العاملون في المطارات يعلنون الإضراب قبل أولمبياد باريس 2024

 دعا عمال المطارات الفرنسيون إلى الإضراب قبل أسبوع من انطلاق دورة الألعاب الأولمبية باريس 2024 أواخر الشهر الجاري.

2024-07-10

وأعلنت النقابات التي تمثل العاملين في مجموعة مطارات باريس، والتي تدير مطاري “أورلي” و”شارل ديغول” بالعاصمة الفرنسية الإثنين، أنها تخطط للإضراب في 17 تموز/يوليو الجاري، لزيادة الضغط على الإدارة لتلبية المطالب المتعلقة بالأجور وظروف العمل.

 

وتطالب النقابات بعلاوة خاصة وموارد إضافية لجميع موظفي المطارات، عن العمل خلال فترة الألعاب الأولمبية من 26 تموز/يوليو الجاري إلى 11 آب/أغسطس المقبل، التي ستصحبها زيادة كبيرة في حركة المسافرين عبر المطارات.

 

وكانت النقابات في مجموعة ADP التي تدير مطارات باريس الرئيسية شارل ديغول وأورلي، التي تسيطر عليها الدولة، دعت سابقاً إلى إضراب في 19 أيار/مايو الماضي، الذي لم يتسبب في تعطيل كبير.

 

وسيكون المطاران البوابة الرئيسية لفرنسا للزوار الأجانب للأولمبياد، حيث يتوقع مرور ما يصل إلى 350 ألف شخص يومياً هناك خلال الألعاب، بالإضافة إلى معظم الرياضيين ومعداتهم.

 

ومن المتوقع أن يبدأ وصول الآلاف من الرياضيين ابتداء من 18 تموز/يوليو الجاري، عندما تفتح القرية الأولمبية، مع وجود محطة موقتة جديدة للأمتعة الكبيرة في شارل ديغول، للتعامل مع معدات مثل الكاياك، والدراجات أو أعمدة القفز بالزانة.

 

وطالبت النقابات، التي تمثل العمال في القطاع العام في فرنسا، بزيادة الأجور أو الدعم للعمل خلال أولمبياد باريس 26 يوليو – 11 أغسطس.

 

وقدمت الشرطة، ومراقبو الحركة الجوية، وعمال النظافة، وموظفو الحكومة المركزية، وسائقو المترو والقطارات، بالإضافة إلى رجال الإطفاء مطالبهم، مع ضغط أرباب العمل للامتثال لتجنب التعطيل.

 

كما أضرب عمال دار السك الوطنية التي تنتج الميداليات، لكن الإدارة تقول إن الإنتاج لم يتأثر.

 

المصدر: الميادين