نجم في الميزان.. مبابي أضعف من دون قناع!

 أصر كيليان مبابي نجم منتخب فرنسا على تحقيق رغبته وخاض مباراة إسبانيا في الدور قبل النهائي لبطولة يورو 2024 من دون قناع طبي.

2024-07-10

ولكن مبابي ظهر على أرضية ملعب أليانز أرينا الذي استضاف مباراة قبل النهائي بحالة فنية أقل وأضعف من مواجهات أخرى ارتدى خلالها القناع سواء ضد بولندا في الدور الأول أو بلجيكا والبرتغال في الأدوار الإقصائية.

 

بدأ كيليان المواجهة بنشاط ملحوظ وانطلاقات على الجهة اليسرى مستغلا فارق السن والسرعات مع الظهير الإسباني المخضرم خيسوس نافاس الذي حل مكان داني كارفاخال الغائب للإيقاف.

 

تفوق النجم الفرنسي في الدقائق الأولى وصنع هدف فرنسا الوحيد الذي سجله زميله السابق في باريس سان جيرمان، راندال كولو مواني.

 

ولكن تراجع مفعول كيليان مبابي تدريجيا ولم يشكل أي تهديد في الدقائق المتبقية من الشوط الأول باستثناء تسديدة واحدة ارتطمت في الدفاع الإسباني لتتحول إلى ركنية.

 

وفي الشوط الثاني اختفى كيليان مبابي أكثر فأكثر مع تغيير مركزه أكثر من مرة حيث تحول من الجناح الأيسر إلى مهاجم صريح بعدما سارع مدرب إسبانيا لويس دي لا فوينتي لاستبدال خيسوس نافاس ليشارك مكانه دانييل فيفيان.

 

وانتظر كيليان الكرات العرضية من ظهيري الجنب جوليس كوندي يمينا وثيو هيرنانديز يسارا أو الجناح الأيمن عثمان ديمبلي.

 

وزاد الطين بلة خروج عثمان ديمبلي ودخول أوليفييه جيرو ليكون مهاجما ثانيا بجوار مبابي، إذ اختفى نجم ريال مدريد الجديد أكثر بعدما وجد نفسه في عمق الدفاع الإسباني إيمريك لابورت وفيفيان وناتشو فيرنانديز.

 

ولم تظهر بصمة كيليان مبابي قائد منتخب فرنسا سوى مرة واحدة قبل 4 دقائق من انتهاء الوقت الأصلي عندما انطلق بالكرة، لكنه سددها عالية فوق العارضة، ليجر مبابي أذيال الخيبة ربما بأقل مستوى له في البطولة التي انطلقت قبل شهر تقريبا في ألمانيا.

 

وغادر كيليان مبابي الأراضي الألمانية مكتفيا بهدف من ركلة جزاء في شباك بولندا، وتسببه في هدف عكسي سجله النمساوي ماكسيمليان ووبر بالخطأ في مرماه بخلاف صناعة الهدف الوحيد أمام إسبانيا.

 

 

المصدر: الاخبار كووره