بعد وصول أكثر من 3 آلاف بحّار أميركي إلى الشرق الأوسط

اليمن يحذر أمريكا: لا تقربوا مياهنا

أكّد نائب وزير الخارجية في صنعاء، حسين العزي، أنّ أي اقتراب للقوات الأميركية من مياه اليمن الإقليمية، "قد يعني بداية المعركة الأطول والأكثر كلفة في التاريخ البشري".

2023-08-08

وقال العزي، عبر حسابه في منصة “إكس”: “حرصاً على السلم والأمن الدوليين، وللحفاظ على سلامة الملاحة في البحر الأحمر، يتوجب على القوات الأميركية أن تبتعد عن مياهنا الإقليمية، لأنّ أي اقتراب (فقط مجرد اقتراب)، قد يعني بداية المعركة الأطول والأكثر كلفة في التاريخ البشري”.

أتى ذلك بعدما وصل أكثر من 3 آلاف بحّار أميركي إلى الشرق الأوسط في إطار خطة لتعزيز الوجود العسكري في المنطقة، حسبما أفاد الأسطول الخامس، الاثنين.

وأضاف الأسطول الأميركي، الذي يتخذ من البحرين مقراً، أنّ السفينة الهجومية البرمائية “يو أس أس باتان”، التي يمكن أن تحمل أكثر من 20 طائرة، وسفينة الإنزال “يو أس أس كارتر هول”، دخلتا البحر الأحمر بعد عبورهما البحر الأبيض المتوسط عبر قناة السويس.

 

*الصواريخ الجديدة لدى القوات اليمنية جاهزة لضرب أهداف

وكان الخبير في الشؤون العسكرية والسياسية عبد الغني الزبيدي أكّد، أنّ الصواريخ الجديدة لدى القوات اليمنية جاهزة لضرب أهداف سواء في البحر أو الجزر اليمنية المحتلة”.

وأضاف أنّ “ما يزعج الأميركي أن اليمن خرج من العباءة السعودية والأميركية التي كانت تسيطر عليه، واليوم هناك قيادة وإرادة يمنية”.

وكان عضو المجلس السياسي الأعلى في اليمن، محمد علي الحوثي، قد صرّح في وقتٍ سابق، بأنّ “أميركا تعمل على أن تكون موجودة في البحر الأحمر بكثافة، لحماية السعودية”، مؤكّداً أنّ العدو “كلما كان موجوداً أكثر في ساحة أي معركة، فسيكون صيداً سهلاً لنا”.

وشدّد الحوثي على أنّ “أيّ تحرّك مدفوع من الخارج، سيواجه انقلاباً من الحاضنة اليمنية، وهذا ما سيحدث بما يخص الانفصال في الجنوب”.

يُذكر أنّ الأسطول الأميركي الخامس يعمل في الخليج الفارسي والبحر الأحمر وخليج عمان والمحيط الهندي، بما في ذلك نقاط الاختناق الاستراتيجية الحرجة في مضيق هرمز وقناة السويس.

 

*وحدة الصف” أساس في إحباط” كل مؤامرات الأعداء

من جهته أكّد رئيس المجلس السياسي الأعلى في اليمن، مهدي المشّاط، أنّه لا يجب السماح بما يروّجه “الأعداء من فساد وانحلال”، عبر مؤسساتهم الإعلامية وأموالهم الطائلة.

وخلال لقائه وفداً من قبائل محافظة الجوف، قال المشاط إنه “يجب علينا جميعاً أن نتمسك بعاداتنا وأعرافنا وتقاليدنا الخيّرة، والتي زرعها آباؤنا وأجدادنا”.

وشدّد على أنّ “وحدة الصف وحلحلة المشاكل” أساس في إحباط “كل مؤامرات الأعداء، وهذه مسؤولية، وطنياً ودينياً”، مضيفاً: “نحن نريد لملمة الشتات، والعدو يريد خلخلة صفوفنا، لتهيئة الأوضاع لتصعيد عسكري”.

وتوجه المشاط إلى “العدو” بالقول إنّ “مصير كل مؤامراتك سيكون الفشل في كل الجبهات، وفي كل مناطق الجمهورية اليمنية، وفي محافظة الجوف بالتحديد”.

وخاطب المشاط قبائل محافظة الجوف بالقول: “نحن معكم، وكل رجالات الدولة حاضرون ليناقشوا هموم أبناء الجوف ومتطلباتهم”.

وشدّد المشاط على السعي لصفحة جديدة، مبنية على “إرادة قوية للنهوض بمحافظة الجوف”، طالباً إلى القبائل “صلحاً عاماً في كل قضايا الثأر والخلافات”.

ودعا المشاط إلى ترسيخ السلم الاجتماعي بين كل القبائل في محافظة الجوف والتعاون والسعي من أجل توحيد الصف الداخلي، محذراً من “مخططات الأعداء عبر إثارة الفتن والمشاكل بين أبناء الجوف”.

وأكد أنّ الاهتمام بالنفس مهم جداً في مواجهة كل الفتن، “وأنتم تشاهدون ما يروّجه البيت الأبيض، الذي تحول الى بيت الألوان الستة، وهو يروّج الشذوذ والانحلال الأخلاقي”.

 

*الوضع الإنساني المتفاقم سببه الحصار المفروض على مطار صنعاء

بدوره أكد وزير النقل عبدالوهاب الدرة، أن تفاقم الوضع الإنساني في اليمن سببه الحصار الجائر وغير القانوني المفروض على مطار صنعاء الدولي من قبل تحالف العدوان الأمريكي السعودي ومرتزقته في عدن.

جاء ذلك خلال لقاء ضم وزير الأشغال العامة والطرق غالب مطلق، ومديرة مكتب الممثل الأممي “روكسانا بازرجان”، حيث ناقش اللقاء معاناة الشعب اليمني نتيجة الحصار والعدوان، وإمكانية فتح وجهات جديدة إلى عدد من الدول، وإعادة الرحلات التي تم تقليصها دون مبرر.

وفي اللقاء، أوضح وزير النقل أن العدوان تعمد وبشكل مباشر مضاعفة معاناة الشعب اليمني بما فيهم المرضى بتقليص عدد الرحلات إلى الوجهة الوحيدة المتمثلة في الأردن، من 6 إلى 3 رحلات أسبوعيا دون أي مبرر، رغم جدولتها بشكل منتظم على رحلات الخطوط الجوية اليمنية.

وحث مكتب الممثل الأممي بالضغط على الطرف الآخر بضرورة إعادة الرحلات الست لتخفيف الضغط الحاصل حاليا على تذاكر السفر من قبل المواطنين خاصة المرضى، وكذا سرعة فتح الوجهات الأخرى دون مماطلة.

فيما أشارت مديرة مكتب الممثل الأممي إلى أهمية فتح مطار صنعاء لرفع معاناة الشعب اليمني بما فيهم المرضى، لافتة إلى أن الممثل الأممي يبذل جهودا كبيرة لتحقيق ذلك.

 

*استشهاد امرأة برصاصة قناصة مرتزقة العدوان في تعز

في سياق آخر استشهدت امرأة، برصاصة قناصة مرتزقة العدوان السعودي الأمريكي في محافظة تعز.

وأفاد مصدر محلي بالمحافظة باستشهاد امرأة برصاصة قناصة مرتزقة العدوان في منطقة الشقب بمديرية صبر الموادم.

وكانت أصيبت امرأة في 24 يوليو الماضي بقذيفة للطيران المسير لمرتزقة العدوان استهدفت منازل المواطنين في منطقة حذران بمديرية التعزية.

وفي الـ12 من يوليو الماضي أيضاً، أصيبت طفلة بجروح بليغة، إثر سقوط قذيفتين أطلقها مرتزقة العدوان على منطقة حذران بمديرية التعزية.

وتستمر اعتداءات مرتزقة العدوان على المواطنين بمحافظة تعز، بشكل متصاعد خلال الفترة الأخيرة، في ظل صمت أممي مطبق.

المصدر: وكالات

الاخبار ذات الصلة