الاحتلال يستهدف بـ5 مجازر منتظري مساعدات خلال 48 ساعة بغزة

قال المكتب الإعلامي الحكومي في قطاع غزة، الجمعة، إن جيش الاحتلال الإسرائيلي، ارتكب خلال 48 ساعة، "في انتهاك صارخ وفظيع لحرمة شهر رمضان المبارك، 5 مجازر وجرائم ضد مراكز توزيع المساعدات على المواطنين المدنيين، وأفراد يعملون فيها".

2024-03-16

وبحسب وكالة قدس برس” الفلسطينية ، أضاف المكتب الإعلامي في بيان صحفي، أن “حصيلة الضحايا بلغت 56 شهيدا، إضافة إلى إصابة أكثر من 300 جريح”.

 

 

وأوضح أن “جيش الاحتلال ارتكب هذه المجازر بقصف مركز لتوزيع المساعدات تابع للأونروا في محافظة رفح راح ضحيته 5 شهداء، كما قتل مواطنين اثنين مدنيين يعملان بتقديم المساعدات بقصف سيارتهما في محافظة رفح، وقصف أيضا مركزا آخر، لتوزيع المساعدات في مخيم النصيرات بالمحافظة الوسطى، راح ضحيته 8 شهداء”.

 

وأشار إلى أن “الاحتلال قتل ليلة الثلاثاء والأربعاء الماضي 11 شهيدا، وقتل أيضا أكثر من 30 شهيدا من المدنيين الليلة الماضية كانوا ينتظرون وصول المساعدات على دوار الكويت بمحافظة غزة، وصل منهم 23 شهيدا إلى المستشفيات، وبقي أكثر من 10 شهداء ملقاة جثامينهم على الأرض ويمنع الاحتلال وصول أي أحد إليهم، ويطلق النار على كل من يقترب منهم”.

 

وحمّل المكتب، “كل دول العالم الحر بالضغط على الاحتلال من أجل وقف حرب الإبادة الجماعية والتطهير العرقي التي يشنها ضد الشعب الفلسطيني، وراح ضحيتها حتى الآن أكثر من 110 آلاف ضحية بين شهيد وجريح ومفقود ومعتقل”.

 

كما طالب المكتب، “بوقف المجاعة فورا قبل فوات الأوان، وفتح المعابر البرية وإدخال المساعدات الغذائية والإغاثية المتكدسة على المعابر البرية، بشكل فوري إلى الشعب الفلسطيني في قطاع غزة عن طريق المعابر البرية، بالتزامن مع شهر رمضان المبارك”.

 

ودخل العدوان على غزة يومه الـ161، حيث يواصل جيش الاحتلال الإسرائيلي منذ السابع من تشرين الأول/أكتوبر الماضي، عدوانه على القطاع، بمساندة أميركية وأوروبية، حيث تقصف طائراته محيط المستشفيات والبنايات والأبراج ومنازل المدنيين الفلسطينيين وتدمرها فوق رؤوس ساكنيها، ويمنع دخول الماء والغذاء والدواء والوقود.

 

وأدى العدوان المستمر للاحتلال على غزة، إلى ارتقاء 31 ألفا و490 شهيدا، وإصابة 73 ألفا و439 شخصا، إلى جانب نزوح نحو 85 بالمئة من سكان القطاع، بحسب سلطات القطاع وهيئات ومنظمات أممية.

 

المصدر: الوفاق/وكالات

الاخبار ذات الصلة