فيما إنعقد بطهران بمشاركة 35 دولة..

منتدى حوار التعاون الآسيوي.. مؤشّر لعزم ايران على تعزيز التعددية

الوفاق- انعقد منتدى حوار التعاون الآسيوي بدورته التاسعة عشرة في العاصمة طهران، أمس الاثنين، بمشاركة مسؤولين رفيعي المستوى من 35 دولة، تحت شعار "آسيا أقوى وأشد تماسكا مع التقنيات الجديدة والناشئة".

2024-06-25

وبينما أكد المشاركون في المنتدى على تعزيز التعاون بين الدول الآسيوية في كافة المجالات، أكد علي باقري كني أن “منتدى حوار التعاون الآسيوي” مؤشّر لعزم ايران على تعزيز التعددية.

 

وصرح وزير الخارجية بالإنابة بانه عقد اجتماع وزراء الخارجية لدول منتدى حوار التعاون الآسيوي في هذه المرحلة يظهر عزم إيران على استغلال كافة الفرص لتعزيز التعددية، والتعاون والتقارب في آسيا.

 

وقال علي باقري كني، في كلمته خلال الاجتماع: إن الجمهورية الإسلامية الإيرانية اغتنمت كل الفرص، بما في ذلك الآليات المتعددة الأطراف، للمساعدة في وقف جرائم الكيان الصهيوني وتحقيق وقف لإطلاق النار، وإرسال المساعدات الإنسانية إلى الشعب في قطاع غزة. وقال: أغتنم هذه الفرصة لأرسل تحياتي إلى شعب غزة الشجاع والأعزل، وأدين بشدّة استمرار الكيان الصهيوني في جرائمه وإبادته الجماعية.

 

*حركة جديدة لفصائل المقاومة

 

وأضاف: من خلال انتهاج سياسة الفصل العنصري، يزيد الكيان الصهيوني من حجم تهديده وعدوانه على الشعب الفلسطيني كل يوم، لكن هذه المرّة بدأت فصائل المقاومة الشعبية حركة جديدة لنيل الحرية والمطالبة بحقوقها الضائعة.

 

وتابع، إن التاريخ هو الدليل على أن ظلم الأبرياء لن يبقى دون ردّ، وأن يد العدالة ستضرب المعتدين والظالمين. وأضاف: نعتبر فلسطين جزءا لا يتجزأ من العالم الإسلامي، ونقف بكل ما أوتينا من قوة لدعم إخواننا الفلسطينيين. وأضاف: لقد كان النظر إلى آسيا دائما محور اهتمام الجمهورية الإسلامية الإيرانية، وإلى جانب الحفاظ على علاقات متوازنة مع دول القارة الآسيوية، فإنها تتمتع بمكانة خاصة ومتميزة في سياستنا الخارجية. وتابع: إن منتدى حوار التعاون الآسيوي، باعتباره آلية تعاون شاملة في آسيا، يحظى باهتمام الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

 

*إنعقاد ناجح للمنتدى

 

وكتب باقري على موقع التواصل الاجتماعي “اكس”: انعقد اليوم في طهران بنجاح اجتماع منتدى حوار التعاون الآسيوي برئاسة إيران.

 

وأضاف: أن هذا الاجتماع أتاح الفرصة لممثلي الدول الأعضاء والأمناء العامين للمنظمات الدولية الآسيوية للتباحث وتبادل الآراء حول القضايا المدرجة على جدول أعمال الاجتماع وآفاق أنشطة المنتدى. وتابع القائم بأعمال وزير الخارجية: تمت في هذا الاجتماع الموافقة لأول مرة على وثيقتي المبادئ التي تحكم أنشطة وإجراءات المنتدى. واضاف: إن عقد هذا الاجتماع في هذه المرحلة يظهر عزم إيران على استغلال كافة الفرص لتعزيز التعددية والتعاون والتقارب في آسيا. ويوفر هذا الحدث منصة لتعزيز التعاون بين الدول الآسيوية ويظهر رغبة الدول الآسيوية في التعددية.

 

وقال باقري كني، في مذكرة في الفضاء الافتراضي، انه تمت مناقشة التوجه الآسيوي للتعددية ومجالات التعاون ومواجهة الاحادية والعلاقات الثنائية وضرورة وقف جرائم كيان الاحتلال في غزة مع ضيوف منتدى حوار التعاون الاسيوي.

 

*لقاءات مع مبعوثي الدول المشاركة

 

كما إلتقى وزير الخارجية بالوكالة، عددا من مبعوثي الدول المشارکة في الاجتماع الذي إستضافته الخارجية الإيرانية وترأسه باقري كني. وأضاف: تم في هذه اللقاءات مناقشة التوجه الآسيوي للتعددية ومجالات التعاون ومواجهة الأحادية والعلاقات الثنائية وضرورة وقف جرائم كيان الاحتلال في غزة وغيرها من القضايا التي تهم الطرفين.

 

وكان قد استقبل باقري كني، كل من نائب وزير الخارجية الروسي “اندري رودينكو” ونائب وزير الخارجية السعودي “وليد الخريجي”، ونائب وزير الخارجية التركي “برهان الدين دوران، كما أجرى مباحثات مع كل من وزير الخارجية الكويتي، والمبعوث الخاص لسلطنة عمان، وأجرى مباحثات أيضاً مع مبعوثي الدول المشاركة في  الاجتماع وبحث معهم سبل تطوير العلاقات الثنائية وآخر تطورات العدوان على غزة.

 

وقد انضمت الجمهورية الإسلامية الإيرانية إلى منتدى حوار التعاون الآسيوي في عام 2004 وتعتبر أحد الأعضاء الفاعلين فيه. ومنذ أكتوبر 2023، أوكلت رئاسة هذا المُنتدى إلى وزير الخارجية الشهيد، السيد حسين أمير عبداللهيان.

 

ويضم المنتدى أعضاء آخرين بالإضافة إلى الجمهورية الإسلامية الإيرانية، مثل تايلاند، إندونيسيا، ماليزيا، الفلبين، بروناي، سنغافورة، كمبوديا، فيتنام، ميانمار، لاووس، النيبال، روسيا، تركيا، اليابان، الصين، منغوليا، كوريا الجنوبية، الهند، أفغانستان، باكستان، بنغلادش وسريلانكا وبوتان والكويت والبحرين والسعودية وقطر والإمارات وعمان وفلسطين وكازاخستان وأوزبكستان وقرغيزستان وطاجيكستان.

 

المصدر: الوفاق/وكالات