مخبر مُشيراً الى أن مساره سيستمرّ بقوّة:

الشهيد رئيسي عزّز العلاقات مع الدول الإسلامية

اعتبر مخبر ان من أهم الانجازات التي حقّقها الرئيس الشهيد، هو تركيزه على توسيع العلاقات بين الجمهورية الاسلامية والدول الاسلامية، لاسيما الجارة والرديفة.

2024-05-26

قال رئيس الجمهورية بالوكالة محمد مخبر، لدى لقائه رئيس جمهورية العراق “عبد اللطيف رشيد”، مساء أمس السبت، الذي زار طهران على رأس وفد لتقديم واجب العزاء بفقدان الرئيس الشهيد “آية الله السيد ابراهيم رئيسي” ورفاقه: لا شك ان استراتيجية الجمهورية الاسلامية الإيرانية قبال الحكومة والشعب العراقيين، التي كان قد سار عليها الشهيد آية الله رئيسي، سوف تتواصل بقوّة. وقد ثمّن مخبر، في هذا اللقاء، مواقف الحكومة والشعب العراقيين المتضامنة مع الجمهورية الاسلامية والشعب الايراني في هذا المصاب الجلل.

 

واعتبر مخبر ان من أهم الانجازات التي حقّقها الرئيس الشهيد، هو تركيزه على توسيع العلاقات بين الجمهورية الاسلامية والدول الاسلامية، لاسيما الجارة والرديفة. وفي معرض التنويه بالخصال السامية للرئيس الشهيد، سلّط مخبر الضوء على اهم الاجراءات والانجازات التي حقّقها الشهيد رئيسي لخدمة الأمّة الاسلامية، وقال: ان الشهيد آية الله رئيسي إستطاع في إطار هذه الرؤية، ان يعزّز حقا العلاقات بين الجمهورية الاسلامية مع الدول الاسلامية ولاسيما الجارة والرديفة.

 

 

*دعم المقاومة

 

كما أشار الى دور الشهيد آية الله رئيسي المحوري والمؤثر في تعزيز وتدعيم جبهة المقاومة وقلب معادلات القوى العالمية عبر تظافر الجهود مع الدول المستقلة، وما ترتب على ذلك من كسر جبروت امريكا والكيان الصهيوني وتكبيد هذا الكيان اللقيط الخسائر في حربه على غزة. ولفت مخبر الى ان مشاعر الحزن والاسى التي صدرت عن قيادات المقاومة بفقدان الرئيس الايراني الشهيد، تظهر بوضوح الشخصية العظيمة لآية الله رئيسي؛ مؤكدا بان هذه المسيرة سوف تتواصل بفضل توجيهات وتعليمات القيادة الحكيمة للجمهورية الاسلامية بكل حسم واقتدار.

 

كما أشار رئيس الجمهورية بالوكالة خلال لقائه مع وزير خارجية السودان حسين عوض، إلى الدور الفعال للشهيدين السيد رئيسي وأمير عبداللهيان في تعزيز علاقات وتعاون الجمهورية الإسلامية مع الدول الإسلامية ودول الجوار، وقال: هذا النهج مستمر.

 

 

*الإهتمام بقضايا المسلمين والدول الإسلامية

 

وأعرب محمد مخبر، عن تقديره للتعبير عن تعاطف وتضامن حكومة السودان وشعبها مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية.  كما اعتبر مخبر الاهتمام بهموم المسلمين والدول الإسلامية إحدى استراتيجيات الجمهورية الإسلامية الإيرانية، وقال: لن نتردّد في تقديم أي مساعدة من أجل استقلال شعب السودان وتقدمه وسلامه.

 

كما أكد رئيس الجمهورية بالوكالة في إتصالٍ هاتفيٍّ مع الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية زياد النخالة أجراه مساء أمس الأول، ان الاستراتيجية الأساسية للجمهورية الإسلامية الإيرانية في دعم حركة المقاومة، وخاصة فصائل المقاومة الفلسطينية، لن تتغير بتغيير الأشخاص. واعتبر رئيس الجمهورية بالوكالة استراتيجية المقاومة هي الطريقة الأكثر فعالية للتعامل مع جرائم واعتداءات الكيان الصهيوني، وقال: “إن عملية الوعد الصادق هي إحدى نتائج حركة المقاومة التي كسرت هيمنة أمريكا والكيان الصهيوني”.

 

في سياق آخر، حضر سفراء ودبلوماسيون وشخصيات دولية من 100 دولة عضو في منظمة الأمم المتحدة، مقرّ البعثة الدائمة للجمهورية الإسلامية الإيرانية لدى هذه المنظمة الدولیة في نيويورك لتقديم التعازي باستشهاد رئيس الجمهورية الشهيد رئيسي ووزير الخارجية الشهيد حسين أمير عبد اللهيان. وحضر سفراء وممثلو حوالي 100 دولة في العالم، وشخصيات عالمية بارزة مثل الأمين العام للأمم المتحدة “أنطونيو غوتيريش” ونائبة الأمين العام للأمم المتحدة “أمينة محمد” ورئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة “دينيس فرانسيس” ومسؤولين آخرين في هذه المنظمة، وممثلو الجمعيات والمؤسسات المدنية والدينية ونشطاء الساحة الدولية وممثلو بعض وسائل الإعلام، مقر البعثة الايرانية لدی الأمم المتحدة بنيويورك،لتقديم تعازيهم باستشهاد رئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية آية الله السيد إبراهيم رئيسي، ووزير الخارجية ومرافقیهما في حادث تحطم المروحية.

 

المصدر: الوفاق

الاخبار ذات الصلة