صنعاء تحذر من سعي أمريكا وبريطانيا للدفع باتجاه التصعيد

حذر الرئيس مهدي المشاط رئيس المجلس السياسي الأعلى في صنعاء من سعي أمريكا وبريطانيا للدفع باتجاه التصعيد، مؤكدا أن العالم كله سيتضرر إذا عاد التصعيد في اليمن.

2023-05-02

جاء ذلك خلال لقائه البعوث الأممي الخاص إلى اليمن هانس غروندبرغ والفريق المرافق له.

وفي اللقاء جرى مناقشة المستجدات الأخيرة المتعلقة بإحلال السلام ووقف العدوان ورفع الحصار الظالم على اليمن.

وأكد الرئيس المشاط، أن الوقائع قد أثبتت أن الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا هما من يضعا العراقيل أمام كل محاولات إحلال السلام في اليمن، انطلاقاً من رؤيتهما في أن استمرار العدوان والحصار يمثل مصلحة اقتصادية وسياسية لهما.

وأشار إلى أنه كلما حدث أي تقارب بين اليمن والسعودية والوصول إلى تفاهمات تسارع أمريكا إلى إرسال مبعوثها المشؤوم إلى المنطقة وتفشل كل الجهود.

وأضاف مخاطباً المبعوث الأممي: “ننقل من خلالكم للمجتمع الدولي بما في ذلك الدول الأوروبية تحذرينا من سعي أمريكا وبريطانيا للدفع باتجاه التصعيد، ونؤكد أن العالم كله سيتضرر إذا عاد التصعيد في اليمن، بما فيها أمريكا وبريطانيا ستتضرر، فنحن لن نقبل أن يدخل اليمن في تصعيد جديد وتخرج أمريكا وبريطانيا بسلام”.

من جانبه، عبر المبعوث الأممي غروندبرغ عن شكره للرئيس المشاط على المبادرة الأحادية الجانب والمتمثلة في إطلاق سراح اللواء فيصل رجب.

وكان المبعوث الأميركي إلى اليمن تيموثي ليندركينغ، توجه إلى منطقة الخليج الفارسي، في زيارة من شأنها “دفع الجهود الرامية إلى تأمين التوصل إلى اتفاق جديد في اليمن، وإطلاق عملية سلام شاملة”.

وأعلن بيان للخارجية الأميركية أن ليندركينغ سيزور خلال جولته كلاً من سلطنة عمان والسعودية، على أن تشمل اجتماعاته لقاء مسؤولين سعوديين ويمنيين وعمانيين، وأيضا شركاء دوليين.

وأشار إلى أن الاجتماعات ستدور حول “مناقشة الجهود المتضافرة لدفع المباحثات الجارية بالفعل”، حسب زعمه.

في السياق دعت مجموعة دول بريكس، جميع الأطراف اليمنية إلى استئناف الهدنة والدخول في مفاوضات شاملة بوساطة الأمم المتحدة.

جاء ذلك في البيان الختامي لاجتماع نواب وزراء خارجية دول البريكس والمبعوثين الخاصين لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، بمدينة كيب تاون عاصمة جنوب إفريقيا.

وأعرب البيان الختامي، عن تقدير النواب لجهود المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة ومجلس التعاون والأطراف المعنية التي ساهمت في إيجاد حل سياسي للصراع.

ميدانياً أصيب مواطنان بجروح، الثلاثاء، جراء القصف المتواصل لمدفعية العدو السعودي على مديرية شدا الحدودية بمحافظة صعدة.

وأفاد مصدر محلي بإصابة مواطنين بنيران العدو السعودي في مديرية شدا الحدودية لترتفع الحصيلة الى 3 جرحى خلال ساعات.

وفي وقت سابق الثلاثاء، وصل جريح إلى مستشفى رازح الريفي من جراء قصف العدو السعودي بالمدفعية مديرية شدا الحدودية.

من جهة اخرى حمّلت وزارة الخارجية في صنعاء، الثلاثاء، قوات الاحتلال الصهيوني مسؤولية جريمة اغتيال الأسير الشهيد خضر عدنان.

وقالت الخارجية في بيان إنّ “سياسة كيان العدو الصهيوني ستؤدي إلى مزيد من العنف في المنطقة، وتشكل تهديداً للسلم والأمن الدوليين”.

المصدر: الوفاق/وكالات

الاخبار ذات الصلة