فيما إنطلقت الحملة الإنتخابية للجولة الثانية...

الإنتخابات الرئاسية.. دائرة المنافسة تتقلّص بين بزشكيان وجليلي

2024-06-29

الوفاق- بدأت وفقاً للقانون، الحملات الانتخابية في الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية الإیرانیة من تاريخ الإعلان الرسمي عن النتائج النهائية للجولة الأولى، وتستمر حتى 24 ساعة قبل بدء عملیة التصويت في الجولة الثانية. واعلن المتحدث باسم لجنة الانتخابات محسن اسلامي، السبت 29 حزيران/يونيو 2024، النتائج النهائية للانتخابات الرئاسية الايرانية الـ 14.

 

وبعد فرز جميع صناديق الاقتراع في 58 ألفا و640 مركزا في 482  مدن بالبلاد، والتي جمعت 24 مليونا و535 ألفا و185 صوتا، حصل مسعود بزشكيان على 10مليون و 415 الفا و 191 صوتا اي بنسبة 42% من اجمالي الاصوات، وسعيد جليلي على  9 ملايين و 473 الفا و 298 صوتا اي بنسبة 39% من اجمالي الاصوات.

 

بينما حصل المرشح محمد باقر قاليباف على 3 ملايين و 383 الفا و 340 صوتا اي بنسبة 14% من اجمالي الاصوات ، وبلغ عدد أصوات مصطفى بور محمدي 206 الاف و 397 صوتا . وسجلت الاوراق الملغاة  مليون و 56 الفا و 159 صوتا ما يعادل 4 % من اجمالي الاصوات.

 

*بزشكيان وجليلي الى الجولة الثانية

 

ووفقا لهذه النتائج فقد انتقل المرشحان بزشكيان وجليلي الى الجولة الثانية للانتخابات التي ستجري يوم الجمعة المقبل في 5 تموز/يوليو 2024. وكانت لجنة الانتخابات الرئاسية، في وزارة الداخلية، قد أعلنت ليلة الجمعة-السبت، انتهاء عمليات الاقتراع، وبدء فرز الأصوات، بعد تمديد العملية الانتخابية 3 مرات، بعدما كان مقرراً أن تنتهي عند الساعة السادسة من مساء الجمعة. وجرى تمديدها أول مرّة حتى الساعة الثامنة، ثم حتى الساعة العاشرة، وأخيراً حتى الساعة الثانية عشرة، منتصف الليل، بتوقيت طهران.

 

*الشعب لا يدخر أي جهد في اثبات حضوره

 

وكان قد اعلن يوم السبت وزير الداخلية “احمد وحيدي” انتهاء الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية، مؤكدا أن الشعب الايراني لا يدخر أي جهد في اثبات حضوره في كل الساحات. وخلال مؤتمر صحفي اليوم السبت 29 حزيران/يونيو 2024 عقب إعلان النتائج النهائية لانتخابات الرئاسة الايرانية في المرحلة الأولى، صرّح وحيدي انه مرة أخرى و في الأشهر القليلة الماضية، تمكّنت ايران من تحقيق النجاح، وأُجريت الانتخابات بأجواء هادئة ونزيهة ومنافسة جديّة وحضور جماهيري عند صناديق الاقتراع.

 

*دور الاجهزة التنفيذية والأمنية والرقابية

 

ولفت الى ان حادثة إستشهاد آية الله رئيسي ورفاقه، لم تتسبّب في تعطيل العملية الإنتخابية والتي اجريت حتى منتصف ليل الجمعة وتمت عملية فرز الأصوات الانتخابية، وأعلنها المتحدث الرسمي باسم لجنة الانتخابات في الجمهورية الاسلامية الايرانية محسن اسلامي. وثمن وحيدي دور الاجهزة التنفيذية والأمنية والرقابية التي قامت بمسؤولياتها في هذه الانتخابات على الوجه الصحيح، مؤكدا على ان الشعب الايراني قد اطلع على البرامج الانتخابية للمرشحين للرئاسة من خلال هيئة الاذاعة والتلفزيون الايرانية. كما شكر وزير الداخلية المرشحين وفرقهم الانتخابية والشعب الايراني بالاخص الناخبين الأعزاء الذين كان لهم حضور جيد في هذه الانتخابات.

 

*مشاركة الشعب في الانتخابات مؤثرة

 

وفي اشارة الى إجراء 3 انتخابات خلال الأشهر القليلة الماضية، رأى وحيدي بأن مشاركة الشعب الايراني في الانتخابات الحالية مؤثرة للغاية. واضاف بأن الشعب الايراني لا يدخر أي جهد في اثبات حضوره في كل الساحات من مشاركته بتشييع شهداء الخدمة وذكرى اربعينهم والانتخابات  وما الى ذلك من مناسبات وطنية. كما لفت الى استشهاد شرطیين نتیجة هجوم مسلحین على سیارة تنقل صنادیق اقتراع من أحد دوائر مدینة جکیجور جنوب سیستان وبلوشستان. وضمن تقدير الشهيد امير عبد اللهيان، اكد وحيدي على ان هذا الشهيد له تأثير فعال في جذب الايرانيين في الخارج للادلاء باصواتهم. واعرب وحيدي عن امله في ان تتم الجولة الثانية من الانتخابات يوم الجمعة المقبل بأجواء حماسية وتنسيقية مع كافة اللجان الانتخابية في جميع انحاء البلاد. وتابع انه ونظرا لأنه كان من المتوقع أن يتم تمديد الانتخابات الى الجولة الثانية، فقد تم إبلاغ الدول الأخرى من اجل اجراء الجولة الثانية هناك.

 

*خطوة كندية قبيحة

 

واشار وزير الخارجية الايراني الى ان كندا قامت بخطوة قبيحة للغاية، مضيفا انه وعلى الرغم من تأكيد السلطات الكندية على الديمقراطية إلا أنها لم تسمح بإجراء عملية الاقتراع في هذا البلد، ومن غير المرجح أن يحدث ذلك في الجولة الثانية، كما توجه بالشكر لكافة الحكومات الأخرى التي تعاونت في إجراء الانتخابات خارج ايران.

 

وتستمر الحملة الدعائية للجولة الثانية من الانتخابات، حتى 24 ساعة قبل بدء عملیة التصويت في الجولة الثانية اي يوم الاربعاء المقبل. ويوم الخميس لن يكون هناك تبليغات للحملات الانتخابية، ويوم الجمعة ستجري الجولة الثانية من الانتخابات.

 

*الحجاج أدلوا بأصواتهم

 

خارج البلاد، وفي ظل المتابعة الحثيثة من قبل المسؤولين الايرانيين المعنيين، تمكن الحجاج الايرانيون المتواجدون في مكة المكرمة والمدينة المنورة من الادلاء بأصواتهم لانتخابات الرئاسة الايرانية التي جرت يوم الجمعة في عموم البلاد والدول الاخرى.

 

وفي هذا الصدد قال السفير الايراني لدى الرياض علي رضا عنايتي، في تصريح له الجمعة: تصويت الحجاج في السعودية تم بشكل جيد، وإجراء الانتخابات الرئاسية ضاعف ذكرى الحج الجميلة بالنسبة لهم. وادلى الحجاج الايرانيون بأصواتهم ليس فقط في القنصلية بل ايضا في بعض الفنادق التي تم انشاء مراكز تصويت فيها لهذا الغرض.

 

*مشاركة أدخلت اليأس في قلوب الاعداء

 

من جانبه، اكد المتحدث باسم الخارجية “ناصر كنعاني”: ان المشاركة الحماسية والفاعلة في الانتخابات الرئاسية الـ 14، والتي سجلها الرعايا الايرانيون المقيمون في الخارج، اثبتت من جديد وفاءهم وحبهم للوطن، كما ادخلت البهجة في قلوب الاصدقاء، والياس في قلوب الاعداء. واضاف متحدث الخارجية، في تدوينة له عبر الفضاء الافتراضي السبت: مرّة اخرى وفي اختبار جديد، نقف جنبا الى جنب متحدين ومتماسكين من اجل شموخ ايران والايرانيين. وختم كنعاني تدوينته بالقول: عهد متجدد لكل الإيرانيين الأباة في أي بقعة من إيران والعالم، يوم الجمعة المقبل عند صناديق الاقتراع.

 

وأعلن رئيس لجنة الانتخابات الرئاسية خارج البلاد، علي رضا محمودي، ان مشاركة الايرانيين في الانتخابات الرئاسية الجارية الجمعة في داخل البلاد وخارجها كانت واسعة وان الاقبال على مراكز الاقتراع كان كبيرا. وقال محمودي للصحفيين مساء الجمعة، في مقرّ اللجنة المشرفة على إجراء الإنتخابات الرئاسية خارج البلاد: بان عملية الاقتراع للرعايا الايرانيين المتواجدين في دول شرق آسيا قد انتهت وتمّت عملية فرز الاصوات فيها.

 

المصدر: الوفاق/وكالات