وزير الدفاع اليمني: لدينا القدرة على إخضاع دول العدوان للسلام

قال اللواء العاطفي: "نجد تحالف العدوان، خلال فترات الهدن، يلجأ لإدارة سياسات وصناعة أزمات في الجوانب الإنسانية ضد الشعب اليمني المكلوم والمبتلى بمشروع استعماري عبثي، وهذا ناتج عن حقد دفين ومكابرة، وإرضاء للعدو الصهيوني المؤقت، وللدول الغربية"

2023-04-25

أكَّد وزير الدفاع اليمني اللواء الركن محمد ناصر العاطفي أنَّ دول تحالف العدوان عندما خسرت وعجزت وفشلت في تحقيق أي إنجاز عسكري في جبهات القتال، وتوالت عليها الهزائم والانكسارات والانهيارات المعنوية والقتالية، خلال ثماني سنوات من العدوان، سارعت بطلب الهدنة لغرض المراوغة والمخادعة ولكسب الوقت، لإعادة ترتيب أوضاعها وصفوفها.

وخلال تفقده المرابطين في الخطوط الأمامية بجبهة محور حيس في المنطقة العسكرية الخامسة، قال اللواء العاطفي: “نجد تحالف العدوان، خلال فترات الهدن، يلجأ لإدارة سياسات وصناعة أزمات في الجوانب الإنسانية ضد الشعب اليمني المكلوم والمبتلى بمشروع استعماري عبثي، وهذا ناتج عن حقد دفين ومكابرة، وإرضاء للعدو الصهيوني المؤقت، وللدول الغربية”.

وأوضح أنَّ الشعب اليمني لم يعتد على أي دولة، وهو تواق للسلام العادل والمشرف والمنصف والندِّي، وفي الوقت ذاته توّاق لأخذ الثأر ومحاسبة المعتدين، مشددًا على أنَّ القوة هي من ستصنع السلام ودول تحالف العدوان لن ترتدع وترحل من اليمن إلا بالقوة.

وأضاف: “نحن في القوات المسلحة اليمنية أعددنا سلاح القوة والردع الإستراتيجي، وجهزنا جحافل الجيش اليمني المسلح بالهوية الإيمانية واليمانية، والمسنود بتأييد الله تعالى”.

وأشار اللواء العاطفي إلى أنَّ القيادة الثورية والمجلس السياسي الأعلى يفاوضون على عدة بنود محورية تصب في صالح الشعب اليمني، مبينًا أنَّه “إن صدقت دول تحالف العدوان ونفذّت ما تم الاتفاق عليه فإنهم سيكونون مستفيدين أيضًا، أما إذا استمرت في المغالطة والمراوغة والكذب على الشعب اليمني وفكرّت في التصعيد بضغوط خارجية فهي ستكون الخاسر”.

وتابع: “لدينا عدة وسائل وأساليب استراتيجية ومهمة نستطيع أن نؤدب من يكذب على الشعب اليمني، ومن ينهب ثرواته ويقتله ويحاصره، ولن يطلبوا بعدها هدنة بل سنجعلهم بإذن الله يهرعون إلى صنعاء خانعين خاضعين للسلام والسلم والاستسلام”.

ونقل اللواء العاطفي تهاني وتبريكات قائد حركة “أنصار الله” السيد عبد الملك بدر الدين الحوثي، وسلام وتحايا رئيس المجلس السياسي الأعلى والقائد الأعلى للقوات المسلحة، مهدي المشاط، وكل أحرار الشعب اليمني إلى المرابطين في جبهات العزة والكرامة من منتسبي القوات المسلحة في مختلف الجبهات الذين يدافعون عن الأرض والعرض.

وفي السياق، عبّرت الكلمات التي أُلقيت من قبل القادة الميدانيين في جبهة محور حيس، عن الاعتزاز بزيارة وزير الدفاع إلى خطوط التماس الأمامية مع العدو، مبينةً أن هذه الزيارة زادت من معنويات المرابطين وعزيمتهم وبأسهم.

وأوضحت الكلمات أنَّ “هذه الزيارة إن دلت على شيء فإنما تدل على الاهتمام البالغ والكبير من قبل القيادة الثورية والسياسية والعسكرية العليا بأحوال المرابطين في جبهات القتال”.

وأوضح القادة الميدانيون أنَّ جبهة حيس مرغت أُنوف الغزاة، وأوقفت تسللاتهم وزحوفاتهم بالرجال الصادقين وبدماء الشهداء الذين سقطوا في هذه الجبهة، مشيرين إلى أنهم استغلوا فترات الهدن في ميادين التدريب والقتال والإعداد البدني والقتالي والنفسي والمعنوي وهم اليوم في جهوزية عالية أكثر من أي وقت مضى لفرض معطيات عسكرية وقتالية نوعية.

كما أكَّدت الكلمات أنَّ “العدوان إن أراد السلام فنحن أهل له، وإن أرادوا غير ذلك فنحن مستعدون ومنتظرون أي توجيهات في الميدان، وجاهزون للعمليات الهجومية، ولما هو أكبر من ذلك”، مجددة الولاء والعهد لقائد الثورة أنهم سيظلون في جبهات الميادين صامدين وثابتين ومستبسلين في مواجهة أعداء الشعب والوطن.

الاخبار ذات الصلة