ما هي عواقب حرب الكيان الصهيوني مع حزب الله في لبنان؟

نقلت صحيفة هآرتس الإسرائيلية عن مصادر لم تسمها أن جيش الاحتلال يستعد لاحتمال أن يطلب منه المستوى السياسي بدء حرب على لبنان وعرَض خططا لحرب محدودة المدة في جنوب لبنان فقط، ووفقا لتلك المصادر فإن "هناك احتمالا مرتفعا لأن تؤدي حرب شاملة على لبنان إلى فتح جبهات أخرى أمام إيران وقوات انصار الله اليمنية"

2024-06-15

في الأيام الأخيرة، استهدف الكيان الصهيوني مناطق حزب الله في لبنان وهذه القضية أدت إلى انتشار أخبار حول وقوع حرب شاملة مع حزب الله في المستقبل القريب، وتحدث بعض المسؤولين الصهيونيين عن الحاجة إلى شن هجوم شامل على حزب الله في لبنان، وهو هجوم يستهدف جميع مواقع حزب الله.

 

ولقد دعا وزراء في الحكومة الإسرائيلية إلى شن هجوم على حزب الله اللبناني وإيران، مشيرين إلى أن تأجيل المعركة مع إيران قد يؤدي لتدمير “إسرائيل”، فيما طالب الوزير في مجلس الحرب بيني غانتس رؤساء البلدات شمال “إسرائيل” بالاستعداد لأيام أكثر صعوبة، وسط تقارير إعلامية تفيد بأن الجيش يستعد لشن هجوم على حزب الله وأنه بانتظار المستوى السياسي، فقد طالب وزير الأمن القومي الإسرائيلي المتطرف إيتمار بن غفير بِشن حرب شاملة على حزب الله، ونقلت صحيفة معاريف الإسرائيلية عن بن غفير قوله إنه لن يكون هناك خيار سوى محاربة حزب الله عبر الدخول إلى لبنان والقتال هناك.

 

جاءت تصريحات بن غفير بعد عملية حزب الله أمس التي أدت لمقتل وإصابة عدد من الإسرائيليين في بلدة حرفيش في الجليل الأعلى، جراء سقوط طائرة مسيّرة مفخخة أطلقت من لبنان، وادعت “إسرائيل” أنها سقطت في ملعب لكرة القدم، وكان وزير الثقافة والرياضة الإسرائيلي ميكي زوهار قد دعا أمس في جلسة مجلس الوزراء إلى شن هجوم استباقي وقوي ضد إيران وحزب الله، مشيرا إلى أن “تأجيل الحملة ضد إيران وتدمير قدراتها النووية قد يؤدي، لا سمح الله، إلى تدمير إسرائيل”، وحسب قوله، “لقد حان الوقت للتخلي عن المماطلة وشن هجوم قوي واستباقي من شأنه تعطيل قدرات حزب الله وإزالة التهديد النووي الإيراني قبل فوات الأوان”.

 

وتطرق الوزير زوهار إلى معركة طوفان الأقصى مدعيا أنه “حان الوقت لنقول بوضوح إن تأجيل معركة تدمير حماس جلب لنا كارثة السابع من أكتوبر”، وأضاف محذرا: إن “تأجيل معركة تدمير قدرات حزب الله سيجلب لنا كارثة أكبر وأفظع، ونحن ندفع بالفعل أثمانا باهظة، في حين أن الذروة لم تأت بعد”.

 

 

المستقبل أكثر إشكالية

 

في سياق متصل، أبلغ الوزير بمجلس الحرب الإسرائيلي بيني غانتس رؤساء البلدات الواقعة شمال “إسرائيل”، على الحدود مع لبنان، أن عليهم الاستعداد لأيام أكثر صعوبة في الشمال، ونقلت القناة الـ12 الإسرائيلية عن غانتس قوله خلال لقاء جمعه بهم قبل يومين: إن عليهم ألا يشتكوا بشأن الحاضر؛ لأن المستقبل قد يكون أكثر إشكالية، وطلب غانتس من رؤساء البلدات الاستعداد لقتالٍ ولأيام أكثر صعوبة، يمكن أن تصل بهم إلى الحرب، ومنذ الثامن من أكتوبر/تشرين الأول 2023، تتبادل فصائل فلسطينية ولبنانية في لبنان، بينها حزب الله مع جيش الاحتلال الإسرائيلي قصفا يوميا متقطعا، أسفر عن مئات بين قتيل وجريح معظمهم من الجانب اللبناني.

 

 

الجيش يستعد

 

وفي هذا الإطار، نقلت صحيفة هآرتس الإسرائيلية عن مصادر لم تسمها أن جيش الاحتلال يستعد لاحتمال أن يطلب منه المستوى السياسي بدء حرب على لبنان وعرَض خططا لحرب محدودة المدة في جنوب لبنان فقط، ووفقا لتلك المصادر فإن “هناك احتمالا مرتفعا لأن تؤدي حرب شاملة على لبنان إلى فتح جبهات أخرى أمام إيران وقوات انصار الله اليمنية”، وأشارت المصادر إلى أن تغير “موقف الجيش الإسرائيلي سببه زيادة قصف حزب الله وتوسُّع مداه”، وأوضحت أن الجيش معني بملاءمة أهداف أي حرب على لبنان مع وضعه الحالي بعد 8 أشهر من المعارك في قطاع غزة.

 

فقد ذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت أن الجيش يرى أن هجوم حزب الله على حرفيش يوم أمس هو السيناريو الأسوأ، ليس فقط أن الأسلحة الدقيقة من الجو تتمكن من اختراق شمال “إسرائيل” دون اعتراضها، ولكن أيضا لا يتم إطلاق أي تحذير، وجراء إطلاق حزب الله صواريخ وطائرات مسيرة مفخخة من لبنان، في إطار هذه الهجمات المتبادلة، تشهد مستوطنات وبلدات في شمال “إسرائيل”، منذ الأحد الماضي، العديد من الحرائق، والتي زاد من اشتعالها الطقس الحار الذي تشهده المنطقة حاليا.

 

 

ما هي عواقب حرب الكيان الصهيوني مع حزب الله في لبنان؟

 

تجدر الإشارة إلى أن جميع القضايا المذكورة في هذا التقرير سبق أن أثارها الخبراء والمحللون والمسؤولون في الكيان الصهيوني، ولهذا سوف نتطرق فقط حول التهديدات والأحداث التي يتوقعها الصهاينة، لذلك، فإن قوة وقدرات المقاومة المفاجئة يشار إليها في حالة حرب شاملة مع الكيان الصهيوني.

 

1. يطلق حزب الله أكثر من 5 صواريخ وطائرات من دون طيار إلى “إسرائيل” كل يوم، وهذا الأمر سوف يلحق الضرر بالبنية التحتية مثل محطات المياه والكهرباء والمنشآت الغازية والنقل والصناعات بما في ذلك المعسكرات، وإن تدمير المستوطنات الصهيونية في الشمال الذي حدث الآن ليس أكثر من ما يتم تدميره في حرب إقليمية في جميع الأجزاء الست من الأراضي المحتلة. ويدرك أولئك الذين يعرفون وضع المستوطنات الشمالية للكيان الصهيوني أن الصهاينة ليس لديهم دفاع فعال ضد حزب الله والصواريخ والطائرات من دون طيار، أيضًا، في حرب إقليمية، من المؤكد أن الكيان الصهيوني لن يستطيع التصدي لها جميعها والتي سوف تنطلق من جميع أنحاء الشرق الأوسط (سوريا وإيران ومحور المقاومة من العراق واليمن وحزب الله في لبنان).

 

2. في المعركة الأرضية، ستبدأ الحرب من لبنان وسوريا وجماعات المقاومة القريبة من الحدود الأردنية، والبدو والعرب الفلسطينيين في مناطق مختلفة من الأراضي المحتلة، ثم ستنضم دول مثل إيران والعراق واليمن، ووفقًا للصهاينة، يجب أن تكون سلطات الكيان قلقة، حتى مع المصريين الذين أصبح اتفاق السلام مع “إسرائيل” اليوم قطعة من الورق، لأنهم ربما لن يظلوا صامتين، لذا، يطرح السؤال حول كيفية قيام الجيش الإسرائيلي بالقتال في جميع هذه القطاعات، بينما لا يزال يفشل في الفوز بالمعركة مع حماس في منطقة غزة الصغيرة؟

 

ويقول إسحاق بيريك ، وهو جنرال صهيوني بارز: “هزيمتنا الحالية في غزة ترجع جزئيًا إلى استنفاد جيشنا الأرضي على مدار العشرين عامًا الماضية، حيث تم تغيير رئيس الجيش خمس مرات، ولا يمكن حتى نشر الجيش الإسرائيلي في مناطق مختلفة من قطاع غزة الذي غزاها سابقًا”.

 

3. وفقًا للخبراء الصهيونيين، لن يكون لدى جيش الكيان في حرب إقليمية شاملة أكثر من بضعة أيام من “القدرة على توفير احتياجاتهم”، وسيكون هذا الكيان عالقًا، أيضًا، وفقًا للخبراء الصهيونيين المتقاعدين والجيش، تمت خصخصة المستحضرات والصيانة للجيش للشركات المدنية، وهي غير قادرة على تزويد الجيش بالوقود والذخيرة والغذاء والمياه وقطع الغيار.

 

و”هناك سببان” لمشكلة تزويد الجيش الإسرائيلي “في ساحة المعركة: “واحد – لم تقم اسرائيل ببناء مستودعات الذخيرة وقطع الغيار والمعدات والمواد لحالات الطوارئ، وكذلك جميع برامج التشغيل التي تحتاج للخدمات اللوجستية تقريبًا، لذلك قد لا يكونون على استعداد للقيام بالعمل المطلوب خلال الحرب خوفًا من التضرر من قبل القوات الفلسطينية”، “ثانيا، من المرجح أنه لن يكون المدنيون قادرين على عبور الحدود إلى خزانات المياه ومستودعات الأسلحة الأخرى أثناء الحرب”.

 

4. لم تكن الجبهة الداخلية الإسرائيلية، والتي ستكون الهدف الرئيسي لإطلاق الصواريخ القائمة على المقاومة، جاهزة لحرب إقليمية شاملة، ووفقًا للصهاينة، لا يزال معظم سكان الأراضي المحتلة ليس لديهم فهم كامل للحرب وهجمات مجموعات المقاومة، لذلك لن يكونوا مستعدين لمثل هذا الموقف.

 

5. الضعف الشديد للطريق لتلقي الخدمات اللوجستية الأجنبية للأراضي المحتلة، حيث أثبتت تجربة Storm al -aqsa أنه في حالة حرب شاملة، فإن عمليات التصدير والاستيراد البحرية إلى المناطق المحتلة، والتي هي أهم طريقة للتنفس في الكيان الصهيوني، معرضة للخطر للغاية ويجب أن يتوقع الصهاينة أن المقاومة سوف تمنع كل سفينة من الاقتراب إلى موانئ الكيان الصهيوني، وهذا ما تنفذه قوات اليمن حاليًا في البحر الأحمر وتأثيراته واضحة.

المصدر: موقع الوقت