رئیس مؤسسة الشهيد الفلسطيني: الصحفیون شهداء أحیاء

قال رئیس مؤسسة الشهيد الفلسطيني بلال سعد، إن الصحفیین هم شهداء أحیاء، فهم یتفاعلون ویتضامنون مع زملائهم الشهداء، ویکشفون عن الحقائق ویمتازون بالجرأة لایصال هذه الحقائق والعدو لا یریده إطلاقا.

2023-03-01

اضاف رئیس مؤسسة الشهيد الفلسطيني بلال سعد، في تصريح خاص لمراسلة وکالة إرنا عن دور الإعلام وشهداء الإعلام في ايصال رسالة الحق إلی شعوب العالم : الشهید هو رسالة بحد ذاته عندما یسقط هذا الشهید علی الأرض فهو یأتي للعالم معنی التضحیة والوفاء، ویجسد الصدق والعنفوان في القضیة التي هو یؤمن بها هذا الشهید والشهید أیضا هو الشاهد علی ما یجري وهو الشاهد لنا بالنسبة لنا أیضا لکي نقوم نحن برعایة عائلته، برعایة أولاده.

وبشأن أهداف الأعداء من قتل المراسلین والصحفییین قال سعد: العدو خاصة العدو الصهیوني الکیان الغاصب، یعتبر أن هذا الإعلامي هو الذي ینقل الحقیقة والکیان یزور الحقائق بکل ما لدیه من الإمکانیات اللوجستیة سواء الأمور الالکترونیة أو السایبر أوغیرها فهو یحاول أن یطمس هذه الحقیقة، لکن الصحفي الإعلامي الممتاز الجید الذي یؤمن بالقضیة فهو ینقل هذه الحقائق، وهم یشعرون بخطره، نتیجة هذا الخطر فهم یقتلون کما اغتالوا شیرین أبو عاقلة کما اغتالوا غیرهم من الصحفیین الذین کانوا ینقلون هذه الحقائق.

وعن دور الصحفیین تجاه المراسلین الذین استشهدوا حین أداء دورهم الإعلامي قال إن الصحفیین أیضا هم شهداء أحیاء، فهم یتفاعلون ویتضامنون مع هولاء زملائهم، هولاء الزملاء هم الذین یکشفون كما قلنا الحقائق وینقلون ما یجري في ما لدینا القتال وهذه العدو لا یریده اطلاقا فالصحافیین هم أیضا یمتازون بهذه الجرأة بهذه الإقدام لایصال الحقائق.

وفیما یتعلق بضرورة التعاون الاعلامي بین دول محور المقاومة لایصال رسالة مظلومیتها إلی شعوب العالم قال: ان کل الصحفیین ووکالات الأنباء والقنوات التلفزيونية والاذاعية لهم تجربتهم وخبرتهم الخاصة في نقل المعلومات وفي أرشفتها فهذا التعاون هو لزیادة الخبرات وتبادل المعلومات بین محور المقاومة هذا شيء ممتاز وجمیل جیدا.

وعن کیفیة إقامة أول ملتقی لشهداء الإعلام المقاوم قال هذا المؤتمر بکورة هذا العمل وهو جید جدا، ننطلق من هذه المرحلة الی السنوات القادمة إن شاءالله، فهو جید جدا ویتضامن مع عوائل الشهداء ویجسد قیمة الشهادة.

واحتضنت العاصمة الإيرانية طهران قبل یومین 27 فبراير ملتقى “شهداء إعلام المقاومة” الدولي بحضور أكثر من 300 عائلة من شهداء الإعلام في دول محور المقاومة، وذلك تكريماً لدور الشهداء والشهادة في الاعلام، بحضور قائد فيلق القدس العميد اسماعيل قاآنی وعدد من السفراء والشخصيات السياسية والإعلامية وممثلي الأحزاب من الدول المشاركة.

الاخبار ذات الصلة