مصنع ‌‏”بلاسان” للصناعات العسكرية الإسرائيلية في مرمى نيران حزب الله مجدداً

أعلنت المقاومة الإسلامية في لبنان- حزب الله، الثلاثاء، استهداف مصنع ‌‏"بلاسان" للصناعات العسكرية المتخصصة في تدريع الآليات والمركبات وحمايتها لصالح "جيش" الاحتلال في ‏مستوطنة "سعسع"، مبيّنة أن الاستهداف تمّ بصواريخ ‏"الفلق".

2024-06-19

وافادت الميادين ان المقاومة اوضحت في بيانها أنّ الاستهداف جاء في إطار دعمها لغزّة، مقاومة وشعباً، وفي إطار ردّها على الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة ‌‏التي طالت بلدة البرغلية.

 

وسبق أن استهدفت المقاومة الإسلامية في لبنان، في 12 حزيران/يونيو الحالي، مصنع ‌‏”بلاسان”، رداً على اغتيال القائد طالب عبد الله ورفاقه، في الغارة التي نفّذها الاحتلال في بلدة جويّا الجنوبية.

 

 

فما أهمية مصنع “بلاسان”؟

 

تكمن أهمية شركة تصنيع الدروع الإسرائيلية “بلاسان سعسع” كونها في مطلع العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، أصبحت تعمل مباشرةً مع الشركات المصنّعة للمركبات المدرّعة وغيرها داخل “إسرائيل” وخارجها، إلى جانب تصنيعها الدروع الواقية للبدن ومجموعات دروع المركبات لـ”جيش” الاحتلال الإسرائيلي.

 

ومن بين هذه الشركات كانت الشركتان الأميركيتان “Navistar Defense” و”Oshkosh Defense”، اللتان تعاونت معهما “بلاسان” في تصميم وتصنيع درع “Kitted Hull” (عملية تصميم وإنتاج لتجميع كابينة مدرعة خالية من اللحام) لاستجابتهما لتهديدات العبوات الناسفة ضد القوات الأميركية في العراق وأفغانستان.

 

واليوم، باتت تعمل الشركة كشريك متكامل أو مقاول مع شركات إسرائيلية مثل “Elbit Systems” و”Raphael” في “إسرائيل”، و”Lockheed MartinLMT”، وغيرها من الشركات. كما أصبحت تمتلك 3 وحدات أعمال، وهي الحماية والبقاء، والمركبات، ووحدة جديدة نسبياً تتعامل مع الروبوتات المناورة، إذ تستجيب هذه الوحدات للصناعات العسكرية بناءً على تطوّر الحاجات الواقعية لـ”جيش” الاحتلال باختلاف ظروف القتال وطبيعة التحديات التي تواجهه، وأيضاً بناءً على السوق الذي يتغيّر باستمرار، حيث يتطلّب من الشركة تطوير أنظمتها.

 

 

المصدر: وكالات

الاخبار ذات الصلة