اليونسكو تعرض اعمال التطريز للنسوة البلوشيات بمشاركة سلطنة عمان

الأعمال اليدوية لجنوب شرق ايران تدخل الاسواق العالمية

دخول اعمال التطريز لنساء بلوشستان في إيران الاسواق العالمية تضرب رقماً قياسياً عالمياً

2022-10-31

خاص الوفاق

مع دخول اعمال التطريز لنساء بلوشستان في إيران الاسواق العالمية تضرب بذلك رقما قياسيا عالميا ليتم تقديم ملف تسجيله من قبل إيران بمشاركة وتعاون سلطنة عُمان لليونسكو. ومن المفترض أن يتم إدراج هذا الملف في قائمة اليونسكو المقترحة كتراث غير مادي في أبريل القادم.

الحفاظ على الفن البلوشي الأصيل

لقد ولت الأيام التي اقتصرت فيها التجملات على الذهب والمجوهرات. تستخدم النساء الريفيات والمحليات أفكاراً إبداعية واقتصادية للزينة بسبب أسلوب حياتهن في الطبيعة. الفنون الخاصة، كل منها مرتبط بمنطقة معينة، على الرغم من أنه يمكن العثور عليها في مناطق أخرى، لكن أصالتها مرتبطة فقط بشعب ومنطقة معينة، مثل الملابس البلوشية المحلية التي تظهر هوية وأصالة الحياة في محافظة سيستان وبلوشستان الإيرانية.

تعتبر الخياطة بالإبرة من الفنون الخاصة بهذه المنطقة. فن على عكس الفنون الأخرى، مستوحى من أحلام وعقول ومشاعر النساء البلوشيات بدلاً من الطبيعة التي يعشن فيها. حقيقة أن هذا الفن قد خرج من القرى المحرومة والنائية في سيستان وبلوشستان ويستخدم في منازل الدول الأوروبية وعلى أيدي وزخارف النساء يرجع إلى أصالة هذه المنطقة التي يتمسكون بها بملابسهم المحلية.  الآن يحاول نشطاء التراث الثقافي في هذه المحافظة تسجيل أعمال الإبرة البلوشية في الرقم القياسي العالمي، بحيث يتم الحفاظ على أصالة الإبرة ولن تغتصب أي نسخة أو تطريز من البلدان المجاورة لسوق هذا الفن.

وأعلن عدنان حسيني، مدير قاعدة التراث الثقافي للخليج الفارسي وساحل مكران تشابهار، عن إيداع ملف فن التطريز البلوشي لتسجيله عالميا وقال لصحيفة إيران: “فن التطريز هو أحد الفنون الأصيلة للمرأة البلوشية، وهو ما يُعرف بالتراث غير المادي. ويعلن عن القواسم الثقافية والفنية والعادات المشتركة بين إيران وسلطنة عمان، فضلا عن تسريع تسجيل الحالة في اليونسكو، من بين أسباب التعاون مع عمان لتشكيل هذه القضية العالمية المشتركة.

ويعتبر سبب هذه القواسم المشتركة هو وجود العديد من البلوش الإيرانيين الذين يعيشون في عمان: “هناك العديد من البلوش الذين يعيشون في عمان، ويمكن القول أن حوالي 40٪ من البلوش في منطقة مكران يعيشون في عمان، ويعمل الكثير منهم في مختلف الدوائر الإدارية والحكومية..

وردا على ما إذا كان هناك احتمال لوجود دولة أخرى في هذا الملف، يقول: باكستان، باعتبارها إحدى دول الجوار، لديها العديد من البلوش الإيرانيين في قلبها، لكن هذا البلد لا يعمل على نطاق واسع في هذا المجال. هذا الفن حي في إيران وعمان، ولهذا السبب فإن هذه القضية مغلقة فقط بين إيران وسلطنة عمان.

تزوير الرسوم والنماذج يهدد سوق التطريز  

فن التطريز  بالابرة في بلوشستان عبارة عن أنماط ملونة مصنوعة من الحرير أو القطن، تُخيط على القماش بمساعدة إبرة وخطاف. يظهر ذوق وفن النساء البلوشيات في هذا المجال على الملابس. بسبب رقتها الخاصة، تتطلب أعمال الإبرة الكثير من الجهد والعمل، مما ينطوي على مشاكل مثل ضعف العين وآلام الظهر والصداع وما إلى ذلك لفنانيها، ولكن الأهم من ذلك هو إهمال هذا الفن، وفي هذه الأيام يتم النسخ، وإن تزوير الرسوم والنماذج الصناعية في البلدان المجاورة، وخاصة أفغانستان، التي يتم عرضها كوسيط، يهدد أصالة هذا الفن.

يقول حسيني في هذا السياق: يعيش العديد من الإيرانيين البلوشيين في البلدان المجاورة، بما في ذلك أفغانستان وباكستان، الذين يستخدمون الملابس البلوشية وتطريزها. لذلك فإن المجتمع المضيف على دراية بهذا الفن وقد تسببت هذه المشكلة في النسخ الآلي وبيع الخياطة بالإبرة باسم أفغانستان.

أصالة عمرها آلاف السنين

فن الإبرة فن دقيق وطويل الأمد عمره آلاف السنين ولا أحد يعرف بالضبط متى أصبح شائعاً في إيران. تقوم النساء الإيرانيات بخياطة هذا الفن بأيديهن ويبذلن الكثير من الجهد من أجله، لكن تعميم الإبرة المزيفة المحوسبة والمصنعة آلياً، والتي تستغرق وقتاً وجهداً أقل، لم يهدد فقط أصالة هذا الفن، ولكن في الواقع يؤثر على العمالة في هذه المنطقة ويتلفها.

يعتقد مدير قاعدة التراث الثقافي للخليج الفارسي وساحل مكران-تشابهار أنه إذا تم تسجيل هذا الفن عالمياً، فمن المؤكد أنه سيتم الحفاظ على هذه الأصالة وتسجيلها باسم هذه المنطقة، وجهود المرأة الإيرانية لآلاف السنين سيتم الاحتفاظ بها. وبحسب حسيني، لا يوجد منزل لا تعرف فيه الفتيات البالغات من العمر 8 سنوات إلى الجدات هذا الفن ولا يحبهن. ما يقرب من 90 ٪ من أعمال الإبرة تحظى بشعبية في هذه المنطقة من دار الى دار، وبالتالي فهي تعتبر مكاناً لكسب دخل الأسرة.

يتابع ناشط التراث الثقافي هذا: لقد لعب التطريز دوراً مهماً في قطاع التصدير في السنوات الأخيرة، والتطريز هو المنتج الأكثر تصديراً من هذه المنطقة. أصبح هذا الفن، الذي كان أكثر شيوعاً في الملابس المحلية، الآن عملياً ويستخدم في أشياء مثل الشالات والعباءات والأوشحة والحلى مثل الأساور والقلائد وغيرها من الفنون التقليدية. وقد أوجد الكثير من فرص العمل والأشياء. يحظى بشعبية كبيرة بين السياح الذين يسافرون إلى هذه المنطقة ومرحب بهم للغاية.

وعن مبيعات هذا الفن يقول: إن فستاناً بلوشياً واحداً على الأقل يكلف حوالي 20 مليون تومان. ويستغرق الفستان الذي يتم خياطته يدوياً حوالي 3 إلى 6 أشهر، وفي بعض الأحيان يتطلب من عدة عائلات تحضيره بشكل أسرع. ويتم تصدير هذا الفن إلى دول الخليج الفارسي ودبي والإمارات العربية المتحدة وسلطنة عمان وبعض الدول الأوروبية.

الركود في الأعمال التجارية عبر الإنترنت

فن الإبرة والحرف اليدوية مهنة شاملة خلقت عمالة كبيرة وهذا الفن نوع من الحياة والعمل والمعيشة. تستخدم العديد من النساء في سيستان وبلوشستان في هذا القطاع منصة الإنترنت والمساحة الافتراضية لكسب المال وسبل العيش وبيع منتجاتهن، لكن الأحداث الأخيرة تسببت في الكثير من الضرر لأعمالهن ويمكن القول إن استمرار المشاكل يمكن أن يؤثر على أنشطتهم ويسبب الضرر. يتابع حسيني حديثه بالقول: إن النساء البلوشيات يكسبن عيشهن عن طريق الإبرة على القماش، لكنهن لا يحصلن على دخل كبير. يجب دعم هذا الفن والأعمال ومنع تهديداته. بالإضافة إلى ذلك، يعد التفكير في تسهيلات خلق فرص العمل أحد الأشياء المهمة التي يمكن أن تساعد في الحفاظ على فن الإبرة وإدامته.

 

الاخبار ذات الصلة