نظرة على معالم ايران السياحية والتاريخية

جهارمحال وبختياري؛ سياحة ربيعية في ثلاثة مناخات متنوعة / جمال يذهل العقول

وتتميز جهارمحال وبختياري باحتضانها ل 9 مناخات مختلفة من اجمالي 11 مناخا عالميا حسب التقسيمات المناخية العامة و لهذه الأسباب تعد السياحة في هذا الإقليم فريدة من نوعها لاينساها السائح مهما تنوعت وجهاته السياحية.

2024-07-02

تقع محافظة ‘ جهارمحال وبختياري ‘ في هضبة جبال زاكرس والتنوع المناخي لهذه المحافظة خاصة في فصل الربيع يعد احد اهم عوامل الجذب السياحي لها سواء من داخل البلاد او خارجها.

 

وقد يشاهد الوافدون إلى المحافظة في الأيام الربيعية ثلاثة مناخات متنوعة في رحلة واحدة و يوم واحد حيث يتنفس الإنسان جوا ربيعيا منعشا كما يتمتع بمشاهدة الجبال المغطاة بالثلوج ويتلمس حرارة الصيف وذلك على مسافة لاتتجاوز عشرات كيلومترات من منطقة لاخرى.

 

فالسائح يعيش في المناخ الربيعي عندما يتنقل من مدينة ‘ شهركرد ‘ إلى مدينة ‘ سامان ‘ وقد يذهل أحيانا اخرى خلال مشاهدة لوحة ساحرة مصنوعة من ملايين زهور اللوز التي تغطي السهول بالكامل و بعد نصف ساعة من القيادة و على مسافة 90 كيلومترا من مدينة ‘ شهركرد ‘ يفاجئ بالثلوج والعواصف

 

الثلجية القاسية وقد لايمكنه العبور منها بسهولة الا بعد تزويد مركبته بسلاسل حديدية مقاومة للانزلاق وأما على مسافة 70 كيلومترا من مدينة ‘ كوهرنك ‘ اي حينما يصل مدينة ‘ لردكان ‘ بالتحديد قد يتلمس الصيف بحرارته المعهودة .

 

 

 

 

وتتميز جهارمحال وبختياري باحتضانها ل 9 مناخات مختلفة من اجمالي 11 مناخا عالميا حسب التقسيمات المناخية العامة و لهذه الأسباب تعد السياحة في هذا الإقليم فريدة من نوعها لاينساها السائح مهما تنوعت وجهاته السياحية.

 

المناظر الجميلة الساحرة و المعالم التاريخية القيمة التي تمتاز بها المحافظة إضافة إلى المناخات المتنوعة و التربة الخصبة حيث هناك غطاء نباتي متنوع و كثيف من شرقها الى غربها وغابات خلابة بأشجار البلوط ومايلفها من جبال وكهوف وانهار وشلالات وعيون كثيرة وسهول شقائق النعمان واماكن صيد

 

الحيوانات و اماكن الطبيعية ومعالم تاريخية ومظاهر اجتماعية وثقافية فريدة ، كلها تشجع السياح على قضاء اجمل الاوقات فيها.

 

ومن اهم المناطق السياحية في محافظة جهارمحال و بختياري يمكن الاشارة الى مستنقعات ‘جغاخور ‘ و ‘ كندمان ‘ و ‘ سولقان ‘ الفريدة من نوعها في إيران من ناحية التنوع البيئي إضافة إلى مناظر فصل الربيع في منطقة ‘ كوهرنك ‘ التي تعد لوحة في غاية الروعة و الجمال تسحر المشاهد بسحرها و نقائها وهدوئها.

 

 

وادي الورد المقلوب ؛ مكان ساحر في قلب طبيعة لرستان

 

 

 

وادي الورد المقلوب في منطقة ‘ كوهرنك ‘ هو لوحة كبيرة من الورود و النباتات الخضراء تفاجئ السائح بجمالها حيث يرى على مد بصره واد مغطى بالورد ينعشه هوائه النقي ونسيمه العليل وتبهره نضارة الوادي و الارتفاعات المغطاة بالثلوج و القمم و السماء الزرقاء المزينة بكتل الغيوم البيضاء وخرير الانهار .

 

وتمتاز محافظة جهارمحال و بختياري أيضا بوجود معالم أثرية عديدة منها نقشة الحجر ‘ رخ ‘ ، جسر ‘ زمان خان ‘ و قلعة ‘ جالشتر ‘ مدينة ‘ كندمان ‘ في بروجن.