أثناء خطاب بايدن “حالة الاتحاد”.. احتجاجات واسعة في واشنطن على الدعم الأميركي لـ”إسرائيل”

تظاهرات مطلبية ضخمة نُظمت أمام البيت الأبيض وقرب مبنى الكونغرس في واشنطن، محملةً الإدارة الأميركية مسؤولية الإبادة الجماعية التي تمارسها "إسرائيل" في قطاع غزة، وذلك قبيل وأثناء وصول الرئيس الأميركي جو بايدن إلى مبنى الكونغرس لإلقاء خطاب "حالة الاتحاد".

2024-03-08

انطلقت تظاهرات أمام البيت الأبيض وفي محيط مبنى مجلس النواب “الكونغرس” في العاصمة الأميركية واشنطن للمطالبة بوقف الحرب الإسرائيلية المستمرة على قطاع غزة، لتسبق خطاب الرئيس الأميركي جو بايدن “حالة الاتحاد”، وتتصاعد خلاله.

 

ونقلت وسائل إعلامٍ أميركية أنّ موكب بايدن “تفادى الطرق التي شهدت تظاهرات احتجاجية”، وذلك قبل وصوله إلى مبنى الكونغرس لإلقاء الخطاب، كما تحدّث الإعلام الأميركي عن أن موكب بايدن “سلك طريقاً أكثر طولاً من المعتاد للوصول من البيت الأبيض إلى مبنى الكونغرس، بعدما تفادى الطرق التي تشهد تظاهرات”.

 

المتظاهرون أمام البيت الأبيض وفي محيط الكونغرس رفعوا لافتةً كبيرة كُتب عليها “إرث بايدن هو الإبادة الجماعية”، وحملوا بشكل واضح مسؤولية حرب الإبادة المستمرة التي ترتكبها “إسرائيل” في قطاع غزة للإدارة الأميركية.وأغلق المحتجون المؤيدون لفلسطين والمطالبون بإيقاف الدعم الأميركي لكيان الاحتلال عدّة طرقٍ قريبة من مبنى الكونغرس في العاصمة واشنطن قبيل إلقاء بايدن لخطابه، وذلك وفقاً لما أكّدته وسائل إعلام أميركية.

 

ورفع المتظاهرون أمام البيت الأبيض وقرب الكونغرس شعارات تطالب بايدن بوقف الحرب على غزة، كما طالبوا بإيقاف التسليح الأميركي لـ”إسرائيل”، قائلين في إحدى اللافتات: “لا تقتلوا باسمنا”، ومطالبين أيضاً برفع الحصار والإغلاق المفروضين على قطاع غزة.يُذكر أنّ بايدن ألقى، فجر اليوم الجمعة، خطاب “حالة الاتحاد” السنوي، مروجاً لما وصفه بـ”الإنجازات خلال فترة رئاسته”، ومحاولاً دعم حملته الانتخابية، في وقتٍ يسعى لإقناع الناخبين الأميركيين المترددين بقدرته على هزيمة منافسه الجمهوري دونالد ترامب في المواجهة المرجّحة بينهما في الانتخابات الرئاسية المقبلة في نوفمبر/تشرين الثاني.

 

وتحدث بايدن إلى الشعب الأميركي تزامناً مع تحركاتٍ شعبية شبه يوميّة في مختلف الولايات الأميركية آخذة في التزايد، وتظهر تعاطف شريحةٍ كبيرة من الناخبين الأميركيين مع المأساة الإنسانية المتفاقمة في قطاع غزة، واعتراضهم على الدعم الأميركي المفتوح لكيان الاحتلال.

 

أ.ش

الاخبار ذات الصلة