وزير دفاع أمريكي سابق يعلّق على فيديو ‘الهدهد’ فوق حيفا

علق وزير الدفاع الأمريكي السابق مارك إسبر على المشاهد التي نشرها "حزب الله"عن استطلاع جوي لمناطق في شمال فلسطين المحتلة وعادت بها طائرات القوة الجوية التابعة له.

2024-06-22

وبحسب موقعي”CNN + RT”، قال إسبر في مقابلة مع شبكة “سي إن إن”: “أنا قلق جدا حيال ذلك حيث نشهد تصعيدا حقيقيا من الناحية الخطابية، وأن إرسال حزب الله الطائرات المسيرة على “اسرائيل” ومحيط مدينة حيفا، كان تهديدا وانذارا واضحا بأنهم يمكنهم مراقبتنا، وبناء عليه استهدافنا، من المهم وضع ذلك في عين الاعتبار خصوصا وأننا نعلم أن حزب الله صنع أكثر 150 ألف صاروخ وقذيفة، ويمكنه إحداث ضرر لكل” إسرائيل” تقريبا”.

 

وأردف إسبر: “يجب أن نكون قلقين، وهذا القلق ليس جديداً علينا، فمنذ أن ابتدأ الصراع في غزة، وحزب الله يرمي الصواريخ والطائرات المسيّرة من الجانب الشمالي الإسرائيلي تقريباً كل يوم، وتسبب بقتل حفنة من الإسرائيليين، وتهجير أكثر من 60-80 ألف مواطن إسرائيلي من الشمال”.

 

وزير دفاع أمريكي سابق يعلّق على فيديو 'الهدهد' فوق حيفا

 

ويأتي ذلك في ظل توتر الأوضاع بشكل متزايد بين “حزب الله” و”إسرائيل”، والتصعيد العسكري بينهما، حيث أن “الحزب” كان قد نشر مشاهد استطلاع جوي لمناطق في شمال فلسطين المحتلة عادت بها طائرات القوة الجوية التابعة له.

 

وفي الفيديو الذي تبلغ مدته 9 دقائق، ظهرت مشاهد جوية لمدينة حيفا تُظهر مجمع الصناعات العسكرية – شركة “رافائيل”، ومنطقة ميناء حيفا التي تضم قاعدة حيفا العسكرية، وهي القاعدة البحرية الأساسية في جيش الاحتلال الإسرائيلي، وميناء حيفا المدني، ومحطة كهرباء حيفا، ومطار حيفا، وخزانات نفط، ومنشآت بتروكيميائية.

 

كما وثّق “الهدهد” مبنى قيادة وحدة الغواصات، وسفينة ساعر 4.5 وهي مخصصة للدعم اللوجستي، وسفينة ساعر 5.

 

ويوم الأربعاء، وجه أمين عام حزب الله اللبناني حسن نصر الله في كلمة له، تحذيرا للحكومة القبرصية من فتح مرافقها للحرب على لبنان.

 

كما حذر نصر الله قائلا: “التهديد بالحرب على مدى 8 أشهر لم يكن ليخيفنا، مع أن هناك أناسا يقيّمون هذا الاحتمال على أنه جدي. نحن كمقاومة حضرنا أنفسنا لأسوأ الأيام والعدو يعلم ما ينتظره، ولذلك بقي مرتدعا”.

 

واستطرد: “العدوّ يعلم أنه لن يبقى مكان في الكيان سالما من صواريخنا ومسيراتنا وليس عشوائيا، فلدينا بنك أهداف حقيقي وكبير، ولدينا القدرة على الوصول لهذه الأهداف بما يزعزع أُسس الكيان”، لافتا إلى أن “العدو يعرف أيضا أن ما ينتظره في البحر المتوسط كبير جدا، وكل سواحله وبواخره وسفنه ستستهدف”.

 

في الجهة المقابلة، صرح وزير الحرب الإسرائيلي يوآف غالانت بأن “حزب الله” هو من بدأ الحرب، مشددا على أن من “واجب إسرائيل” تغيير الوضع، حسبما ذكرت القناة 12 الإسرائيلية.

 

ونقلت صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية عن مسؤول سياسي إسرائيلي كبير أنه إذا واصل حزب الله مهاجمتنا فإن جنوب لبنان سيلقى مصير غزة.

 

جدير بالذكر أن حزب الله استأنف يوم الثلاثاء عملياته ضد القوات الإسرائيلية ومواقعها بعد هدوء لـ3 أيام، وتستمر هذه العمليات “دعما لغزة”، فيما يؤكد “الحزب” أن توقف عملياته “رهن بتوقف العدوان على غزة”.