تعاون بين جامعة أميركبير والشركات المعرفية لإنتاج بوليمر لمعالجة المياه

الوفاق/ توصلت مجموعة من الباحثين من جامعة أميركبير التكنولوجية إلى المعرفة التقنية لصناعة نوع من البوليمر لمعالجة المياه والصرف الصحي مما يقلل اعتماد البلاد على الدول الأجنبية، وسيتم إنتاجه بطريقة شبه صناعية بالتعاون مع شركة قائمة على المعرفة.

2024-06-23

وقد أجرى علي عاشوري، طالب الدكتوراه في جامعة أميركبير التكنولوجية، تحت إشراف الدكتور منوشهر خراساني، عضو الهيئة التدريسية في كلية هندسة البوليمرات في جامعة أميركبير، مشروعاً بعنوان تخليق الندفات بأساس البولي أكريلاميد: تأثير بارامترات المادة والعملية على شكل الندفات.

 

وقال عاشوري في هذا الصدد: تم تنفيذ هذا المشروع البحثي بهدف حل مشكلة نقص الموارد المائية والجفاف في معظم المجتمعات وخاصة في إيران، فضلاً عن الحاجة الملحة لتنقية المياه الملوثة كحل حيوي للحفاظ على الموارد المائية. وفي هذا المشروع البحثي، قمنا بإنتاج منتج للتنديف وتنقية المياه الملوثة. حيث يؤدي استخدام هذا البوليمر إلى ترسيب وتلييف جميع الجزيئات العالقة في السوائل، بما في ذلك المياه والصرف الصحي، وكذلك في صناعات المعادن والنفط والغاز.

 

وفقاً لأداء هذا المنتج، من الممكن توطين هذه التكنولوجيا وتسويقها وتحسينها وجعل الإنتاج اقتصادياً في مجال معالجة المياه الملوثة.

 

كما أعلن مقدم المشروع عن عنوان هذا المنتج باسم بولي أكريلاميد، والذي تم إنتاجه عن طريق بلمرة المستحلب العكسي، مشيراً إلى أنه: بدأت المرحلة الأولى من هذا المشروع البحثي بتركيب مادة البولي أكريلاميد غير الأيونية، ويعتبر الوصول إلى الوزن الجزيئي العالي للبوليمر إحدى المراحل الأخرى في هذا المشروع. كما تم تحضير المنتج النهائي عن طريق ضبط والتحكم في ظروف البلمرة والحصول على إلكتروليتات بكثافات شحن مختلفة.

 

وقد صرح هذا الخريج من جامعة أميركبير التكنولوجية أن أكبر مشكلة في إنتاج هذا المنتج هي تخليق بوليمر ذو وزن جزيئي مرتفع وبنية خطية بالإضافة إلى قابلية ذوبانه المناسبة في الماء قائلاً: يستخدم هذا المنتج في معالجة المياه ومياه الصرف الصحي، وكذلك في معالجة المعادن وصناعة الورق.

 

وذكر عاشوري أن مادة هذا البحث قدمت في المؤتمر الوطني للبوليمرات والمؤتمر الوطني للألوان، مضيفاً: بالنسبة للإنتاج الصناعي، تمكنا من إبرام عقد مع شركة معرفية ليتم إنتاج التصميم تجريبياً وشبه صناعياً.

 

ووصف تقليل الاعتماد على الواردات وتعزيز الصناعة المحلية وتوفير الاحتياجات المحلية بأنها مميزات الحصول على المعرفة الفنية لإنتاج هذا البوليمر قائلاً: بالرغم من أن هناك العديد من الباحثين في المراكز العلمية أجروا عدة دراسات حول تطوير هذا المنتج، إلا أننا لا نزال نشهد استيراده.

 

المصدر: الوفاق