ومركز فلسطين لدراسات الأسرى يطالب برفع الملف إلى المحاكم الدولية

الاعتقال الإداري يلاحق القاصرين الفلسطينيين

أكد مركز فلسطين لدراسات الأسرى: أنّ "سلطات الاحتلال صعّدت خلال العام الأخير من سياسة الاعتقال الإداري بحق الفلسطينيين، والتي طالت كافة الفئات بما فيها القاصرين، حيث يخضع للاعتقال الإداري حالياً ثمانية من القاصرين". 

2023-04-27

وذكر المركز: أنّ محكمة عوفر العسكرية أصدرت الأربعاء، قرار اعتقال إداري، لمدة 6 شهور بحق الطالب في الثانوية العامة يحيى محمد الريماوي (17 عاماً) من بيت ريما غرب رام الله، وكانت قوات الاحتلال اعتقلته في 17 نيسان/أبريل بعد مداهمة منزل عائلته”.

كذلك، حوّلت محاكم الاحتلال قبل أسبوع الفتى الأسير “قاسم محمد حوامدة” (17 عاماً) من الخليل، إلى الاعتقال الإداري لمدة 6 أشهر، والفتى الأسير ” جمال محمد عادي”  (17 عاماً) من بلدة بيت أمر شمال الخليل، إلى الاعتقال الإداري لمدة 4 شهور.

مدير المركز الباحث “رياض الأشقر” قال: إنّ “محاكم الاحتلال أصدرت منذ بداية العام العديد من القرارات الإدارية بحق قاصرين منهم من صدرت بحقه أوامر جديدة وآخرين تم التجديد لهم لفترات أخرى تمتد ما بين 3 شهور إلى 6 شهور، وبعض القاصرين تجاوزوا سن الطفولة وهم خلف القضبان”.

كما طالب السلطة الفلسطينية برفع ملف الاعتقال الإداري إلى المحاكم الدولية، “للالتزام بالمحددات التي فرضها القانون عند اللجوء إلى استخدام هذه السياسة التعسفية”.

إلى ذلك شنت قوات العدو الصهيوني، فجر الأربعاء، حملة مداهمات واقتحامات في مناطق متفرقة بالضفة الغربية المحتلة، فيما أحرق مستوطنون منزلاً جنوب محافظة نابلس.

ووفق مصادر فلسطينية: فقد اقتحمت قوات العدو بلدتي بيرزيت وعطارة شمال رام الله، فيما أغلقت حاجز عناب العسكري شرق طولكرم، وحاجز شوفة جنوب شرق المحافظة.

وفي سياق متصل، أحرق مستوطنون منزلاً بين قريتي قصرة وجالود جنوب نابلس، وذلك بعد مهاجمتهم منازل المواطنين في المنطقة الجنوبية الشرقية من بلدة قصرة.

وتصدى المواطنون الفلسطينيون لاعتداءات المستوطنين الذين أطلقوا الرصاص صوب المواطنين، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

 

المصدر: وكالات

الاخبار ذات الصلة