وزيرة خارجية جنوب أفريقيا: لهذا طردنا الوفد الصهيوني من قمة الاتحاد الأفريقي

علّقت وزيرة خارجية جنوب أفريقيا ناليدي باندور، على طرد الوفد الصهيوني من قاعة قمة الاتحاد الأفريقي التي عقدت الأسبوع الماضي في أديس أبابا، مشيرة إلى الانتهاكات التي ترتكبها "إسرائيل" ضد الشعب الفلسطيني، والاعتراضات على منحها صفة مراقب في التكتل الأفريقي.

2023-02-26

قالت باندور في مقطع مصوّر تم تداوله عبر منصات التواصل الاجتماعي: “اعترضنا على قرار منح “إسرائيل” صفة المراقب في اتحادنا لأننا نعتقد أن استمرار احتلال أرض الشعب الفلسطيني وبناء مستوطنات جديدة وحظر التنقل، وحقيقة أن الشعب الفلسطيني مضطر لحمل وثائق الهوية والتنقل على طرق مختلفة من أشخاص آخرين يعيشون في المنطقة، ولا يستطيع الفلسطيني بناء منزله والتأكد من عدم احتلال أرضه، هذه كلها انتهاكات لمحتويات ميثاق الاتحاد الأفريقي”، وأضافت “من هذا المنطلق، فإنّ “إسرائيل” لا تعكس قيم ومبادئ وأهداف ميثاق الاتحاد الأفريقي”.

ولاقت تصريحات الوزيرة بشأن رفض انتهاكات “إسرائيل” بحق الفلسطينيين إشادة واسعة من قبل مناصري القضية الفلسطينية حول العالم، ووصفوا كلمتها بأنها “رائعة وموجزة ومباشرة وواضحة”، مطالبين بأن تصبح عنوانا للمواقف القيمة التي يجب على القادة اتخاذها.

وكانت “إسرائيل” قد ندّدت بطرد وفدها برئاسة شارون بارلي، نائبة مدير دائرة أفريقيا في الخارجية الإسرائيلية، من القمة الأفريقية الـ36، واتهمت جنوب أفريقيا والجزائر بالوقوف خلف الحادثة.

في المقابل، أوضح رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فكي السبب وراء طرد المسؤولة الصهيونية من أعمال القمة الأفريقية التي اختتمت مساء الأحد الماضي، وقال إنه تم إخراج المسؤولة من القاعة لأنه لم تتم دعوة مسؤولين صهاينة لحضور الاجتماع، مشيرًا إلى القرار الذي تمّ اتخاذه في قمة سابقة بتعليق منح “إسرائيل” صفة مراقب حتى يتم بحث هذا الإجراء عبر لجنة خاصة.

الاخبار ذات الصلة