كيف تحول قصب السكر الی “صناعة خضراء” في إيران؟

يتمتع قصب السكر بمكانة الحزام الأخضر وجدار الدفاع الكبير ضد الغبار الناعم، ويلعب بمساحاته الخضراء في الأراضي القاحلة ومراكز الغبار الناعم دوراً كبيراً في تكييف الهواء في المنطقة والسيطرة على الغبار.

2024-06-17

الحد الأقصى للإنتاج في ظل حماية البيئة وحماية الموارد الطبيعية هو النهج الذي سلكته شركة قصب السكر منذ بداية نشاطها، والتحرك في هذا الاتجاه جعلها تأخذ عنوان الصناعة الخضراء في البلاد.اللقب الممنوح لهذه الشركة من قبل منظمة البيئة في البلاد على أساس الأنشطة البيئية المستمرة.

 

بحسب تقرير العلاقات العامة لشركة قصب السكر والصناعات التکاملیة، ومن أجل حماية البيئة، قامت هذه الشركة ببناء محطتي ضخ “المهدي” و”الشهيد رمضاني” بتوجيه مصارف الزراعة والصناعات في الجنوب، إلى الحدود الغربية.

 

 

احیاء هور شادکان

 

أحد الإجراءات البيئية الأكثر وضوحًا لشركة قصب السكر هو احیاء هور شادکان، جوهرة السياحة في خوزستان. هذا الهور، الذي كان على وشك التدمير بسبب الجفاف، انتعش ولا یزال یعيش من خلال تحويل جزء من میاه قصب السكر إليه.

 

في الآونة الأخيرة، وبناءً على الاتفاقية المبرمة مع البيئة وهيئة المياه والكهرباء في خوزستان، تم ضخ 30 مترًا مكعبًا من المياه في الثانية من نهر كارون إلى هور شادکان، وبهذا الإجراء تم نفخ حياة جديدة فيه.

 

 

الرئتان التنفسيتان لخوزستان

 

يتمتع قصب السكر بمكانة الحزام الأخضر وجدار الدفاع الكبير ضد الغبار الناعم، ويلعب بمساحاته الخضراء في الأراضي القاحلة ومراكز الغبار الناعم دوراً كبيراً في تكييف الهواء في المنطقة والسيطرة على الغبار.

 

ومع زراعة قصب السكر تم تهيئة بيئة مناسبة لعودة الحياة البرية، ونتج عن ذلك ظهور ثدييات مثل الخنازير البرية والقطط البرية وابن آوى والقوارض بأنواعها، وأعداد لا حصر لها من الطيور المائية وطيور البلشون وطيور الماء مثل طيور النحام، والكوكاتو، والطيور المائية، ونقار الخشب، ومالك الحزين، وما إلى ذلك. حیث لجأت إلى المنطقة واستقرت في حقول قصب السكر هذه.

 

 

الإزالة الكاملة للسموم الكيميائية

 

وفي الوقت نفسه، وفي مجال الزراعة، تمكنت هذه الشركة من تقديم منتج صحي من خلال إزالة السموم بشكل كامل واستخدام الأسمدة العضوية؛ تنتج شركة قصب السكر نحلة تسمى “تلينموس” لمحاربة دودة قصب السكر (السمسمية) التي تسيطر على هذه الآفة النباتية.

 

 

المصافي الحديثة منقذة البيئة

 

ومن المزايا الأخرى لصناعة قصب السكر وجود سبع مصافي صناعية. فازت صناعات زراعة وتطوير قصب السكر بلقب أول وحدات صناعية زراعية صديقة للبيئة مع سبع مصافي حديثة مزودة بنظام تكرير عبر الإنترنت.

 

وتقوم محطات المعالجة السبعة هذه، وبموجب المعايير البيئية، بمعالجة النفايات السائلة الناتجة عن مصانع السكر وإعادة النفايات السائلة إلى دورة الطبيعة. توفرمصافي قصب السكر 360 ألف متر مكعب من المياه سنويًا في كل زراعة وصناعة قصب السكر. وبالإضافة إلى تقليل استهلاك المياه، فإن نشاط مصافي صناعة قصب السكر يمنع التلوث البيئي. كما تصبح التربة خصبة عن طريق إنتاج نوع من الأسمدة العضوية الناتجة عن تراكم الحمأة في خزانات المعالجة وحقنها في حقول قصب السكر.

 

إعادة استخدام صرف قصب السكر، إنشاء أرض رطبة فريدة من نوعها، إزالة وقود الديزل بالكامل من دورة مصانع السكر، إنتاج غاز ثاني أكسيد الكربون الحيوي، إنتاج الفحم الحيوي من قصب السكر، منع تدمير الغابات من خلال إنتاج MDF من تفل قصب السكر، تحسين كفاءة استهلاك المياه، وإنشاء الحزام الأخضر لقصب السكر أمام الغبار الناعم و… هو جزء آخر من الإنجازات والأنشطة البيئية لهذه الشركة التي جعلت اسم قصب السكر مشهورا كصناعة صديقة للبيئة.