فضيحة غير مسبوقة في جيش الاحتلال.. استقالات كبيرة

بعد استقالات كبيرة في صفوف جيش الاحتلال الصهيوني، كشف اللواء احتياط يتسحاق بريك عن الخسائر الكبيرة في صفوف جيش الاحتلال، متحدثًا عن الحادث الذي وقع في خان يونس حيث قُتل ثلاثة جنود جراء تفجير عبوتين ناسفتين، أثناء قيامهم بعملية تفتيش.

2024-03-06

‎وقال بريك خلال لقاء إذاعي له نقلته «جيروزاليم بوست» إن الجيش دخل في القتال دون عمليات مخطط لها مسبقاً، ما خلق وضعاً سخيفاً حيث تقرر كل وحدة بنفسها كيفية دخول المنازل المشتبه فيها، وهذا يحدث بشكل متكرر ولا يوجد أي تعلم من الأخطاء.

 

واعتبر الجنرال الصهيوني، أن هذه فضيحة غير مسبوقة في حروب الكيان، وإهمال كامل في الانضباط العملياتي، مؤكدًا أن كل قائد سرية يفعل ما يشاء عندما يتم تنفصل الرتب العليا عن أرض الواقع مرة بعد أخرى، معتبرًا أن ما يحدث سببه الإهمال الخبيث من جانب القيادة العليا للجيش، ووصفه بأنه وصمة عار مؤكدًا أنها ليست الطريقة التي تربح بها الحرب.

 

وتابع: «اليوم نخسر الأصول في شمال قطاع غزة التي اكتسبناها قبل شهرين فقط مقابل ثمن باهظ من الضحايا والجرحى، مقاتلو حماس عادوا بأعداد كبيرة».

 

وهاجم الجنرال الاسرائيلي قيادات جيش الاحتلال، مشيرًا إلى أن القوات دخلت القتال دون خطط معدة مسبقًا، مع وحدات احتياطية لم تتدرب لسنوات، على أرض ليست على دراية بها، معتبرًا أنه وضع سخيف.

 

وقال إنه عندما يدخل الجنود منزلاً دون أي إجراءات أمنية، تنفجر أحياناً عبوة ناسفة، ما يؤدي إلى مقتل وإصابة العشرات بجروح خطيرة، مؤكدًا أن هذه الحوادث تتكرر.

 

وكشف عن حادث وقع الجمعة الماضية، عندما دخل الجنود مبنى مفخخاً في غزة، ويبدو أنه لم يتم تنفيذ أي إجراءات أمنية ووقع ثلاثة قتلى و14 جريحاً، خمسة منهم في حالة خطيرة، مشيرًا إلى أن الرتب العليا منفصلة تماما، ما يسمح بحدوث ذلك مرارا وتكرارا.

 

وشن الجنرال هجومًا حادًا على قيادات جيش الاحتلال مشيرًا إلى أن الجنود يقتلون ويصابون بجروح خطيرة بالجملة، وأن هذا يحدث بسبب الإهمال الإجرامي وتكاسل القيادة العسكرية العليا.

 

أ.ش

المصدر: وكالات

الاخبار ذات الصلة