وزير الثقافة اللبناني محمد وسام المرتضى..

الاتفاق ‘السعودي – الايراني’ نعمة والمنطقة لن تبقى تحت رحمة الاجندة الاحادية

أكد وزير الثقافة في لبنان محمد وسام المرتضى، أن الاتفاق السعودي - الايراني نعمة والمنطقة لن تبقى تحت رحمة الاجندة الاحادية ولبنان سيستعيد تفاعله الإيجابي مع اشقائه على قاعدتي الندية والحرص المتبادل.

2023-03-31

قال مرتضى خلال لقائه وفدا من نقابة محرري الصحافة اللبنانية برئاسة النقيب جوزف القصيفي أن الإتفاق الذي جرى مؤخرا في الصين بين المملكة العربية السعودية والجمهورية الاسلامية في ايران هو نعمة تيسرت وصموده مرتبط بتنفيذه سريعا اما انعاكاساته الايجابية على لبنان فهي مهمة جدا، وان اهم ما يبشر به هذا الاتفاق ان المنطقة لن تبقى بعد اليوم تحت رحمة تلك الاجندة الاحادية التي تعيث فيها فسادا وبث فرقة واستيلاد نزاعات وإشعال حروب بين مكوناتها خدمة لمصالح الغرب ولترسيخ وجود “اسرائيل”، كما تبشر بأن لبنان سوف يستعيد تفاعله الإيجابي مع جميع اشقائه العرب على قاعدتي الندية والحرص المتبادل.

واشار الوزير اللبناني الى ان لبنان يجب ان يعمل في المرحلة المقبلة على بناء حالة اعلامية واعية ومسؤولة تبث الوعي في عقول اللبنانيين ونفوسهم وتسهم في حفظ الوحدة مع التنوع وفي حماية الاسرة والقيم.

و تم خلال اللقاء التداول في شؤون عامة ، صدر خلالها عن الوزير المرتضى جملة مواقف تمحورت حول الموقف الأميركي-الأوروبي من ازمة النازحين السوريين وهو الموقف الذي يشي برفض اعادة هؤلاء الى الشقيقة سوريا والسعي الى دمجهم في المجتمع اللبناني، وان هذا الموقف المتزامن مع حصار مطبق على لبنان واللبنانيين والمترافق مع حملة اعلامية مأجورة ومسعورة تضخ اليأس والقنوط لا سيما في نفوس المسيحيين لحملهم على الهجرة انما يرمي الى إحداث تغييرات ديمغرافية قد تفضي اذا ما تحققت الى القضاء على السبب الموجب لوجود الكيان اللبناني ومن ثم على امكانية هذا الكيان للصمود والبقاء.

الاخبار ذات الصلة