هآرتس: علينا أن نهرب من “إسرائيل” قبل فوات الأوان

على الرغم من أن بايدن قد روى هذه القصة أكثر من مرة أو مرتين من قبل، إلا أنها هذه المرة كانت مشبعة بحياة جديدة، كما لو تم لم شملها مع الظروف التي ولدتها - تهديد وجودي. تهديد من النوع الذي جعل الكثير من الناس يفكرون في بدائل للعيش في عالم لا توجد فيه "إسرائيل"(كما لو كان بدونها، سيكون لدينا مكان نذهب إليه).

2024-06-29

تزامناً مع تلاشي الأمل الذي كان يعقده المستوطنون للتوصل إلى اتفاق وقف إطلاق نار قريب وعودة الأسرى لدى المقاومة الفلسطينية، تتزايد الرغبة لديهم بضرورة مغادرة الكيان. وتنقل صحيفة هآرتس العبرية عن المستوطنين قولهم أن “الشعور هو أن منزلنا يحترق وعلينا أن نتركه قبل أن ينهار على رؤوسنا. علينا أن ننقذ الأطفال ونهرب قبل فوات الأوان”. وقالت في تقرير ترجمه موقع “الخنـادق”، ان “إسرائيل” لا تترك لنفسها أي خيار سوى الخسارة، هزيمة مؤلمة وقاسية وساحقة. ولكن حتى ذلك الحين، سنقتل ونفجر ونقصف ونغتال ونسحق وندمر ونسقط. من سيوقفنا؟”.

 

 

النص المترجم:

 

لم يكن العشب في ملاعب كرة القدم في بطولة يورو 2024 يبدو أخضر كما هو الحال هذا العام. يا لها من متعة أن تكون طبيعياً. العيش في قارة طبيعية، في بلد طبيعي. أن تعيش حياة طبيعية. للاستمتاع بالأشياء العادية.

 

من الممتع أن تكون شاباً في أوروبا. يعيش الشباب هناك حياة لها ثلاث فترات زمنية – الماضي والحاضر والمستقبل. ليس كما هو الحال هنا، في “إسرائيل”، حيث لا توجد سوى فترة زمنية عدوانية واحدة متسلطة: ماضٍ لا يمر أبدا، يدمر الحاضر، يقتل المستقبل مراراً وتكراراً.

 

في الأشهر الأخيرة، سمعت من كل جانب أشخاصاً يتحدثون بصراحة عن المغادرة. أشرت إلى أنهم لم يستخدموا كلمة laredet (حرفياً، “النزول” – الكلمة العبرية التقليدية للهجرة من “إسرائيل”، وعكس كلمة الهجرة إلى “إسرائيل”، والتي تعني حرفياً “النهوض”)، ولكن la’azov (“المغادرة”). ربما لأن الشخص الذي “ينزل” يفعل ذلك من بلد يتركه سليماً، بينما الآن، الشعور هو أن منزلنا يحترق وعلينا أن نتركه قبل أن ينهار على رؤوسنا. علينا أن ننقذ الأطفال ونهرب قبل فوات الأوان.

 

ولكن متى تعرف أن الوقت قد حان للمغادرة؟ وماذا يفعل الناس إذا كانوا لا يعرفون، أو لا يستطيعون المغادرة؟

 

في خطابه التأسيسي للشعب الإسرائيلي بعد أربعة أيام من مذبحة 7 أكتوبر، وصف الرئيس الأمريكي جو بايدن اجتماعه مع رئيسة الوزراء السابقة غولدا مائير قبل أسابيع قليلة من حرب يوم الغفران عام 1973.

 

وقال بايدن إنه قلق على مستقبل “إسرائيل”وروى كيف طمأنته غولدا. همست في أذنه، “لا تقلق، السناتور بايدن. لدينا سلاح سري هنا في “إسرائيل”. ليس لدينا مكان آخر نذهب إليه”.

 

على الرغم من أن بايدن قد روى هذه القصة أكثر من مرة أو مرتين من قبل، إلا أنها هذه المرة كانت مشبعة بحياة جديدة، كما لو تم لم شملها مع الظروف التي ولدتها – تهديد وجودي. تهديد من النوع الذي جعل الكثير من الناس يفكرون في بدائل للعيش في عالم لا توجد فيه “إسرائيل”(كما لو كان بدونها، سيكون لدينا مكان نذهب إليه).

 

لكن من المهم أن نتذكر أن بايدن لم يروي تلك القصة ليضعنا في مزاج من التهديد الوجودي. كان هدفه عكس ذلك تماماً: لمنعنا من الوقوع في هذا المزاج. أرادنا ألا نشعر بأننا نواجه خطراً وجوديا، وبالتأكيد لم نكن نفعل ذلك بمفردنا. لقد أرادنا ألا نتصرف خوفاً من الموت الجماعي وألا نستجيب بدافع الرغبة في الانتقام. كان بايدن يحاول طمأنتنا وتبديد مخاوفنا.

ومع ذلك، لم تستمع “إسرائيل”إلى بايدن. لقد استسلمت تماماً لخوفها الوجودي وشرعت في حملة انتقامية ستستمر قريباً لمدة تسعة أشهر وأودت بحياة عشرات الآلاف من الفلسطينيين، معظمهم أبرياء من أي جريمة.

 

“قبل الشروع في رحلة الانتقام، احفر قبرين”، حذر كونفوشيوس. ووافقت “إسرائيل”في جنونها. لقد حفرت قبرين قبل أن تشرع في حملتها، واحدة للعدو والأخرى للرهائن، الذين تركتهم وتركتهم ليموتوا.

 

لكن ليس فقط الرهائن الذين تخلت عنهم. حملة الانتقام التي شنتها “إسرائيل” قادتها مباشرة إلى خطر وجودي، خطر خلقته بكلتا يديها من خلال سلوكها المجنون. ومن يوم لآخر، تزداد الحالة الأمنية سوءا، وتتزايد عزلتنا الدولية وتتضاعف التهديدات. وهذا دون حتى ذكر آلاف الأيتام الفلسطينيين الذين دفعتهم “إسرائيل”إلى دائرة الانتقام. “إسرائيل”تحفر قبرا لنفسها، وتجر معه يهود الشتات.

 

هذا الجنون لا يعرف حدوداً. قم بتسوية قطاع غزة، “سيبدو وسط بيروت مثل وسط مدينة غزة” (الضابط الكبير السابق في الجيش غيورا آيلاند)، وهاجم إيران، وأضرم النار في الضفة الغربية، واستولى على طريق فيلادلفيا على طول الحدود بين غزة ومصر، وبالتالي سخر من مصر، وازدراء الأردنيين، وكن وقحاً مع الأميركيين، وأعطى الأمم المتحدة والمحكمتين الدوليتين في لاهاي الإصبع الأوسط. سنسكن وحدنا في ديمونا.

 

ولأن النصر الذي من شأنه أن يهدئنا غير قابل للتحقيق (نظرة سريعة على أي خريطة للشرق الأوسط كافية لتحقيق ذلك)، فإن “إسرائيل”لا تترك لنفسها أي خيار سوى الخسارة – هزيمة مؤلمة وقاسية وساحقة. ولكن حتى ذلك الحين، سنقتل ونفجر ونقصف ونغتال ونسحق وندمر ونسقط. من سيوقفنا؟

 

 

المصدر: هآرتس/ الخنادق