بالفيديو: مشاهد مرعبة تكشف استخدام جيش الاحتلال أسرى غزة كدروع بشرية

أظهرت مقاطع فيديو جديدة استخدام جيش الاحتلال الصهيوني لمعتقلين من المدنيين الفلسطينيين دروعا بشرية أثناء القتال في قطاع غزة.

2024-07-01

وتُظهر مقاطع الفيديو التي نشرتها فضائية الجزيرة اجبار أحد المعتقلين على دخول نفق بعد ربطه بحبل وتثبيت كاميرا على جسده، بالإضافة إلى إجبار الأسرى على ارتداء ملابس عسكرية أثناء استخدامهم دروعا بشرية.

 

 

 

 

كما تظهر استخدام معتقل جريح درعا بشريا وإجباره على دخول منازل مدمرة في غزة، حيث تظهر جثث شهداء ملقاة على الأرض في مدخل المنزل.

 

وسبق أن نشرت الجزيرة صور تظهر استخدام قوات الاحتلال لأحد المعتقلين درعا بشريا في أحد شوارع حي الشجاعية شرق مدينة غزة.

 

وفي الضفة الغربية، أظهرت مقاطع فيديو ربط معتقل جريح على مقدمة آلية عسكرية إسرائيلية خلال اقتحام مدينة جنين، خوفا من رصاص المقاومين .

 

 

 حماس: استخدام “إسرائيل” للأسرى دروعا بشرية في غزة “جريمة حرب مكتملة الأركان ويجب محاكمتها”

 

هذا وقال عضو المكتب السياسي لحركة حماس عزت الرشق: “استخدام جيش الاحتلال النازي، المعتقلين الفلسطينيين دروعاً بشرية خلال عملياته الإرهابية في قطاع غزة؛ جريمة حرب مكتملة الأركان”.

 

وأضاف: “ذلك يُعد انتهاكًا صارخا لكل قوانين الحروب وحقوق الأسرى، واستهتارا بكل المواثيق والقوانين والمعاهدات الدولية”.

 

وتابع الرشق: “تأتي جريمة الدروع البشرية لتضاف لسجل الجرائم والانتهاكات التي يتعرض لها المعتقلون الفلسطينيون في معسكرات الاعتقال النازية، والتي شملت كل أشكال الانتقام الوحشي مـن تجويع وإذلال وتنكيل”.

 

ولفت إلى أن من تلك الانتهاكات أيضا “الإهمال الطبي المتعمد، والحرمان من الغذاء والدَّواء، وتكسـير للأطراف، وقتل بطيء، وإعدامات ميدانية”.

 

وطالب الرشق محكمة العدل الدولية، ومحكمة الجنايات الدولية “بإضافة جرائم الدروع البشرية إلى ملف جرائم الحرب التي يُحاكم عليها قادة الاحتلال”.

 

 

ويواصل كيان الاحتلال الصهيوني للشهر التاسع على التوالي عدوانه على قطاع غزة، مما خلّف حتى الآن ما لا يقل عن 37 ألفا و834 شهيدا وإصابة 86 ألفا -معظمهم نساء وأطفال- إلى جانب دمار هائل في المرافق الحيوية والمباني السكنية ومجاعة متفاقمة بالقطاع المحاصر.

الاخبار ذات الصلة