نائب ایراني: القرار المناهض لإيران في مجلس الحکام، سياسي بامتياز

بروجردي: تعلم الدول الاوربية الثلاث هي فرنسا وبريطانيا والمانيا، أن اتفاق خطة العمل المشترك الشاملة كان اتفاقاً ثنائياً وأضاف: عندما انسحبت الولايات المتحدة من هذه الخطة في فترة رئاسة دونالد ترامب وعادت اجراءات الحظر إلى حالتها السابقة، فإن إزالة القيود التي قبلتها إيران كانت ولا تزال بموجب هذا الاتفاق.

2024-06-08

قال النائب في مجلس الشوری الإسلامي “علاء الدين بروجردي”: إن إيران خفضت القيود المقبولة في اطار خطة العمل المشترك الشاملة (الاتفاق النووي) بموجب هذا الاتفاق وقد تعاونت بشكل كامل مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية معتبرا القرار المناهض لإيران في مجلس المحافظين، قرارا سياسيا تماما.

 

ووصف علاء الدين بروجردي في تصريح خاص لمراسل وكالة “إرنا ” القرار المناهض لإيران في مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية، بأنه سياسي وقال: إن إيران خفضت القيود المقبولة في اطار خطة العمل المشترك الشاملة بموجب هذا الاتفاق وقدتعاوننا بشكل كامل مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

 

وتابع قائلا: تعلم الدول الاوربية الثلاث هي فرنسا وبريطانيا والمانيا، أن اتفاق خطة العمل المشترك الشاملة كان اتفاقاً ثنائياً وأضاف: عندما انسحبت الولايات المتحدة من هذه الخطة في فترة رئاسة دونالد ترامب وعادت اجراءات الحظر إلى حالتها السابقة، فإن إزالة القيود التي قبلتها إيران كانت ولا تزال بموجب هذا الاتفاق.

 

وأکد: لقد تعاوننا بشكل كامل مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية خلال هذه الفترة.

 

وأردف قائلا: إن القرار المناهض لإيران في مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية هو قرار سياسي بامتياز ونحن ندينه.