هآرتس: آلة السمّ الخاصة بنتنياهو مزّقت جسد غانتس بلا رحمة

أعلن غانتس، يوم الأحد الماضي، رسمياً، استقالته من الحكومة، قائلاً إن قراره "معقّد ومؤلم"، مشيراً إلى أن "نتنياهو يمنعنا من التقدم نحو الانتصار الحقيقي، لذلك نعلن عن انسحابنا من الحكومة، وندعو نتنياهو إلى تحديد موعد متفق عليه للانتخابات".

2024-06-12

في هذا الإطار، نشرت صحيفة هآرتس مقالاً ترجمه موقع الخنادق، وصّف فيه الكاتب استقالة غانتس وأيزنكوت بأنها أتت “بعد معاناة كبيرة وتأجيلات عديدة”، وذلك على وقع استراتيجية نتنياهو في خداع بيني غانتس طوال فترة الحرب، معتبراً أن آلة السم الخاصة برئيس الوزراء مزقت جسد غانتس بلا رحمة.

 

وتطرقت الصحيفة إلى خيارات نتنياهو المتمحورة حول نفسه وميله الدائم إلى اليمين المتطرّف في حكومته، وتلاعبه بفرصة الصفقة مع حماس التي طرحها بايدن، في ظل تردي أوضاع “إسرائيل” الدولية، وافتقادها للقطار السعودي.

 

 

النص المترجم للمقال

 

يوم الأحد، بعد معاناة كبيرة وتأجيلات عديدة، ووسط ضغوط مستمرة من شريكه المقرب عضو الكنيست غادي أيزنكوت، أعلن رئيس حزب الوحدة الوطنية أخيراً خروج الحزب من الائتلاف.

 

تحدث أيزنكوت بشكل إيجابي وصريح عن إمكانية الانسحاب من التحالف خلال مقابلته مع إيلانا دايان في برنامج “أوفدا” على القناة 12 في يناير، بعد ستة أسابيع من سقوط ابنه غال في معركة جباليا. ولم تتغير انتقاداته وغانتس لسياسة نتنياهو وسلوكه منذ ذلك الحين. بل إن الأمر اشتدّ، حيث أصبح من الواضح لهم بشكل متزايد أن رئيس الوزراء كان يتعمد إطالة الأمور…

 

من الصعب على نتنياهو استعادة الرهائن لأن التنازلات المطلوبة في الصفقة قد تجعل شركائه اليمينيين المتطرفين ينسحبون من التحالف. وليس لديه مصلحة في إنهاء الحرب – على الرغم من تأكيداته المتكررة حول كوننا على بعد خطوة واحدة من النصر الكامل – لأن ذلك سيكون بمثابة اعتراف بفشله وسيسرع التحقيق في الأخطاء الفادحة التي مكنت من حدوث 7 أكتوبر..

 

لقد اتخذ نتنياهو بالفعل خياره الاستراتيجي: لقد تلاعب بفرصة التوصل إلى اتفاق مع حماس، ومعها اقتراح إدارة بايدن الطموح لاتفاقية إقليمية للشرق الأوسط تشمل التطبيع مع المملكة العربية السعودية، لصالح الاحتفاظ باليمين المتطرف. وهو الآن يركز على اجتياز دورة الكنيست الصيفية بأمان، على أمل تأجيل الانتخابات المقبلة حتى عام 2025 على الأقل، إن لم يكن الموعد المقرر في أكتوبر 2026.

 

حافظ رئيس الوزراء على رقصة التانغو المعقدة من الخداع مع رئيس حزب الوحدة الوطنية حتى اللحظة الأخيرة. وبينما ناشد نتنياهو غانتس الحفاظ على “الوحدة المقدسة”، مزقته آلة السم الخاصة برئيس الوزراء جسده بلا رحمة. تغيرت الحجج ضد حزب الوحدة الوطنية حسب الحاجة. أولاً، اتُهم غانتس وآيزنكوت بالتدخل في عملية صنع القرار في طريق تحقيق النصر الكامل. والآن يزعمون أنهم تخلوا عن دفة سفينة الدولة في أحلك ساعاتها…

 

من بين المخاوف التي تم التعبير عنها بعد رحيل حزب الوحدة الوطنية أن نتنياهو، بدعم من المتطرفين، سيبدأ تحركاً عسكرياً خطيراً ضد حزب الله في الشمال. لكن نتنياهو، إلى جانب غانتس وأيزنكوت، هما اللذان منعا غالانت والجنرالات من شن هجوم على لبنان في 11 أكتوبر.

 

يشير قرارهم بالانسحاب من الائتلاف إلى أن وزراء حزب الوحدة الوطنية يعتقدون أن نتنياهو لا يزال يتم كبحه بشكل كافٍ، بشكل أساسي من قبل المعارضة الأمريكية، لمنع أي تحرك من هذا القبيل في المستقبل القريب.

 

يبدو أن الخطر الرئيسي مختلف: السير في مياه غزة والحدود اللبنانية، دون اتفاق، بينما يواصل سموتريتش جهوده لإشعال الضفة الغربية من خلال الضغط الاقتصادي وتشجيع المستوطنين العنيفين على الاستيلاء على الأراضي الفلسطينية.

 

وفي الخلفية، فإن الوضع الدولي المتردي لـ “إسرائيل” يزداد سوءاً؛ من المؤكد أن خروج حزب الوحدة الوطنية من الحكومة لن يساعد على هذه الجبهة. ولم تستجب المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي بعد على طلب المدعي العام بإصدار مذكرات توقيف بحق رئيس الوزراء ووزير الدفاع ورئيس أركان الجيش الإسرائيلي هرتزل حليفي.

 

في غضون ذلك، تفتقد “إسرائيل” ، نتيجة اختيار نتنياهو الواضح، القطار السعودي. ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال يوم الخميس أن إدارة بايدن مهتمة بالتحرك نحو صفقة حتى بدون الجزء الإسرائيلي الذي كان من المفترض أن يشمل التطبيع بين القدس والرياض، وهو التزام إسرائيلي بمتابعة حل الدولتين مع الفلسطينيين (ونتنياهو يساعد الديمقراطيين بشكل أساسي في تمرير الاتفاقية في مجلس الشيوخ، بعد إعطاء ختم الموافقة الإسرائيلي للجمهوريين). تتضمن هذه الصفقة قضايا تؤثر بشكل مباشر على أمن “إسرائيل” – تزويد السعوديين بأسلحة أمريكية متطورة وحصول الرياض على إذن لإطلاق برنامجها النووي المدني…

 

 

 

المصدر: هآرتس/ الخنادق