفقر”.

ومع مواصلة المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة تصديها للعدوان الإسرائيلي، والاسهدافات التي تطال الاحتلال من كل من لبنان واليمن والعراق وسوريا، تتصاعد الخشية الإسرائيلية من زيادة حدّة الأزمة المعيشية في صفوف المستوطنين.

 

المقاومة الإسلامية في العراق تستهدف قاعدة الاحتلال الأميركي بحقل العمر النفطي

تواصل المقاومة الإسلامية في العراق استهداف قواعد الاحتلال الأميركي في العراق وسوريا، وذلك في إطار الدعم المستمر لصمود الشعب الفلسطيني والمقاومة في غزة.واستهدفت المقاومة بقصف صاروخي القاعدة الأميركية في حقل العمر النفطي، شرقي دير الزور، شرقي سوريا، حيث جاء هذا الاستهداف ردًا على العدوان الأميركي الذي طال شاحنة عند معبر القائم – البوكمال، عند الحدود السورية العراقية.

وبحسب مصدر ميداني، فإن هذا الرد كان بإطلاق 30 صاروخًا استهدفت القاعدة الأميركية بشكل مباشر وحقّقت فيها إصابات.ولفتت المصادر إلى أنّ القصف الصاروخي على القاعدة الأميركية، حصل فجر الاثنين من داخل الأراضي السورية.وكانت سيارة في الداخل السوري تعرّضت لقصف جويٍ مجهول عند حدود القائم – البوكمال، من دون وقوع خسائر.

 

«النجباء»: استهداف حيفا ليس لحظوياً.. وقادرون على ما هو أبعد

أعلنت المقاومة الإسلامية في العراق ليل الاحد ضرب هدف حيوي في حيفا المحتلة في الأيام السابقة، لافتاً إلى أن الاستهداف جرى باستخدام صاروخ “الأرقب”.وأكدت المقاومة، في بيانها، أن الاستهداف يأتي “نصرةً لأهلنا في غزة، ورداً على المجازر التي يرتكبها الكيان الغاصب بحق المدنيين الفلسطينيين من أطفال ونساء وشيوخ”، مضيفةً أنها “ستواصل دكَّ معاقل العدو”.وبحسب الخبراء أن العملية أثبتت إنّ المقاومة انتقلت إلى مرحلة جديدة من عملياتها باستخدامها صواريخ بعيدة المدى من طراز “كروز” المطورة.

وفي هذا، تحدث الناطق باسم حركة النجباء، حسين الموسوي، حول هذا الإستهداف مؤكداً أن العملية طالت العمق الفلسطيني المحتل، وأوضح أن الاستهداف يحمل الرسائل لكيان الاحتلال الإسرائيلي مفادها أن محور المقاومة لا يتخلى عن أهدافه الاستراتيجية في المنطقة، مشيراً إلى أنّ “المقاومة قادرة على الوصول إلى مناطق أبعد من ذلك”.

ولفت الموسوي إلى أن “المقاومة العراقية تجد مناخات ملائمة لتطوير أسلحتها”.وشدّد الموسوي على أن “استهداف حيفا ليس لحظوياً، بل منظومة متكاملة من التصدي لما يقوم به الكيان الإسرائيلي والولايات المتحدة”، وكشف في هذا الإطار أن “هدف المقاومة هو إرباك المخطط الأميركي في المنطقة وتشتيت جهود الاحتلال في غزة”.وقال الموسوي إن “المقاومة قادرة على أن تدير هذه المعركة لأمد طويل، لأنها تمتلك من القدرات ما يمكّنها من ذلك”.

 

حزب الله ينفذ سلسلة عمليات عسكرية ضد مواقع وتجمعات جنود العدو الصهيوني

في الجبهة الشمالية على الحدود مع فلسطين، أعلنت المقاومة الإسلامية في لبنان ـ حزب الله ـ أنه دعمًا للشعب الفلسطيني الصامد في قطاع غزّة وإسنادًا لمقاومته الباسلة ‌‌‏والشريفة، نفّذت المقاومة عددًا من العمليات ضد مواقع وانتشار جيش العدو الإسرائيلي عند الحدود اللبنانية الفلسطينية يوم الإثنين، فقد أعلنت المقاومة الإسلامية أنّ مجاهديها استهدفوا موقع حدب ‏البستان بالأسلحة المناسبة وحققوا فيه إصابات مباشرة.

كما أعلنت المقاومة الإسلامية استهداف موقع ‏رويسات العلم في مزارع شبعا اللبنانية المحتلة بالأسلحة المناسبة وتحقق فيه إصابات مباشرة، من جهة ثانية، أعلن الإعلام الحربي في المقاومة الإسلامية في لبنان سقوط عدد من القذائف المعادية على تلة العويضة شرقي بلدة الطيبة، كما أعلن تعرض بلدة العديسة لقصف صهيوني “دخاني”، وتعرض منطقة الوزاني واطراف الهباية في جنوب لبنان الى قصف مدفعي صهيوني.

من جهة ثانية، أفاد إعلام العدو عن وقوع أضرار بموقع تابع للجيش “الإسرائيلي” في “هار دوف” (مزارع شبعا اللبنانية المحتلة) جراء إطلاق صواريخ موجهة من لبنان، كما أفاد أنه مع حملة القصف المتواصلة التي يشنّها حزب الله تبلغ الخسائر المالية في الشمال نحو 1.6 مليار دولار.

 

أ.ش

الاخبار ذات الصلة