“كان يجب حل الحكومة العاجزة لا الكابينت”.. نتنياهو في مرمى نيران معارضيه

أزمة رئيس حكومة الاحتلال، بنيامين نتنياهو، الداخلية تتفاقم، وبالتزامن مع تجدّد الاحتجاجات أمام مقر إقامته و"الكنيست"، زعيم المعارضة، يائير لابيد، يدخل على الخط بقوة مطالباً باستقالة الحكومة، وواصفاً إياها بـ"العاجزة والمختلة".

2024-06-18

بالتزامن مع تظاهر عشرات آلاف المستوطنين في القدس وتل أبيب للمطالبة بإسقاط حكومة نتنياهو، استأنف زعيم المعارضة يائير لابيد هجومه على الأخير واصفاً حكومته بـ”المختلة والعاجزة عن فعل أي شيء”.

 

وطالب لابيد بالإطاحة بحكومة نتنياهو، مضيفاً أنه من الممكن فعل ذلك، ولديه الوسائل لفعله منذ اللحظة التي استقال فيها غانتس، وأنه سيعمل من أجل تحقيق هذا الهدف.

 

وقال لابيد إنّ الحكومة تخوض صراعات داخلية، ولا تهتم بالجنوب ولا بالشمال، وأنه “بدلاً من حل كابينت الحرب، كان ينبغي حل الحكومة”.

 

وأضاف لابيد “الحكومة الإسرائيلية تقوض أمن الدولة. نتنياهو يبيع مقاتلينا. هو وابتسامته”، مشيراً إلى أن “هناك جنود يقتلون كل يوم”، و”منذ أن التقينا هنا يوم الإثنين الماضي لدينا 16 قتيلاً”.

 

وفي مقابلة مع إذاعة “FM 103” الإسرائيلية انتقد لابيد ما يحدث في الشمال، قائلاً “يجب أن نعطي فرصة لخطوة دبلوماسية قبل حرق البلد بأكمله”.

 

من جهته، قال عضو “الكنيست” جدعون ساعر، إن “بيني غانتس وغادي آيزنكوت خاضا الحرب جنباً إلى جنب مع نتنياهو بطريقة فاشلة”، مضيفاً “هذه الحكومة سيئة، وفشلت في كل ما تفعله”.

 

 

التظاهرات مستمرة.. “لا شيء يعمل، لذا ارحلوا”..

وعن التظاهرات أمام مقر إقامة نتنياهو أمس، قال لابيد: “لقد فقد بن غفير سيطرته على أجزاء من الشرطة. لم يكن لدينا أبداً حكومة أضعف وأكثر اختلالاً وظيفياً”، معتبراً أن “الحكومة تخصصت في شيء واحد هو البحث عن متهمين في إخفاقاتها، مضيفاً “لا شيء يعمل، لذا ارحلوا”.

 

وفي تصريح وصفته وسائل إعلام إسرائيلية بأنه مثير للصدمة، وصف عضو “الكنيست” عن حزب “الليكود” نسيم فاتوري، المتظاهرين ضد حكومة نتنياهو بأنهم “ذراع لحركة حماس”.

 

وفي هذا السياق، أكدت “القناة 13” الإسرائيلية وقوع إصابات بين المتظاهرين في القدس للمطالبة بإسقاط حكومة نتنياهو، من جراء استخدام الشرطة خراطيم المياه العادمة ضدهم، لافتةً إلى اعتقال 8 متظاهرين.

 

وقالت “القناة 12” الإسرائيلية إنّ مسيرة احتجاجية أخرى انضمت إلى الاحتجاجات أمام مقر إقامة نتنياهو، قادمةً من مبنى “الكنيست” مطالبةً بصفقة تبادل أسرى وبانتخابات مبكرة.

 

وكان آلاف المستوطنين قد تجمعوا أمام منزل نتنياهو في القدس المحتلة، للمطالبة بإقالة نتنياهو من منصبه، وردّد المتظاهرون هتافات: “حان الوقت لإسقاط الطاغية”.

 

وأفادت مراسلة الميادين بأنّ المتظاهرين الإسرائيليين في القدس المحتلة يقتحمون حواجز الشرطة في محيط منزل نتنياهو، وأكّدت مراسلتنا أنّ شرطة الاحتلال اعتقلت عدداً من المتظاهرين هناك.

 

وأشعل المتظاهرون النار في الشارع أمام منزل نتنياهو، بينما قالت وسائل إعلام إسرائيلية إنّ منظّمي الحراك الاحتجاجي ضدّه أعلنوا تصعيد الخطوات الاحتجاجية خلال الأيام المقبلة.

 

الاخبار ذات الصلة