مسؤولون إسرائيليون سابقون: ليست لدى “إسرائيل” قدرة الانتصار على حزب الله

مسؤولون إسرائيليون سابقون يقولون إنّ "إسرائيل يجب أن تفهم أنّها في عجز استراتيجي دراماتيكي منذ 7 أكتوبر"، واستمرارها بالوتيرة نفسها في هذه الحرب سيؤدي إلى خسارتها.

2024-06-08

نقلت وسائل إعلام إسرائيلية تصريحات عن مسؤولين إسرائيليين سابقين تحدّثوا خلالها عن نقاط ضعف “إسرائيل” التي ظهرت بشكل واضح خلال الحرب على غزة، وحربها في الشمال مع حزب الله.

 

وحذّر المسؤولون السابقون من الخوض في الحرب بشكل أوسع، مؤكّدين أنّ “إسرائيل” لا تمتلك القدرة على الانتصار في نهاية المطاف.

 

 

وزير مالية الاحتلال السابق: سنخسر الحرب إذا استمرت

وزير مالية الاحتلال السابق روني بار أون، قال إنّ استمرار “إسرائيل” بالوتيرة نفسها في هذه الحرب سيؤدي إلى خسارتها.

 

وشدّد على أنّ نصف الشمال بات تحت سيطرة حزب الله والواقع لا يختلف في الجنوب.

 

وعلّق على ما حصل في “حورفيش” (إلكوش) هذا الأسبوع، والضربة التي تلقّتها قوات الاحتلال بنيران حزب الله، قائلاً إنّه يجب النظر إلى هذه الحادثة باهتمام شديد، وموضوع المسيّرات الصغيرة، أمر خطير”.

 

 

رئيس لجنة الخارجية والأمن سابقاً لدى الاحتلال: “إسرائيل” في عجز دراماتيكي منذ 7 أكتوبر

من جانبه، قال تسفي هاوزر، رئيس لجنة الخارجية والأمن سابقاً لدى الاحتلال الإسرائيلي، إنّ “إسرائيل يجب أنّ تفهم أنّها في عجز استراتيجي دراماتيكي منذ 7 أكتوبر”.

 

وتابع أنّ “العبرة من 7 أكتوبر هي أننا يجب أن نفحص أو نفهم المستقبل بحسب القدرات وليس بحسب النوايا”، مشيراً إلى أنّ ” 7 أكتوبر هو تمرين حيّ مقابل ما سيكون أمامنا في المستقبل”.

 

وعن جبهة الشمال قال إنّ “إسرائيل ليس لديها أيّ ردّ على الحدث الشمالي بحيث يوجد نحو 100 ألف لاجئ، وهذا وضع غير مسبوق أبداً منذ العام 1948”.

 

 

رئيس “مجلس الأمن القومي” سابقاً لدى الاحتلال: ليست لدى “إسرائيل” قدرة الانتصار على حزب الله

أما غيورا إيلاند، رئيس “مجلس الأمن القومي” سابقاً، فقال إنّه “إذا خرجت إسرائيل لحرب شاملة في الشمال،فإنّه “ليست لديها القدرة على الانتصار على حزب الله”.

 

وشدّد على أنّه إذا قرّرت “إسرائيل” القتال بحرب واسعة مقابل حزب الله فستدمّر تماماً.