وإدانات دولية للعدوان على دمشق

الصهاينة يواصلون إجرامهم في سوريا رغم مصابها

شن الكيان الصهيوني الغاشم عدوانا جويا فجر الأحد استهدف أحياء سكنية مأهولة بالمدنيين في دمشق وأدى في حصيلة أولية إلى ارتقاء 5 شهداء وإصابة 15 مدنياً وتدمير عدد من المنازل".

2023-02-19

في التفاصيل أعلن التلفزيون السوري، فجر الأحد، تصدي الدفاعات الجوية لعدوان صهيوني في سماء دمشق.

وقال إنّ “الاعتداء الصهيوني استهدف منطقة كفرسوسة في دمشق، ومنطقة تل المسيح قرب مدينة شهبا شمال السويداء”.

وأشار مصدرٍ في وزارة الصحة السورية ل أنّه استشهد 5 مواطنين جرّاء العدوان الصهيوني وأصيب آخرين بعضهم في حالةٍ حرجة.

بدوره، قال مصدر عسكري سوري، إنّه في تمام الساعة 00:12 من فجر الأحد، نفّذ العدو الصهيوني عدواناً جوياً برشقات من الصورايخ من اتجاه الجولان السوري المحتل مستهدفاً بعض النقاط في مدينة دمشق ومحيطها من ضمنها أحياء سكنية مأهولة بالمدنيين.

*وسائط الدفاع الجوي تسقط معظم الصواريخ

وأضاف المصدر أنّه “قد تصدّت وسائط الدفاع الجوي السوري لصواريخ العدوان وأسقطت معظمها”.

وأشار إلى أنّ العدوان أدى كحصيلة أولية إلى ارتقاء 5 شهداء بينهم عسكري وإصابة 15 مدنياً بجروح بينهم حالات حرجة وتدمير عدد من منارل المدنيين وأضرار مادية في عدد من الأحياء في دمشق ومحيطها.

يأتي هذا العدوان بالتزامن مع تجاوز حصيلة ضحايا الزلزال، الذي ضرب شمالي سوريا منذ أكثر من أسبوع، 5840 وفاة، وفقاً لآخر البيانات الرسمية، وهي حصيلة غير نهائية.

ومطلع العام الحالي، استُشهد عسكريان سوريان وأصيب آخران، من جراء عدوان جوي صهيوني على مطار دمشق الدولي ومحيطه.

*المقداد يدعو لردع الكيان الصهيوني عن قتل المدنيين

بدوره أكد فيصل المقداد وزير الخارجية والمغتربين خلال لقائه الأحد السفراء ورؤساء البعثات الدبلوماسية المعتمدة في سورية على ضرورة الإدانة العاجلة للعدوان الإجرامي الصهيوني، لردعه عن عدم المضي بغيه في قتل المدنيين وانتهاك سيادة الدول.

وشدد المقداد على أن الاعتداء الصهيوني بالصواريخ على الأحياء المدنية في دمشق ومحيطها، والذي أدى إلى ارتقاء 5 شهداء وإصابة 15 مدنياً وتدمير عدد من المنازل هو جريمة ضد الإنسانية، وخصوصاً أنه حدث في الوقت الذي تسابق به سورية الوقت لمعالجة النتائج الكارثية للزلزال الذي أودى بحياة الكثير من الأبرياء في سورية ودمر بناها التحتية.

وتطرق المقداد إلى الرابط الواضح الذي يجمع تنظيم (داعش) الإرهابي مع الكيان الصهيوني، وخصوصاً أن جريمة (داعش) الإرهابي الأخيرة التي أدت إلى استشهاد عشرات المدنيين العزل في ريف حمص الشرقي اقترفها تنظيم داعش الإرهابي في الوقت ذاته تقريباً.

* أضرار كبيرة بقلعة دمشق

وكانت قد أكدت المديرية العامة للآثار والمتاحف السورية، أن العدوان الصهيوني الذي استهدف نقاطاً بدمشق ومحيطها فجر الأحد؛ أدى إلى أضرار كبيرة في المعهد التقاني للفنون التطبيقية بقلعة دمشق والمركز الثقافي في كفر سوسة.

وأوضح مصدر في المديرية – في تصريح أوردته وكالة الأنباء السورية (سانا) – أن الأضرار طالت المكاتب الإدارية لقلعة دمشق وأدت لدمار كبير في معهد الفنون التطبيقية والمعهد المتوسط للآثار، وكلها مؤسسات تعليمية.. مبيناً أن الفرق الفنية التابعة للمديرية تقوم الآن بمسح أولي لتقييم الأضرار.

وتقع قلعة دمشق قرب سوق الحميدية الشهير والجامع الأموي الكبير، ويوجد أمامها تمثال صلاح الدين الأيوبي، وهي قلعة محصنة أنشئت في العصور الوسطى.

*روسيا تدين العدوان على دمشق

بدورها قالت وزارة الخارجية الروسية إنها تعتبر أن الغارات الصهيونية على دمشق “تخالف القانون الدولي”.

وأدانت الوزارة الهجمات الصهيونية على العاصمة السورية دمشق وضواحيها، معتبرة إياه انتهاكا صريحا للقانون الدولي.

كما دانت حركة المقاومة الإسلامية “حماس” بشدّة، الأحد، العدوان الصهيوني على سوريا واستهدافه الأحياء السكنية في العاصمة دمشق، ما أدّى إلى سقوط عدد من الضحايا بين شهيد وجريح.

وأكّدت “حماس” أهمية التصدّي لهذا “الاحتلال الفاشي الغاشم، بتوحيد الصفوف وتكاتف الجهود العربية والإسلامية”.

وشدّدت على أنّ “الاحتلال الصهيوني ما زال يشكّل بوجوده على أرض فلسطين خطراً على الأمة وعلى الأمن والسلم في عموم المنطقة، فهو شرٌ مطلق لا يردعه إلا القوّة والمقاومة حتى زواله عن الأرض والمقدسات”.

كذلك، دانت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين بشدة العدوان الصهيوني، قائلةً إنّ “هذا العدوان يثبت بوضوح حجم أحقاد الصهاينة وفاشيتهم، وسعيهم المتواصل لاستهداف سوريا وتعميق مأساة الشعب السوري الشقيق الذي يلملم جراحه بعد الزلزال المدمر”.

هذا وأدانت وزارة الخارجية والمغتربين اللبنانية الأحد العدوان الصهيوني الذي استهدف مناطق مدنية في دمشق ومحيطها، وتسبب بارتقاء خمسة شهداء وإصابة 15 آخرين.

*ارتفاع ألسنة اللهب داخل قاعدة أمريكية في دير الزور

من جانب آخر ذكرت مصادر محلية، لوكالة سانا السورية، أن هجوماً بالصواريخ استهدف، مساء السبت، حقل العمر النفطي، الذي تتخذه القوات الأميركية قاعدة غير شرعية لها بريف دير الزور الشرقي.

وأكّدت المصادر، إصابة القاعدة العسكرية الأميركية، مشيرة إلى ارتفاع ألسنة اللهب داخل القاعدة، فيما لم يتسن التأكد من وقوع قتلى أو مصابين في صفوف قوات الاحتلال الأميركي.

وتزايدت الهجمات التي تستهدف قواعد الاحتلال الأميركي في سورية خلال الأشهر الأخيرة، وسط تزايد الرفض الشعبي لوجود أي شكل من أشكال الاحتلال للأراضي السورية.

ويحتلّ الجيش الأميركي وقوات أجنبية أخرى، تشارك ضمن ما يسمى “التحالف الدولي”، ما لا يقل عن 28 موقعاً عسكرياً معلناً عنه في سوريا، تتوزع على 3 محافظات، هي الحسكة (17 موقعاً) ودير الزور (9 مواقع) وحمص (موقعان).

*العماد عباس يستقبل مبعوث وزير الدفاع العراقي

في سياق آخر استقبل العماد علي محمود عباس نائب القائد العام للجيش والقوات المسلحة_وزير الدفاع السوري صباح الأحد اللواء الركن مازن حميد شلال مهدي مبعوث وزير الدفاع العراقي، والمستشار ياسين شريف الحجيمي القائم بأعمال سفارة جمهورية العراق بدمشق.

 

المصدر: وكالات

الاخبار ذات الصلة