سقطرى سرقتها الامارات...

“سقطرى مقبرة المحتلين”.. يمنيون يتوعدون تحالف العدوان

سلسلة من الإجراءات المنهجية التي اتبعتها أبوظبي بهدف فصل الجزيرة عن محيطها اليمني

2022-11-22

في مواجهة لأطماع إماراتية صهيونية، للسيطرة على جزر يمنية، تصدر (هاشتاغ) “# سقطرى مقبرة المحتلين ” قائمة الوسوم الأعلى تداولاً (ترند) في اليمن، وذلك على خلفية مواصلة الإمارات انشطتها المشبوهة للسيطرة على الجزر اليمنية.

وتمضي الإمارات في مساعيها وأطماعها في بسط نفوذها وسيطرتها الكاملة على جزيرة سقطرى اليمنية، الواقعة في قلب المحيط الهندي، حيث تركزت المساعي الإماراتية الأخيرة في تنفيذ مخطط خطير يستهدف طمس تبعية أرخبيل سقطرى للجمهورية اليمنية، وذلك نظراً للثروات والموارد الطبيعية التي تتمتع بها الجزيرة، إلى جانب موقعها الاستراتيجي.

وجزيرة سقطرى هي جزيرة يمنية، تقع شمال المحيط الهندي، جنوب بحر العرب، وهي عبارة عن أرخبيل من 6 جزر تبلغ مساحته ثلاثة آلاف و700 كيلومتر مربع، عاصمته مدينة حديبو .

سلسلة من الإجراءات المنهجية التي اتبعتها أبوظبي بهدف فصل الجزيرة عن محيطها اليمني، وصلت حدّ منع رفع العلم اليمني على المؤسسات الحكومية وحتى في المنازل، وكل من يرفعه تتم ملاحقته من قبل بعض القوات المحسوبة على ما يسمّى بـ”المجلس الانتقالي”، فضلاً عن منع ترديد النشيد اليمني في المدارس.

في المقابل، قدمت إغراءات كثيرة لسكان الجزيرة لمغادرتها مقابل حصولهم على جنسية الإمارات والعمل فيها، فإنها ضغطت على كل من يعارضهم لمغادرة الأرخبيل.

كما كشفت مصادر إعلامية عن مواصلة الإمارات انشطته المشبوهة للسيطرة على جزيرة ميون اليمنية المطلة على باب المندب خدمة للكيان الصهيوني، وذلك من خلال استحداث إنشاءات “سكنية” مزعومة، وفرض “مشايخ” موالين للاحتلال وتكثيف عمليات الاستقطاب.

وكشفت معلومات عن لقاء سري للعدو الاسرائيلي مع الأمريكان والإماراتيين تحدث فيه عن مشروع القاعدة الجوية في جزيرة ميون للتحكم بمضيق باب المندب. فيما تؤكد المعلومات، أن الكيان الإسرائيلي سيقوم بالأشراف بشكل مباشر بغطاء إماراتي على القاعدة الإسرائيلية في جزيرة ميون بغطاء أمريكي.

وتصدرت حملة الكترونية عبر موقع التواصل الاجتماعي تويتر للتعبير عن رفض هذه المخططات، حيث دشن النشطاء وسم “#سقطرى مقبرة المحتلين” للتعبير عن رفضهم لمخططات تحالف العدوان والامارات خصوصا، ووعيهم كبير، وموقفهم الموحد ضد هذه المخططات.

وغرد “abdunnour” قائلا: سقطرى سرقتها الامارات لكن ما ضاع حق وراؤه مطالب ستعود السيول الى مجاريها، والسبب هو تهميش سقطرى من قبل حكومة عفاش، فيما غرد “محمد البدوي” “الامارات قريبا ستعود كما كانت صحراء الصواريخ والطائرات المسيرة لديهن الكفاءة العالية لتجعل الامارات عاليها سافلها”.

فيما دعا “شــامـخ كـيـانـي لأنـي يـمـانـي” لتقديم الدعم لأهالي سقطرى وغرد قائلا: “يجب على الجميع أن يكون عوناً لأبناء سقطرى وكل الجزر اليمنية وكلّ المحافظات في مواجهة الاحتلال”.

من جانبه، قال احمد المظفري: “اذا استمر تمادي الاعداء على اليمن سيكون اليمن بركاناً يتفجر في أرضهم ولن ينفع الندم”.

وأكد “ابو محمد شرف الدين” قرب تحرير سقطرى وكتب في تغريدة له: “برغم انف كل معتدٍ سنحرر اليمن كل اليمن”.

وهناك دراسات وتقارير تؤكد بأن دول العدوان الأمريكي السعودي حولت العديد من الجزر اليمنية الموجودة في البحر الأحمر وخليج عدن وباب المندب والبحر العربي إلى قواعدَ عسكرية لمراقبة حركة الملاحة الدولية.

الاخبار ذات الصلة