مخازن قرية زيد التأريخية.. محفورة في الصخور لتخزين القمح والملح

هذه المخازن صممت بحيث يبقى القمح المخزون سالماً لمدة 3 سنوات. ويصل عدد هذه المخازن في القرية الى 30 مخزنا. وأهم باعث لدى اهالي القرية في انشائها، علاوة على تخزين القمح، هو المحافظة عليه من قطاع الطرق

2024-06-05

الوفاق/ قرية زيد تقع على الطريق بين مدينتي ايلام ودرة شهر، وعلى بعد 25 كيلومترا من المدينة الاخيرة، وهي من اجمل قرى غرب ايران، ومن ضمن محافظة ايلام.

 

وعند التوجه الى القرية، والوصول الى اعتابها يرى المسافر امامه وديان واسعة مبهرة للنظر. وهناك في هذه الوديان، وعددها 5 الى 6، توجد كتل صخرية هائلة محفور داخلها لتكون مخازن قمح. وعلى مقربة منها مخازن اخرى للملح.

 

وهذه المخازن صممت بحيث يبقى القمح المخزون سالماً لمدة 3 سنوات. ويصل عدد هذه المخازن في القرية الى 30 مخزنا. وأهم باعث لدى اهالي القرية في انشائها، علاوة على تخزين القمح، هو المحافظة عليه من قطاع الطرق. ويعود أوج عمليات انشاء واستخدام المخازن الى الفترة الاسلامية وخاصة ابان الحكم الصفوي والقاجاري.

يذكر ان اسم القرية جاء من وجود ضريح حفيد الائمة زيد بن علي، الذي هو من احفاد الامام موسى الكاظم(ع) الذي يحضى بمكانة ومنزلة عالية لدى الاهالي.

 

وهناك في نهاية القرية يوجد دار قديم يدل على وجود صلة بينه وبين المخازن المذكورة، التي يقول ابناء القرية عنها (مخازن القمح) تعود الى بين 700 و800 سنة مضت، وانه لم تجر عليها اي دراسات وبحوث.

 

وقد استخدم في بناء المخازن الاحجار والجص، وتبلغ مساحتها نحو متر ونصف المتر في نصف متر، ومترين في متر، ويطلق عليها الاهالي اسم (تابو) أو (مرز)، وتتواجد عادة في مواقع الاقامة الموقتة للعشائر، اي في مصائفها، وفي الاماكن المتوافرة فيها الصخور. وشكلها مخروطي في كل منها فتحة كادخال واستخراج الغلة. وفي السنوات الحالية، تخزن فيها محاصيل البلوط بعد ان تزال منها المرارة وتطحن.

 

أ.ش