الولايات المتحدة تساعد البحرين بفخر في التجسس على مواطنيها

نشر موقع ماثيو بيتي تقريراً قال فيه أن الولايات المتحدة تساعد البحرين بفخر في التجسس على مواطنيها

2023-09-25

وجاء في التقرير الذي ترجمه موقع مرآة البحرين:

تساعد وزارة الخارجية الأمريكية الحكومة البحرينية، التي لديها تاريخ من التعذيب، في التجسس على حسابات مواطنيها على وسائل التواصل الاجتماعي. وليس البرنامج سريًا. في الواقع، نشرت السفارة الأمريكية في المنامة تغريدة على منصة “إكس” يوم الثلاثاء:

“نبارك لضباط إنفاذ القانون [في وزارة الداخلية البحرينية] على إكمالهم بنجاح التدريب المتقدم على التحقيقات في وسائل التواصل الاجتماعي. ركز التدريب على كيفية استخدام الإرهابيين والمنظمات الإرهابية لوسائل التواصل الاجتماعي في العمليات والتجنيد والتضليل. نُظِّمَت هذه المبادرة من قبل مكتب الأمن الإقليمي التابع لسفارة الولايات المتحدة وبرنامج المساعدة في مكافحة الإرهاب”.

تعريف “الإرهاب” و”مكافحة الإرهاب” المتوفر لدى الحكومة البحرينية مختلف تمامًا عن كيفية فهم الأمريكيين لهذه الكلمات. تعتبر السلطات البحرينية الدعوة إلى إنهاء النظام الملكي أو إدارة منظمة حقوقية أعمالًا إرهابية. وتعرف وزارة الخارجية الأمريكية ذلك، لأنها ذكرت هذه الحالات في تقريرها السنوي عن حقوق الإنسان.

كما أن الحكومة البحرينية لا تستهدف فقط المشاركات المناهضة للحكومة والأكثر تشددًا على الإنترنت. هناك ادعاءات عن أن نجاح يوسف، وهي أم لأربعة أطفال، اعتقلت وتعرضت للتعذيب بسبب منشور على منصة الفايسبوك تشتكي فيه من أن سباق الفورمولا واحد يغسل سجل حقوق الإنسان في البحرين. جرى القبض على المحامي إبراهيم المناعي على خلفية تغريدة له أورد فيها دعوة معتدلة للغاية للإصلاح:

“البحرين تستضيف الإتحاد البرلماني الدولي، اذا كانت البحرين مهتمة بإبراز البرلمان البحريني إلى العالم والحصول على (الصيت الدولي) فلتصلح من شأن المنظومة التشريعية ومن شأن البرلمان خاصة، وتجعله برلمانًا إيجابيًا مؤثرًا في حياة الشعب وشريكًا مؤثرًا في القرار السياسي والتشريعي”.

يبدو أنه لدول الخليج الفارسي موقف انتقامي للغاية تجاه وسائل التواصل الاجتماعي. في العام 2018، اعتقلت الحكومة السعودية عبد الرحمن السدحان بتهمة الاستهزاء بالقادة السعوديين على حسابه المجهول على تويتر. ونقلًا عن شققيته، كسر الجلادون أصابع السدحان وهم يقولون: “هذه هي اليد التي تغرد بها”.

بطبيعة الحال، لن يطلب مدربو وزارة الخارجية الأمريكية على الأرجح من الشرطة البحرينية اعتقال المواطنين بسبب انتقادات بسيطة اللهجة. (أكّد لي متحدث باسم الشرطة البحرينية على أنه تتم مراقبة الشرطة البحرينية “للتأكد من عدم وجود انتهاكات لحقوق الإنسان”). لكن يمكن أيضًا اللجوء إلى ذات الأساليب المستخدمة لمطاردة المسلحين عبر الإنترنت أيضًا للقبض على الأمهات المهتمات والمحامين المزعجين. إنها النتيجة المنطقية لمكافحة “التضليل” و”التطرف” على وسائل التواصل الاجتماعي.

يأتي التدريب في البحرين في أعقاب الاتفاقية الأمنية بين الولايات المتحدة والبحرين، والتي تهدف إلى تهيئة الأساس “لصفقة ضخمة” بين الولايات المتحدة والسعودية وإسرائيل. لقد كتبت عن العوامل الجيوسياسية وراء الصفقات في مجلة Reason ، في حال كنتم مهتمين بمعرفة المزيد عن هذه المسألة.

كُتب وقيل الكثير عن مساعدة الحكومة الأمريكية للحكومات الأجنبية في قمع الشعوب لأسباب جيوسياسية. كُتب وقيل الكثير أيضًا عن الكيفية التي توفر بها الحرب على الإرهاب ذريعة لتوسيع هذا القمع. من النادر، مع ذلك، أن نراهم ينشرون تغريدات عن هذه المسألة.

 

الاخبار ذات الصلة