التهديد الأمني للكيان الإسرائيلي.

الكيان الصهيوني يتهيّب من الحرب المقبلة: آلاف الصواريخ ستُطلق علينا

الحدود الشمالية لفلسطين المحتلة مع سوريا ولبنان تشكل الآن تهديدًا على أمن الكيان الصهيوني.

2022-11-08

أشار مراسل الشؤون العسكرية في موقع “القناة 14” العبرية هلل بيتون روزن إلى أنَّ الحدود الشمالية لفلسطين المحتلة مع سوريا ولبنان تشكل الآن تهديدًا على أمن الكيان الصهيوني، وقد حارب البلدان ضد الكيان مرات عديدة في السابق، ذاكرًا أنَّ مع سوريا لم تحصل حرب منذ خمسين عامًا، ومع لبنان منذ ستة عشر عامًا.

وأضاف روزن: “لذلك يكمن هنا التهديد الأمني الأكبر والمباشر على “إسرائيل”. في المؤسسة الأمنية يتحدّثون في غرف مغلقة عن أنّه في الحرب المقبلة في الشمال ستُطلق على “إسرائيل” آلاف الصواريخ وقد توقع إصابات كثيرة وأضرارًا كبيرة. إلى جانب هذا التهديد، يدركون في الجيش الإسرائيلي أن “العدو” سيحاول أيضًا خلق إنجاز دعائي على الأرض”.

وتابع: “بالطبع سيكون هناك رد. منذ عام 2006 وحتى اليوم خضع الجيش الإسرائيلي إلى تغييرات دراماتيكية في نظرية الدفاع والهجوم، وتعاظم بشكل جوهري”.

ولفت روزن إلى أنَّه من حدود لبنان إلى حدود سوريا، الدولة التي -بحسب تقارير أجنبية- يشن فيها كيان العدو هجمات ليست قليلة، في إطار عملية متواصلة تُسمى “المعركة بين الحروب”، ورأى أنَّ “الحدود السورية هادئة بشكل عام، هنا لا يوجد عمليات تهريب، لكن بين الفينة والأخرى تحصل محاولات تنفيذ عمليات مثل إلقاء عبوات على السياج” وفق قوله.

واعتبر أنَّ من ناحية التهديدات والتقديرات في المؤسسة الأمنية فإنّ الرئيس السوري بشار الأسد لا يُفترض أن ينجر إلى حرب مع “إسرائيل”، لكنّهم في المؤسسة يدركون جيدًا أن الجبهة السورية ستشارك أثناء الحرب مع حزب الله -بمساعدة إيران- ويستعدون وفقًا لذلك”.

وختم روزن قائلًا: “الحرب في الشمال تبدو في الحقيقة بعيدة، خاصة بعد اتفاق الغاز مع لبنان وانخفاض تهديد الأمين العام لحزب الله في أعقابه. لكن مثلما اندلعت حرب لبنان الثانية (2006)، وكما حصل في عملية “بيت الأوراق” في سوريا عندما تم إسقاط طائرة حربية لسلاح الجو، يدركون جيدًا في “إسرائيل” أن شرارة واحدة صغيرة كفيلة بأن تجر كل المنطقة، إلى حرب لم نشهدها حتى الآن”.

 

الاخبار ذات الصلة