التايمز: قدرة اليمن الهجومية لم تتأثر بالضربات الأميركية

أكد مراسل الأمن القومي لصحيفة التايمز، إريك شميت، أن قوة اليمن الهجومية لم تتأثر بالضربات التي شنتها الولايات المتحدة خلال الأيام الماضية.

2024-01-16

وقال في تقرير ترجمه موقع “الخنـادق” أن “وكالات الاستخبارات الأمريكية والغربية الأخرى لم تنفق الكثير من الوقت أو الموارد في السنوات الأخيرة في جمع البيانات عن مواقع الدفاعات الجوية الحوثية ومراكز القيادة ومستودعات الذخائر ومرافق تخزين وإنتاج الطائرات دون طيار والصواريخ”.

 

النص المترجم:

قال مسؤولان أمريكيان إن الغارات الجوية التي قادتها الولايات المتحدة يومي الخميس والجمعة ضد مواقع في اليمن تسيطر عليها ميليشيا الحوثي ألحقت أضرارا أو دمرت حوالي 90 % من الأهداف التي تم ضربها، لكن المجموعة احتفظت بنحو ثلاثة أرباع قدرتها على إطلاق الصواريخ والطائرات دون طيار على السفن التي تعبر البحر الأحمر.

 

وتعد تقديرات الأضرار أول تقييمات تفصيلية للضربات التي تشنها الطائرات الهجومية والسفن الحربية الأمريكية والبريطانية ضد ما يقرب من 30 موقعا في اليمن، وتكشف عن التحديات الخطيرة التي تواجه إدارة بايدن وحلفائها في سعيهم لردع الحوثيين عن الانتقام، وتأمين طرق الشحن الحيوية بين أوروبا وآسيا. واحتواء انتشار الصراع الإقليمي.

 

وقال اللفتنانت جنرال دوجلاس سيمز مدير هيئة الأركان المشتركة للجيش إن الضربات حققت هدفها المتمثل في الإضرار بقدرة الحوثيين على شن هجوم معقد بطائرات دون طيار وصواريخ نفذوه يوم الثلاثاء.

 

لكن المسؤولين الأمريكيين حذروا يوم السبت من أنه حتى بعد ضرب أكثر من 60 هدفا صاروخيا وطائرة دون طيار بأكثر من 150 ذخيرة موجهة بدقة، فإن الضربات ألحقت أضرارا أو دمرت حوالي 20 إلى 30 % فقط من القدرة الهجومية للحوثيين، والكثير منها مثبت على منصات متحركة ويمكن تحريكه أو إخفاؤه بسهولة.

 

وتحدث المسؤولان الأمريكيان شريطة عدم الكشف عن هويتهما لمناقشة التقييمات العسكرية الداخلية.

 

يثبت العثور على أهداف الحوثيين أنه أكثر صعوبة مما كان متوقعا. وقال المسؤولون إن وكالات الاستخبارات الأمريكية والغربية الأخرى لم تنفق الكثير من الوقت أو الموارد في السنوات الأخيرة في جمع البيانات عن مواقع الدفاعات الجوية الحوثية ومراكز القيادة ومستودعات الذخائر ومرافق تخزين وإنتاج الطائرات دون طيار والصواريخ.

 

تغير كل ذلك بعد هجمات حماس على إسرائيل في 7 أكتوبر، والحملة البرية للرد العسكري الإسرائيلي في قطاع غزة. ويهاجم الحوثيون السفن التجارية التي تعبر البحر الأحمر تضامناً مع الفلسطينيين في غزة، وقالوا إنهم سيستمرون حتى تنسحب إسرائيل. وقال المسؤولون إن المحللين الأمريكيين يسارعون إلى اللحاق بأهداف الحوثيين المحتملة وفهرستها كل يوم.

 

وأظهر القصف الجوي والبحري ليلة الخميس هذا النهج، قال مسؤولون عسكريون. ضربت الموجة الأولى من الضربات التي تقودها الولايات المتحدة 60 هدفا مخططا مسبقا في 16 موقعا بأكثر من 100 قنبلة وصاروخ موجه بدقة. بعد حوالي 30 إلى 60 دقيقة من ذلك، تم تنفيذ موجة ثانية من الضربات ضد 12 هدفا آخر حددها المحللون على أنها تشكل تهديدات للطائرات والسفن.

 

وقال أحد المسؤولين الأمريكيين إن ضرب أهداف منبثقة في غضون مهلة قصيرة، وهي ممارسة يسميها الجيش الاستهداف الديناميكي، من المرجح أن يكون جزءا مهما من أي ضربات إضافية قد يأمر بها الرئيس بايدن.

 

وقال مسؤول كبير بوزارة الدفاع إن الضربة الصاروخية الأمريكية من طراز توماهوك على منشأة رادار في اليمن يوم الجمعة كانت “إعادة هجوم” على هدف أصيب في الأصل في وابل يوم الخميس ولم يتم تدميره بشكل كاف.

 

وقال مسؤولون عسكريون أمريكيون آخرون إنه بينما يراجع المحللون الأضرار الناجمة عن الغارات الجوية ليلة الخميس، قد تكون هناك هجمات أخرى.

 

لكن الجنرال والمسؤولين الأمريكيين قالوا يوم السبت إنهم يستعدون للحوثيين للهجوم بمجرد أن يحددوا مقدار القوة النارية المتبقية لديهم ويستقروا على خطة هجوم.

 

وقال أحد المسؤولين الأمريكيين إن الحوثيين منقسمون داخليا فيما يبدو بشأن كيفية الرد.

 

وقال الجنرال سيمز يوم الجمعة “أتوقع أنهم سيحاولون نوعا من الانتقام” مضيفا أن ذلك سيكون خطأ. “نحن ببساطة لن نعبث هنا”.

 

أ.ش

الاخبار ذات الصلة