بشعار "معاً من أجل الاقتصاد الرقمي"

إنطلاق فعاليات معرض الإلكترونيات والكمبيوتر والتجارة الإلكترونية في طهران

الوفاق- إنطلقت يوم السبت، 29 حزيران/ يونيو، فعاليات معرض الإلكترونيات والكمبيوتر والتجارة الإلكترونية الـ27 "2024Iran ELECOMP " بشعار "معاً من أجل الاقتصاد الرقمي" برعاية وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، بحضور نشطاء الاتصالات والتكنولوجيا في البلاد في المقر الدائم لمعارض طهران الدولية.

2024-06-30

وستستمر فعاليات هذا المعرض حتى يوم الثلاثاء 2 تموز/ يوليو 2024. وتشارك في هذا المعرض، مجموعات ناشئة وشركات نشطة في هذا المجال للمساعدة سوياً في نمو الاقتصاد الرقمي في البلاد.

 

يتمثل النهج الذي يتبعه معرض الإلكترونيات والكمبيوتر والتجارة الإلكترونية الـ27 “Iran ELECOMP 2024” في استخدام قدرات القطاع الخاص بشكل أكبر من ذي قبل. وقد تم إنفاق جزء كبير من رؤوس الأموال في الصناعات القديمة، ويوفر عقد هذا المعرض منصة للمستثمرين لتوجيه جزء من رؤوس أموالهم نحو الشركات الناشئة الجديدة.

 

 

* تحديد 20 حالة قطع متعمدة للألياف الضوئية

 

 

خلال افتتاح المعرض، أعلن وزير الاتصالات وتقنية المعلومات عن تحديد 20 حالة انقطاع للألياف الضوئية خلال فترة الانتخابات الرئاسية الرابعة عشرة وإصلاحها.

 

وأضاف عيسى زارع بور: الأمر الجيد الذي حدث في الدورتين الانتخابيتين البرلمانية والرئاسية هو أن الناس تمكنوا من التصويت بوثائق أخرى غير البطاقة الشخصية؛ وبطبيعة الحال، ووفقاً للقانون، كانت هناك حاجة فقط إلى البطاقة الوطنية في انتخابات رئاسة الجمهورية، ويمكن تقديم وثائق هوية أخرى لانتخابات البرلمان. وذكر: أن هذه المسألة تطلبت أن تكون البنية التحتية للاتصالات في البلاد قادرة على إدارة الاستفسارات عبر الإنترنت والرد عليها.

 

وأشار وزير الاتصالات إلى أن “الأمر الجيد جداً الذي حدث بالأمس هو أنه من بين 58 ألفاً و640 فرعاً نشطاً في جميع أنحاء البلاد، فرع واحد فقط في وزارة الداخلية واجه مشكلة فنية ولم يكن متصلاً”.

 

وأوضح زارع بور: معنى ذلك هو أنه كانت هناك تغطية كبيرة من الاتصالات في البلاد إلى المناطق الريفية النائية والتي يتعذر الوصول إليها حيث ذهبت صناديق الاقتراع.

 

وأكد وزير الاتصالات أنه تم إجراء 97% من الاستفسارات من خلال منصة “APN”، مما يعني أن إنترنت الجيل الثالث والرابع والخامس (أو 4.5) كان متاحًا للأشخاص في أكثر الأوقات، وقد تم إثبات الإحصائيات التي لدينا بالحقائق الميدانية وفي الواقع هناك إمكانية الوصول إلى شبكة الاتصالات في كل مكان في البلاد. وأضاف: تتمتع هذه الشبكة باستقرار جيد، إذ أن 99.3% من الاستفسارات تمت عبر الإنترنت وكانت نسبة الانقطاع أقل من 1%. وجرت محاولات عديدة من قبل المخربين لتعطيل الانتخابات عبر قطع الألياف الضوئية.

وتابع زارع بور: كانت لدينا 20 حالة لمحاولات قطع الاتصالات، وكانت معظمها متعمدة. وكانت هناك 9 حالات مؤكدة، تم تحديدها وإصلاحها على الفور بواسطة 400 فريق توصيل ألياف بصرية في جميع أنحاء البلاد، وكانت النتيجة أنه تم إجراء أكثر من 99.3 استفسارًا عبر الإنترنت خلال الانتخابات بنجاح.

 

 

 

*حضور 14 شركة تكنولوجية تابعة لمنطقة بيام الاقتصادية الخاصة

 

من جانبه، أعلن مدير العلاقات العامة للمنطقة بيام الاقتصادية الخاصة في محافظة ألبرز: أن 14 شركة تكنولوجية من هذه المنطقة عرضت إنجازاتها في معرض إلكامب السابع والعشرين في طهران.

 

وذكر مهدي جعفري: أنه تم في هذا المعرض عرض قدرات وإنجازات منطقة بيام الاقتصادية الخاصة ومطار بيام الدولي في الحكومة الثالثة عشرة، وأوضح: تعمل هذه الشركات في إنتاج الهواتف المحمولة والأجهزة اللوحية والساعات الذكية وبنوك الشحن، والجهاز غير اليدوي، ومعدات الدفع الإلكتروني، وتصميم وإنتاج جميع أنواع أجهزة الكمبيوتر ذات اللوحة الواحدة، وأجزاء الكمبيوتر، وذاكرة الكمبيوتر وأجهزة التخزين، وتصميم وإنتاج أنظمة الاتصالات السلكية واللاسلكية.

 

وأشار جعفري إلى أن شركة سینداد التقنية، وبارس سام تل قشم، وأطلس بنیاد جنوب، وفاطر داده برداز راحیل، وسینا انرجي مدار، وبارس بردازش جهل جشمه، تجارتخانه حاجی قاسم، تراشه برداز حافظه یدك، طنین كستر أمید، داده بردازی رایانه تلاش، وسباهان الكترونیك سینا، وعمران كاران مارون، وبارت ارتباط آفا وبنیان ارتباط سهند فرهیختكان كیش، هي من بين الشركات الموجودة في منطقة بيام والمشاركة في معرض إلكامب. وتابع: تم نصب جناح منطقة بيام الاقتصادية الخاصة ومطار بيام الدولي في القاعة 40 بمعرض طهران الدولي.

 

وفي جزء آخر من كلمته، أشار جعفري إلى جاهزية هذه المنطقة لإنشاء أكبر عدد ممكن من الشركات التكنولوجية، وقال: بالنظر إلى تطوير البنية التحتية في منطقة بيام بهدف تحويل هذه المنطقة إلى مركز للتكنولوجيات الجديدة، يمكن للشركات القائمة على المعرفة والتكنولوجية الاستفادة من هذه القدرة لإنشاء وحداتها في هذه المنطقة.

 

المصدر: الوفاق