وتواصل تنفيذ العمليات النوعية

المقاومة الفلسطينية تدك مقار قيادة العدو الصهيوني في رفح

في اليوم الـ245 من الحرب على غزة، تواصل قوات الاحتلال استهداف مناطق في وسط القطاع وجنوبه، بعدما أفادت مصادر طبية باستشهاد 70 فلسطينياً جراء الغارات الصهيونية.

2024-06-08

وندد المكتب الإعلامي الحكومي في غزة باغتيال الاحتلال رئيس بلدية النصيرات إياد المغاري في غارة على مبنى للبلدية وسط القطاع ليل الخميس، قائلاً إنها جريمة حرب تهدف إلى “خلق الفوضى ومضاعفة الأزمة الإنسانية”.

 

في غضون ذلك، تتصاعد عمليات المقاومة الفلسطينية ضد قوات الاحتلال مع دخول الحرب شهرها التاسع، حيث أعلنت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) أن مقاتليها نفذوا عملية تسلل خلف السياج الفاصل في رفح جنوبي القطاع.

 

*القسام تستهدف قوة صهيونية

 

في التفاصيل أوقعت غارات صهيونية استهدفت مواقع مختلفة من قطاع غزة الجمعة عشرات الشهداء، وأعلنت كتائب القسام -الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)- استهداف قوة صهيونية بدير البلح في عملية أوقعت أفراد القوة بين قتيل وجريح.

 

وقالت القسام إن مقاتليها رصدوا هبوط طائرة مروحية لإجلاء القوة الصهيونية.

 

وذكرت قناة “الأقصى” الفلسطينية أن اشتباكات عنيفة تدور بين المقاومة وقوات الاحتلال الصهيوني في محيط مسجد العطار وصالة مراج غرب رفح بجنوب قطاع غزة.

 

وتأتي الاشتباكات في وقت تحاول فيه قوات الاحتلال التوغل باتجاه شاطئ رفح.

 

بدورها أكدت وزارة الصحة بغزة أن الاحتلال ارتكب 8 مجازر في غزة وصل منها للمستشفيات 77 شهيداً و221 مصاباً خلال 24 ساعة.

 

وقالت الوزارة إن عدد ضحايا العدوان الصهيوني ارتفع إلى 36731 شهيداً و83530 مصاباً منذ بداية العدوان الصهيوني في 7 أكتوبر/تشرين الثاني.

 

وأفادت وسائل إعلام في غزة باستشهاد 10 فلسطينيين، بينهم أربعة أطفال جراء قصف صهيوني استهدف منزلاً في بلدة عبسان شرق مدينة خان يونس جنوبي قطاع غزة. وأشارت إلى أن الجرحى وجثامين الشهداء نقلوا إلى مستشفى غزة الأوروبي في المدينة.

 

وأكد الدفاع المدني انتشال ثلاثة شهداء وعدد من الجرحى إثر استهداف الاحتلال مدرسة تؤوي نازحين في مخيم الشاطئ بمدينة غزة.

 

وفي مخيم البريج، وسط القطاع، اندلعت حرائق في مناطق متفرقة نتيجة القصف المدفعي الإسرائيلي المتواصل للمخيم على مدار ساعات منذ فجر الجمعة، وفق شهود عيان.

 

*كمائن نوعية في رفح

 

هذا وتواصل فصائل المقاومة الفلسطينية تصديها لقوات “جيش” الاحتلال الصهيوني في مختلف محاور القتال، خصوصاً في دير البلح ومخيم البريج، وسط قطاع غزّة، وفي مدينة رفح، جنوبي القطاع، حيث تستهدف جنود وآليات الاحتلال، وتخوض اشتباكات ضارية مع القوات المتوغلة من مسافاتٍ قريبة، وبالأسلحة المتنوعة.

 

وأعلنت كتائب الشهيد عز الدين القسّام، الجناح العسكري لحركة حماس، تنفيذها عملية إنزال “خلف الخطوط”، تمكّن المجاهدون فيها من اختراق السياج الإسرائيلي الفاصل في رفح، جنوبي قطاع غزّة، ومهاجمة مقرّ قيادة فرقة الاحتلال العاملة هناك.

 

وفي عملية أخرى، فجّرت كتائب القسّام، عين نفق فُخِّخت مسبقاً بقوة صهيونية راجلة مكوّنة من 5 جنود، ما أدى إلى القضاء على القوة، وذلك قرب تل زعرب، غربي رفح.

 

واستهدفت القسّام دبابتين إسرائيليتين من نوع “ميركافا 4” بقذائف “الياسين 105” في مخيم يبنا بمدينة رفح جنوبي قطاع غزّة.

 

كذلك، قصفت كتائب القسّام مقر القيادة والسيطرة للاحتلال في موقع “كرم أبو سالم” شرقي مدينة رفح جنوبي قطاع غزّة بمنظومة الصواريخ “رجوم” قصيرة المدى من عيار 114ملم.

 

وفي عملية مشتركة، أعلنت القسّام تمكنها بالاشتراك مع سرايا القدس من استهداف مبنى يتحصن به عدد من جنود الاحتلال بقذيفة “TBG”، مؤكّدةً إيقاعهم بين قتيل وجريح في مخيم يبنا في رفح.

 

*المقاومة توثّق عمليات استهداف محور “نتساريم”

 

ونشرت كتائب المجاهدين مشاهد توثّق قنصها جندياً صهيونياً عند محور “نتساريم”، جنوبي مدينة غزّة.

 

من جهتها، عرضت كتائب الشهيد أبو علي مصطفى، جانباً من استهدافها تحشدات العدو المتموضعة في محور “نتساريم” بقذائف الهــاون، بالاشتراك مع سرايا القدس، رداً على جرائم الاحتلال بحق الفلسطينيين في قطاع غزّة.

 

*الاحتلال يقر بمقتل جنديين

 

وبعدما كشفت إذاعة “جيش” الاحتلال عما وصفته بـ”الحادث الأمني الخطير” عند حدود غزّة وقع في الصباح الباكر، أقرّت وسائل إعلام صهيونية بمقتل جندي من “سلاح حماية الحدود” في جنوبي قطاع غزّة.

 

وأوضح إعلام الاحتلال أنّ الجندي قُتل في أثناء تبادل لإطلاق النار مع مجموعة تسلّلت من غزّة إلى الأراضي المحتلة، قرب معبر كرم أبو سالم.

 

وأوردت إذاعة “الجيش” أنّ القوات الصهيونية التي كانت تقوم بتمشيط تلك المنطقة اصطدمت بالمقاومين، حيث حصل تبادل إطلاق نار، لتقوم مسيّرة ودبابات إسرائيلية بملاحقة المجموعة.

 

وفي اعتراف آخر، أقرّت وسائل إعلام العدو بمقتل جندي من جراء انفجار عبوة ناسفة في نفق في رفح.

 

هذا وأقرّ “جيش” الاحتلال بإصابة 24 عسكرياً خلال الساعات الـ24 الماضية، 16 منهم جُرحوا في معارك قطاع غزّة.

 

*حكومة غزة: اغتيال رئيس بلدية النصيرات يهدف لخلق فوضى

 

من جهة اخرى قالت مصادر محلية إن 5 أشخاص، بينهم رئيس بلدية النصيرات إياد المغاري، استشهدوا في غارة صهيونية على مبنى للبلدية وسط قطاع غزة.

 

من جانبه، ندد المكتب الإعلامي الحكومي في غزة، بإقدام الاحتلال على اغتيال رئيس بلدية مخيم النصيرات واعتبرها “جريمة حرب تهدف لخلق حالة من الفوضى والانفلات ومضاعفة الأزمة الإنسانية”.

 

وأضاف المكتب في بيان أن “هذه المجزرة تعد جريمة حرب منافية للقوانين الدولية التي تمنح الحصانة والحماية للشخصيات المدنية، وتُعتبر حلقة جديدة من حلقات جرائم الاحتلال بحق شعبنا الفلسطيني التي طالت كل القطاعات بشكل متعمد ومخطط له مسبقا”.

 

وحمل المكتب الإعلامي الكيان الصهيوني والإدارة الأميركية “المسؤولية الكاملة عن هذه الجريمة البشعة، التي تدل على عمق الأزمة التي يعيشها الاحتلال والأميركان، والتي وصلت إلى هذه المرحلة من القتل”.

 

*حماس: الاحتلال لا يريد وقف العدوان

 

بدوره أكد القيادي في حركة المقاومة الإسلامية “حماس” أسامة حمدان، أن حماس غير مستعدة لبحث أي أفكار جديدة لا تتضمن إنهاء العدوان على قطاع غزة، وانسحاب الاحتلال وإعادة الإعمار، مشيراً إلى أن الكرة الآن والرد في ملعب الوسطاء والصهاینة.

 

وقال حمدان في حديث متلفز، إن “الاحتلال لا يريد وقف العدوان، ولا وجود لضمانات عن تجاوبه مع جهود الوسطاء”، مشدداً في الوقت نفسه على أن حماس لا تقبل بحث أي أفكار جديدة قبل موافقة الجانب الإسرائيلي على مقترح الوسطاء.

 

وأضاف أن “هناك إرادة جادة من حماس والوسطاء في قطر ومصر مقابل تعنت إسرائيلي وميوعة في الموقف الأمريكي”.

 

*ارتقاء 3 شهداء في الضفة المحتلة

 

من جهة اخرى خاض مقاومون فلسطينيون في مدينة جنين، شمالي الضفة الغربية، اشتباكات عنيفة ضدّ قوات الاحتلال، بعد اكتشافهم قوات خاصة صهيونية في المدينة.

 

وأعلنت سرايا القدس – كتيبة جنين – أنّ مجاهديها ما زالوا يخوضون اشتباكات عنيفة مع قوات الاحتلال المقتحمة لمدينة جنين ومخيمها، بالرصاص والعبوات الناسفة.

 

ويخوض مقاتلو كتائب شهداء الأقصى اشتباكات مسلحة ضد قوات الاحتلال عند دوار جنين الرئيس في مدينة جنين.

 

ودفعت هذه الاشتباكات العنيفة قوات الاحتلال إلى الانسحاب من مدينة جنين ومخيمها.

 

وأفادت وسائل إعلام محلية بأنّ طائرة “أباتشي” إسرائيلية تطلق الرصاص من الجو في اتجاه المقاومين في جنين.

 

وأعلنت الصحة الفلسطينية إلى ارتقاء 3 شهداء وعدد من المصابين خلال اقتحام قوات الاحتلال مخيم جنين.

 

وأكد الهلال الأحمر الفلسطيني، بدوره، إصابة 13 آخرين خلال اقتحام قوات الاحتلال مخيم جنين في الضفة الغربية.

 

*عقوبات أمريكية على “عرين الأسود”

 

وفي تطور آخر، أعلنت وزارة الخارجية الأميركية فرض عقوبات على مجموعة “عرين الأسود”، أحد فصائل المقاومة في الضفة الغربية.

 

واعتبرت الوزارة أن مجموعة “عرين الأسود” مسؤولة عن عمليات إطلاق نار على سيارات صهيونية في نابلس.

 

المصدر: الوفاق/ خاص

الاخبار ذات الصلة