شركة إيرانية تعتمد تقنية حديثة لإدارة مشاريع البناء في البلاد

في طريقة تسمى "بي آي ام"، إستطاع خبراء في ايران من تصميم مخطط الهيكل أو المبنى أو محطة توليد الكهرباء أو البتروكيماويات والمصفاة بمساعدة البيئة البرمجية واستخدام برامج الكمبيوتر قبل إنشاء مبنى أو منشأة بحيث يمكن تشييد ما يريدون بناءه في فترة قصيرة من الزمن.

2024-06-12

حول هذا الموضوع صرح سعيد بزركي المدير التنفيذي لشركة نمذجة معلومات البناء قائلا: مجال تخصص شركتنا هو BIM (نمذجة معلومات البناء).

وأكمل بزركي: عبر هذا الاسلوب في البرمجة، وبمساعدة البرمجيات المتخصصة، قبل تنفيذ مشروع البناء، يمكننا إنشاء نموذج ثلاثي الأبعاد للمبنى ومحطة الطاقة والبتروكيماويات والمصفاة وأي إنشاءات أخرى في البيئة البرمجية، وبالتالي فإننا يمكننا إنشاء كافة التكوينات بين الأقسام المختلفة لحل الكهرباء والميكانيك والهندسة المعمارية في بيئة البرمجيات.

 

وتابع توضيحه حول تقنية شركتهم: من خلال هذه التقنية، يمكن تصحيح العديد من الأمور التي قد نصادفها بعد تنفيذ المشروع، والتي لها تأثير سلبي على جودة المشروع ووقته وتكلفته، وذلك قبل التنفيذ وقبل البدء بأية عمليات تشغيلية. وبشأن تقليل زمن بناء المشاريع الإنشائية بمساعدة طريقة BIM، أوضح: عندما يكون من الممكن اختصار زمن تنفيذ المشروع بطريقة مناسبة مع الأخذ في الاعتبار مناقشات التضخم والتكيف وغيرها، فمن الطبيعي أن تنخفض تكلفة تنفيذ المشروع أيضا، وهو ما سيتم تحقيقه وفقا للإمكانيات المتوفرة التي أصبحت خلالها طريقة النمذجة ثلاثية الأبعاد.

وأردف مدير الشركة المعرفية: عن طريق هذا الاسلوب المتقدم في إدارة المشروع، وباعتبار أن تنفيذ المشروع لم يبدأ بعد، فإن فريق إدارة المشروع في مرحلة التصميم قادر على التنفيذ بشكل أفضل وتحليل جميع الاعتبارات الهندسية وفحص المواد بعناية وتحديد العلاقة بين المساحات والعناصر الأخرى ونتيجة لذلك فإن جودة تنفيذ المشروع ستكون بمستوى أعلى مقارنة بالطرق المعتادة. وشدد في معرض آخر من كلامه: بمساعدة إدارة المشاريع باستخدام أسلوب BIM، يمكننا تحسين معلمات مثلث تنفيذ المشروع الشهير، والذي يشمل التكلفة والجودة والوقت، ومن خلال زيادة الإنتاجية، يمكننا التحرك نحو أكثر جودة واقتصادية، والمشروع في الوقت المناسب سنقوم بأداء أقصر. وتابع: إن مجال تقنيتنا في البناء معروف جدا في العالم وهو أحد المتطلبات في صناعة البناء والتشييد وتقريبًا في معظم الدول المتقدمة وحتى دول الخليج الفارسي.

وأردف: في إيران، فيما يتعلق بمتطلبات الأجهزة لزيادة الإنتاجية فأنها تتم بمساعدة استخدام التقنيات الجديدة لحل التحديات الفنية والإدارية والتنفيذية والقانونية لمشاريع البناء، وقد وافق الوفد الحكومي في عام 2017 على اقتراح وزارة الطرق والتنمية الحضرية لاستخدام تقنية BIM في صناعة البناء بالتعاون مع منظمة البرنامج والميزانية وأصحاب المصلحة الآخرين ونأمل أن يتم استخدام هذه الطريقة في البناء في مختلف المشاريع في البلاد حتى نتجنب الكثير من المشاكل الطارئة.

 

وتابع بزركي: في طريقة عمل شركتنا، بمساعدة النمذجة ثلاثية الأبعاد، لدينا القدرة على رؤية صورة أفضل للتنفيذ المستقبلي للمشروع والاستثمار التشغيلي للمشروع بمساعدة الواقع الافتراضي والواقع المعزز، ولهذا السبب، يمكننا اتخاذ القرارات المثلى لكل مشروع. في الختام قال: في المستقبل غير البعيد، وبمساعدة جميع المؤسسات المسؤولة عن صناعة البناء والتشييد، سنرى استخدام هذه التكنولوجيا الذكية في جميع مشاريع البناء في ايران.