وحدات القمع الصهيونية تعتدي على الأسرى في سجن" ريمون"

جيش الاحتلال يقتحم جنين.. وحملة اعتقالات واسعة

اقتحمت القوات الصهيونية، صباح الثلاثاء، مدينة جنين شمالي الضفة الغربية المحتلة من مداخل عدة.

2023-02-21

وتصدى الفلسطينيون لقوات الاحتلال التي استخدمت الرصاص الحي والمعدني.

وذكر شهود عيان أنّ قوات الاحتلال حاصرت منزلاً فلسطينياً في المدينة، فيما لم يعرف على الفور المزيد من التفاصيل.

ومنذ أشهر عدة، يواصل الاحتلال تنفيذ عمليات شمالي الضفة الغربية تتركز في مدن نابلس وجنين بدعوى ملاحقة مطلوبين.

وتتركز الاقتحامات في محافظات جنين وبيت لحم ورام الله والخليل. وقد تمّ خلالها اقتحام عشرات المنازل وتفتيشها والعبث بمحتوياتها، وإخضاع قاطنيها لتحقيقات ميدانية بعد احتجازهم لساعات.

واعتقلت قوات الاحتلال الشاب عمر عابد البيان بعد اقتحام منزله في شارع نابلس، وكذلك الأسير المحرر بشار قصراوي.

وقالت “كتيبة جنين” إنّ مقاتليها استهدفوا قوات الاحتلال في محيط المخيم بصليات كثيفة ومتتالية من الرصاص.

من جهته، أفاد نادي الأسير باعتقال 24 فلسطينياً من الضفة، جرى تحويلهم للتحقيق لدى الأجهزة الأمنية بذريعة المشاركة في أعمال مقاومة شعبية ضد المستوطنين وقوات الاحتلال.

بموازاة ذلك أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينية، الثلاثاء، بأن وحدات القمع الصهيونية اعتدت على الأسرى في بعض أقسام سجن “ريمون”.

وقالت هيئة الأسرى: “إن قوات القمع الصهيونية اقتحمت قسمي ( ٣،٥ )، في سجن “ريمون” الصهيوني، وقامت بالاعتداء على الأسرى برشهم بالغاز المسيل للدموع.

يُشار إلى أن الأسرى الفلسطينيين في سجون العدو يواصلون حالة العصيان ضد “إدارة سجون الاحتلال” لليوم الثامن على التوالي، الثلاثاء ؛ احتجاجًا على تطبيق الإجراءات التنكيلية بحقهم.

إلى ذلك جدد عشرات المستوطنين، صباح الثلاثاء، اقتحام المسجد الأقصى المبارك، بحماية مشددة من قوات العدو الصهيوني.

وقالت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس المحتلة إن عشرات المستوطنين اقتحموا منذ الصباح، المسجد الأقصى، من باب المغاربة ونفذوا جولات استفزازية في باحاته.

وأشارت إلى أن المستوطنين أدوا طقوسًا تلمودية في المنطقة الشرقية من المسجد، وتواصل شرطة العدو فرض قيودها على دخول المصلين الوافدين من القدس والداخل المحتل للأقصى، وتدقق في هوياتهم، وتحتجز بعضها عند بواباته.

 

المصدر: وكالات

الاخبار ذات الصلة