في الذكرى السنوية لاعتقاله.. مُقررة أممية تجدّد مطالبتها البحرين بإطلاق سراح عبدالهادي الخواجة

جدّدت مقررة الأمم المتحدة الخاصة المعنية بالمدافعين عن حقوق الإنسان، ماري لولور، مطالبتها البحرين بإطلاق سراح معتقل الرأي عبدالهادي الخواجة.

2023-04-09

خاطبت لولور الخواجة، في مقطع فيديو مع اقتراب الذكرى السنوية لاعتقاله: “عزيزي عبدالهادي، منذ ما يقرب من 13 عاماً وصلت إلينا أنباء عن اعتقالك الوحشي، لم أصدق حقاً أنك ستظل في السجن بعد 13 عاماً نظراً إلى أدلة التعذيب والمحاكمة الجائرة، كل ذلك لمجرّد التعبير السلمي عن آرائك”.

واعتبرت لولور أنَّ “السجن طويل الأمد هو أحد أقصى العقوبات التي يمكن أن يواجهها المدافعون عن حقوق الإنسان، لأنَّ معنوياتهم – غالباً – ما تضعف بمرور الوقت، وغالباً ما يتم نسيانهم”.

وتوجّهت لولور إلى الخواجة بالقول: “أَعْلَم أن زوجتك وأبناءك قد عانوا كثيراً، وعائلتك تم نفيها إلى أجزاء مختلفة من العالم”، مضيفة “صمودك رائع يا عبدالهادي”.

وطالبت لولور الحكومة البحرينية بأن “تُظهِر بعض الرحمة بعد كل هذا الوقت وأن تصحّح هذا الظلم الفظيع وتُطلق سراحك”.

ويُعتَبر عبد الهادي الخواجة أحد رموز ثورة 14 فبراير/شباط في البحرين، ولُقّب بعميد الحقوقيين في الخليج، اعتقلته السلطات البحرينية على خلفية مشاركته في تنظيم الاحتجاجات التي انطلقت في البحرين خلال عام 2011 للمطالبة بإصلاحات سياسية ووقف التمييز المذهبي، وحُكم عليه بالسجن المؤبد، وتعرّض، طوال سنوات الاعتقال، للتعذيب الجسدي والنفسي.

الاخبار ذات الصلة