في إطار التنافس مع روسيا

ما هي استراتيجية تركيا لتعزيز نفوذها في آسيا الوسطى و القوقاز؟

الوفاق: يمكن ملاحظة النفوذ الجيوسياسي المتزايد لتركيا في منطقة بحر قزوين في حرب ناغورنو كاراباخ عام 2020 بين أرمينيا وجمهورية أذربيجان

2024-07-10

في خضم التحولات الجيوسياسية المتسارعة التي تشهدها منطقة آسيا الوسطى والقوقاز، تبرز تركيا كقوة إقليمية متنامية النفوذ. على خلفية الحرب في أوكرانيا والتوترات المتزايدة بين القوى العالمية، تسعى أنقرة إلى توسيع دائرة تأثيرها في منطقة طالما اعتُبرت جزءًا من مجال النفوذ الروسي.

 

ما هي الاستراتيجيات التي تتبعها تركيا لتعزيز مكانتها؟ وما هي التداعيات المحتملة لهذه التطورات على التوازنات الإقليمية والدولية، وما تعنيه بالنسبة للاعبين الرئيسيين في الساحة العالمية؟

 

 

تعاون ومنافسة

 

قامت مجلة “ذا ناشيونال إنترست” الأمريكية التحليلية في مقال لها بدراسة النفوذ المتزايد لتركيا في آسيا الوسطى والقوقاز على خلفية الحرب في أوكرانيا. وقد سردت المجلة الظروف الجيوسياسية المعروفة التي في صالح أنقرة، و و الاستراتيجية التي تتبعها لتعزيز نفوذها.

 

وفي هذا السياق كتبت المجلة:

 

لقد عززت الحرب في أوكرانيا والعقوبات الغربية على موسكو العلاقات الاقتصادية بين روسيا وتركيا. أصبحت موسكو واحدة من الشركاء الرئيسيين لأنقرة من خلال زيادة صادراتها إلى تركيا، كما زادت الصادرات التركية إلى روسيا، في ظل الضغوط الغربية على الأخيرة، واكتسبت تركيا أهمية متزايدة كمشترٍ للغاز الروسي ومصدر للبضائع الأوروبية إلى السوق الروسية.

 

ومع ذلك، يصاحب هذا التعاون منافسة جيوسياسية – “تتحدى تركيا، بثقتها العالية، روسيا في جنوب القوقاز وآسيا الوسطى؛ وهما منطقتان تعتبرهما موسكو بحزم جزءًا من منطقة نفوذها الحصرية.”

 

 

نفوذ متصاعد

 

تستخدم تركيا جمهورية أذربيجان كبوابة نحو دول آسيا الوسطى الناطقة بالتركية. وبالتالي، هناك ديناميكية عبر بحر قزوين تحت رعاية كتلة تركية ناشئة تغطي مجالات مختلفة مثل الأمن والتجارة والثقافة.

 

يمكن ملاحظة النفوذ الجيوسياسي المتزايد لتركيا في منطقة بحر قزوين في حرب ناغورنو كاراباخ عام 2020 بين أرمينيا وجمهورية أذربيجان، حيث تمكنت الأخيرة بدعم عسكري كبير من أنقرة، من استعادة جزء كبير من الأراضي التي كانت تسيطر عليها جمهورية ناغورنو كاراباخ منذ أوائل التسعينيات.

 

على الرغم من أن فلاديمير بوتين توسط لوقف إطلاق النار وأمر قوات حفظ السلام الروسية بدخول منطقة النزاع، إلا أن التدخل العسكري التركي في جنوب القوقاز لصالح جمهورية أذربيجان ساعدها في إنهاء الحرب لمصلحتها، و سجل أول تدخل عسكري غير روسي إلى المنطقة، و عززت أنقرة وباكو، في أعقاب هذا النجاح، تحالفهما الاستراتيجي في إعلان شوشا 2021.

 

لاحقًا، في سبتمبر 2023، حققت جمهورية أذربيجان هدفها الذي استمر ثلاثين عامًا والمتمثل في السيطرة الكاملة على ناغورنو كاراباخ من خلال هجوم عسكري، وفي أبريل 2024، أعلنت روسيا الانسحاب الفوري والكامل لقواتها من ناغورنو كاراباخ،و أظهر هذا للدول التركية في آسيا الوسطى أن التعاون مع أنقرة يمكن أن يجلب فوائد أمنية.

 

 

رفع مستوى التعاون

 

رفعت كازاخستان وأوزبكستان علاقاتهما الثنائية مع تركيا إلى مستوى الشراكة الاستراتيجية الشاملة وأبرمتا اتفاقيات لتطوير التعاون العسكري في مجالات مثل التدريب والتمارين العسكرية المشتركة وجمع المعلومات الاستخباراتية.

 

تكتسب الصناعة الدفاعية التركية بسرعة السيطرة على سوق الطائرات بدون طيار المتنامي في آسيا الوسطى، مما أدى إلى منافسة هيمنة موسكو كمورد وحيد للأسلحة في المنطقة.

 

الاشتباكات الحدودية العنيفة في عامي 2021 و2022 بين القوات المسلحة لقيرغيزستان وطاجيكستان، وكلاهما عضو في التحالف العسكري CSTO بقيادة روسيا ويستضيف قواعد عسكرية روسية على أراضيه، قوبلت برد فعل معتدل فقط من جانب روسيا. بدلاً من ذلك، تدخلت تركيا لدعم جهود المصالحة بين قيرغيزستان وطاجيكستان وحولت بعض التقدم الأخير في اتفاقيات الحدود إلى إنجاز لها.

 

 

تعزيز الممر الأوسط

 

يساهم التعاون التركي في تعزيز ممر التجارة والنقل عبر بحر قزوين المعروف باسم “الممر الأوسط”؛ وهو طريق بديل للتجارة بين أوروبا وآسيا يتجنب روسيا. لذلك، يحظى هذا التعاون باحترام ودعم الغرب أيضًا.

 

الممر الأوسط هو شبكة من الطرق والسكك الحديدية والمسارات البحرية التي تربط أوروبا وآسيا عبر آسيا الوسطى وجنوب القوقاز وتركيا. يربط الممر الأوسط دول جنوب القوقاز وآسيا الوسطى بمبادرة البوابة العالمية للاتحاد الأوروبي وكذلك مبادرة الحزام والطريق الصينية.

 

يشكل اضطراب النقل التجاري واللوجستيات مشكلة خاصة لاقتصاد كازاخستان المعتمد على الطاقة. يتم تصدير حوالي 80٪ من النفط عبر روسيا إلى الأسواق الغربية. في عام 2022، انقطع هذا التدفق، مما دفع كازاخستان إلى توسيع تعاونها مع جمهورية أذربيجان لإعادة توجيه الطاقة إلى أوروبا عبر بحر قزوين.

 

كما كثفت تركمانستان، التي تمتلك احتياطيات ضخمة من الغاز الطبيعي، المحادثات مع جمهورية أذربيجان وتركيا والمفوضية الأوروبية بشأن مشروع خط أنابيب عبر بحر قزوين إلى أوروبا الذي طال اقتراحه، وهو مشروع يتطلب استثمارات كبيرة. بالنسبة لدول آسيا الوسطى الغنية بالموارد، ستكون تركيا مركزًا مهمًا للغاز والنفط ومفتاحًا للوصول إلى أسواق الطاقة الغربية.

 

 

منظمة الدول التركية

 

مثل روسيا، تروج تركيا أيضًا لصيغتها متعددة الأطراف، وهي منظمة الدول التركية، التي تحولت من منصة للحوار إلى منظمة لتعزيز التعاون الشامل في جميع الجوانب. اعتمدت الدول الأعضاء في هذه المنظمة، وهي تركيا وجمهورية أذربيجان وكازاخستان وقيرغيزستان وأوزبكستان، الخطة الطموحة لرؤية العالم التركي 2040.

 

الهدف الواضح هو أن تكون هذه المنظمة بمثابة الاتحاد الأوروبي للأتراك وتسمح بحرية حركة السلع ورأس المال والخدمات والتكنولوجيا والأفراد بين الدول الأعضاء. بنك الاستثمار التركي في مراحله الأولى، وحتى تركمانستان المحايدة بشكل دائم، التي عادة ما تتجنب المنتديات متعددة الأطراف، انضمت إلى هذه المجموعة كمراقب.

 

تداعيات الحرب في أوكرانيا أجبرت لدول جنوب القوقاز وآسيا الوسطى على تنويع علاقاتها الدبلوماسية والبحث عن طرق بديلة للوصول إلى الأسواق الدولية. تستجيب تركيا لهذا الطلب المتزايد على الشراكات البديلة. وبالتالي، تريد تركيا، من خلال التركيز على مجالات الدفاع والطاقة والثقافة (وهي النقاط التي كانت تشكل جوهر نفوذ موسكو)، أن تصبح ثقلاً موازنًا لروسيا على الجانب الآخر من بحر قزوين.

 

 

المصدر: الوفاق