حزب الله يتصدى لطائرة إسرائيلية.. ويستهدف تجمعاً للاحتلال في “نطوعا”

المقاومة الإسلامية في لبنان تعلن تصديها لطائرة إسرائيلية معادية انتهكت الأجواء ‏اللبنانية، وتستهدف تجمعاً لجنود الاحتلال في "نطوعا".

2024-06-11

دعماً للشعب الفلسطيني الصامد في قطاع غزة وإسناداً لمقاومته الباسلة ‌‏‌‏‌‌‌‏والشريفة، ورداً على الاعتداءات الإسرائيلية على القرى اللبنانية، تواصل المقاومة الإسلامية في لبنان – حزب الله – استهداف مواقع الاحتلال في الأراضي اللبنانية المحتلة، وعلى الحدود مع فلسطين المحتلة، وشماليّها.

 

وأعلنت المقاومة أنّ وحدة الدفاع الجوي تصدّت، منتصف ليل الاثنين – الثلاثاء، لطائرة إسرائيلية معادية انتهكت الأجواء ‏اللبنانية، وأطلقت باتجاهها صاروخ أرض – جو، مما أجبرها على التراجع باتجاه فلسطين

 

كما أعلنت المقاومة أنّ مجاهديها استهدفوا تجمعاً لجنود الاحتلال الإسرائيلي في محيط ‏مستوطنة “نطوعا” بالأسلحة المناسبة، وأصابوه إصابة مباشرة، وأوقعوا أفراده بين قتيلٍ وجريح.‏

 

 

حزب الله صعد 14 درجة في سلم الحرب.. إطلاق مسيّرة إلى حيفا حدث استثنائي

في غضون ذلك، أعلنت وسائل إعلام إسرائيلية إطلاق مسيّرة من لبنان باتجاه سواحل حيفا، واصفةً الحدث بأنه “استثنائي”.

 

وأكد مراسل “القناة 12” الإسرائيلية، أنّ هذه هي المرة الأولى منذ بدء الحرب التي يُدخل فيها حزب الله مسيّرة إلى حيفا.

 

بدوره، تساءل مذيع في القناة نفسها: “ما هو هدف حزب الله من إرسال مسيّرة إلى حيفا؟”، مضيفاً أنّ “الأمر يبدو كما لو أنّ حزب الله صعد 14 درجة في سلم الحرب”.

 

وأشار الإعلام الإسرائيلي إلى أنّ حزب الله يوسع مدى الإطلاق وكذلك المسافات ليصل إلى حيفا و”هكريوت”.

 

كذلك، تحدث الإعلام الإسرائيلي عن حالة تأهب لتلقّي صواريخ عند الحدود في الشمال، مشيراً إلى وجود “خشية من إطلاق صليات ثقيلة على ميرون وصفد، وهضبة الجولان وحتى توسيع النيران”.

 

ولفت إلى أنّ “حزب الله حوّل عكا ونهاريا إلى خط مواجهة الأسبوع الماضي”.

 

 

12 عملية للمقاومة الإسلامية في لبنان في يوم

وأمس، نفّذت المقاومة 12 عملية ضد مواقع وانتشار “جيش” الاحتلال الإسرائيلي، 7 منها في القطاع الشرقي، و5 ضمن القطاع الغربي.

 

ومن ضمن هذه العمليات، أسقط مجاهدو المقاومة مسيّرة إسرائيلية في سماء جنوب لبنان، من نوع “هرمز 900”.

المصدر: الميادين