في مدينة دامغان

مغارة جاه ديو.. ميزات قل نظيرها

المغارة يعود عهدها الى أزمنة بعيدة، حيث انه في تاريخ رحلات الاسكندر المقدوني ذكر ان هناك مغارة اسمعها (تاكه آ) تقع شمال قرية بنفس هذا الاسم. ويحتمل ان المعني بمغارة (تاكه آ) هو (مغارة جاه ديو) الحالية القريبة من قرية (تاكه آ) أو قرية طاق

2024-06-30

الوفاق/ تقع قرية طاق على بعد 10 كيلومترات من مدينة دامغان، شمال مزرعة فرح زاد.

 

اما مغارة جاه ديو فتبعد مسافة كيلومتر واحد عن مزرعة فرح زاد وكيلومترين عن قرية طاق.

 

الميزة التي تتحلى بها المغارة خلافاً لبقية المغارات في ايران هي كونها تقع وسط سهل وداخل بئر عمقها سبعة أمتار، وبشكل خفي عن المارة.

 

المغارة يعود عهدها الى أزمنة بعيدة، حيث انه في تاريخ رحلات الاسكندر المقدوني ذكر ان هناك مغارة اسمعها (تاكه آ) تقع شمال قرية بنفس هذا الاسم. ويحتمل ان المعني بمغارة (تاكه آ) هو (مغارة جاه ديو) الحالية القريبة من قرية (تاكه آ) أو قرية طاق.

 

السبب في تسمية هذه المغارة هو اعتقاد الناس المحليين بالمنطقة بوجود عفريت اسمه (زينل) الذي قام بحفر هذه البئر والمغارة، لكن مع كل الاساطير والمعتقدات المتنوعة حول تكون المغارة، فان الاقرب للواقع هو كون المغارة واقعة في السهل واحتمال نفوذ الامطار والسيول داخل هذه المغارة على مر العصور لتفتح الطريق الى الداخل ليتكون البئر الحالي.

 

يذكر ان المغارة تتواجد على طرف سهل (دامنكوه) في مدينة دامغان. ويمكن الدخول اليها من نهاية جنوب البئر.