اتحادات كرة القدم تثور في وجه الفيفا

 تابعت اتحادات كرة القدم تهديدها باتخاذ إجراءات قانونية ضد الاتحاد الدولي للعبة (فيفا) بسبب الأجندة "غير العملية" للمباريات.

2024-06-14

وسيُطلب من محكمة أوروبية عليا أن تصدر حكمها فيما إذا كان ميثاق الاتحاد الأوروبي للحقوق الأساسية – بما في ذلك المادة رقم 5 التي تحظر العبودية والعمل القسري – قد تم انتهاكه من جانب فيفا في قراره بتوسيع عدد المشاركين في بطولة كأس العالم للأندية، إلى 32 فريقا.

 

وأكد ماهيتا مولانجو، الرئيس التنفيذي لاتحاد اللاعبين الإنجليز ورابطة لاعبي كرة القدم المحترفين، أنه لا يمكن “إعفاء” كرة القدم من القواعد المتعلقة بحقوق العمال.

 

وسبق أن أقامت منظمته، إلى جانب رابطة لاعبي كرة القدم المحترفين الفرنسية والقسم الأوروبي بالاتحاد الدولي للاعبين المحترفين (فيفبرو)، دعوى أمام محكمة بروكسل التجارية.

 

وتريد تلك الاتحادات من المحكمة البلجيكية إحالة الشكوى إلى محكمة العدل الأوروبية لإصدار حكم ابتدائي، قبل إعادة الأمر إلى بلجيكا لإصدار الحكم النهائي.

 

ويقود هذا الاعتراض القانوني نيابة عن الاتحادات المحامي جان لويس دوبونت، وهو جزء من الفريق الذي حصل على حكم بوسمان التاريخي عام 1995 والذي أحدث ثورة في سوق الانتقالات.

 

كانت الاتحادات ورابطة الدوريات العالمية بعثت رسالة لفيفا الشهر الماضي هددته خلالها باتخاذ إجراءات إذا لم تتم إعادة جدولة بطولة كأس العالم للأندية – التي من المقرر أن تنطلق في 14 حزيران/يونيو من العام المقبل بالولايات المتحدة الأمريكية.

 

وتنظر رابطة اللاعبين المحترفين الإنجليزية لإقامة مونديال الأندية بنظامها الجديد الموسع كنقطة محورية وجزء من مشكلة أوسع.

 

وذكرت وكالة الأنباء البريطانية (بي أيه ميديا) أن مولانجو أكد في محادثاته مع الأعضاء أنه رغم أن كل نسخة من المسابقة قد تتضمن عددًا صغيرًا نسبيًا من اللاعبين، إلا أن خطوة فيفا لا يمكن أن تمر دون اعتراض لأنها تترك الباب مفتوحًا أمام إمكانية قيام منظمي مسابقات آخرين بتنظيم بطولات من جانب واحد.

 

وتنص عقود اللاعبين في إنجلترا على أنه لا ينبغي للأندية أن ترفض بشكل غير معقول طلب الحصول على إجازة سنوية مدتها 3 أسابيع متتالية، حيث يمكن للاعب أن يأخذ إجازة كاملة قبل بداية الموسم لإعادة شحن طاقته قبل انطلاق الموسم الجديد.

 

 

“جدول لا نهاية له من المباريات”

 

وتعتقد رابطة اللاعبين المحترفين الإنجليزية أن توقيت كأس العالم للأندية سيجعل من المستحيل على الأندية الوفاء بالتزاماتها التعاقدية تجاه اللاعبين دون الإضرار باستعداداتها للموسم المحلي التالي.

 

وأوضح مولانجو: “يدرك الجميع في عالم كرة القدم أن جدول المباريات معطل إلى درجة أنه أصبح الآن غير قابل للتطبيق”.

 

وتابع: “أصبح نجوم كرة القدم الآن جزءًا من جدول لا نهاية له من المباريات والمسابقات للأندية والمنتخبات، في ظل التوسع بإنشاء مسابقات جديدة”.

 

ولم يعلق فيفا بشأن تلك التطورات، لكن مصادر قريبة من الهيئة الحاكمة تشير إلى أن الأجندة الدولية تمت الموافقة عليها من قبل مجلسه التنفيذي، والذي يضم ممثلين من جميع الاتحادات القارية بما في ذلك أوروبا.

 

وكشفت هذه المصادر أيضا أن هذا التقويم جاء نتيجة مشاورات مكثفة، معربة عن رفضها الأقاويل التي تشير إلى قيام فيفا بفرضه على مجتمع كرة القدم – وهو الأمر الذي تعارضه الاتحادات وروابط الدوريات.

 

وترى رابطة اللاعبين المحترفين الإنجليزية أن موسم 2024 – 2025 من المقرر أن يستمر دون أي توقف تقريبًا حتى موسم 2025 / 2026.

 

ومن المقرر أن ينتهي موسم الدوري الإنجليزي الممتاز في 25 أيار/مايو 2025، وذلك قبل 6 أيام على نهائي بطولة دوري أبطال أوروبا في 31 من نفس الشهر .

 

وستكون هناك فترة أجندة دولية بين يومي 2 و10 حزيران/يونيو من العام المقبل، قبل أن يفتتح مونديال الأندية في 15 من الشهر نفسه ويستمر حتى 13 تموز/يوليو 2025.

 

وفي ذلك الوقت سيتم إعداد برامج الأندية التحضيرية للموسم قبل انطلاق الموسم التالي للدوري الإنجليزي الممتاز، الذي يبدأ مرة أخرى في منتصف آب/أغسطس 2025.

 

 

المصدر: الاخبار كووره